' rel='stylesheet' type='text/css'>

“فرقة ابناء الجبال – الاكاديمية الدولية للثقافة الشركسية “…لوحات العنفوان والرجولة والفروسية…والجمال والرشاقة والانوثة..في فضاءات جرش..

“فرقة ابناء الجبال – الاكاديمية الدولية للثقافة الشركسية “…لوحات العنفوان والرجولة والفروسية…والجمال والرشاقة والانوثة..في فضاءات جرش..

رسمي محاسنة: صوت العرب – جرش.

“فرقة ابناء الجبال – الاكاديمية الدولية للثقافة الشركسية “، في ظهور جديد لهم على المسرح الجنوبي في جرش،قدمت عرضا احترافيا،ومشاهد بصرية مدهشة، محملة بالدلالات،سواء تلك التي لها علاقة بتاريخ الاجداد في القفقاس والشعوب المجاورة، او مابين الصورة المثالية للثقافة الشركسية التي تتمتع بكامل الحرية للتعبير عن ذاتها،في اطار المشهد الاجتماعي والثقافي والفني الاردني، ولعل اللوحة الاخيرة في العرض المدهش، حيث تلك الصلة القوية مابين جبال عمان، وجبال القفقاس.
مايميز هذا العرض هو الانظباط، سواء على الخشبة او المدرجات، حيث الجمهور الراقي، يتابع الجمال والرشاقة والقوة والعنفوان، حيث كل لوحة تختصر حكاية لها علاقة بالحياة والحب والحرب، بايقاع مدروس، وتشكيلات فيها الالوان والجمال.
اللوحة الأولى بعنوان”” زفاكئوه”، مستوحاة من اجواء المناسبات والافراح، بمرافقة الموسيقى الشركسية الكلاسيكية، وهي لوحة هادئة،في ايقاع متتالي، يصطف الشباب من جهة، والصبايا على الجهة الاخرى، ثم رقص ثنائي، تتحول الى لوحة جماعية، يستعرض فيها الشباب مهاراتهم.
لوحة” الزاباوين”، وهي لوحة تحتفي بالمراة الشركسية، رفيقة الحياة في السلم والحرب، حيث النعومة والقوة،وقدرتها على منافسة الشباب ومجاراتهم في الحركة من حيث القوة والسرعة،وتتميز بسرعة الحركة على ايقاع الموسيقى الشعبية.
لوحة “خبجز قافة” حيث الفتيات بالزي الاخضر، في حركة هادئة وناعمة، تستعرض فيها الفتيات الجمال والرشاقة والدلال،والحركة تشبه تحاكي حركة الطيور في دلالة على الكبرياء، وتعكس الروح القوية للمراة الشركسية، وفي نفس الوقت النعومة والانوثة التي تتمتع بها.
لوحة ” شو قافة”، وهي مستوحاة من أجواء الحرب، والاستعداد لها، حيث الفرسان بكامل لياقتهم، في تشكيلات ثنائية وجماعية، يستعرضون القوة والجراة والمهارة، وتزداد قوة الحركة مع تسارع إيقاع الطبول.
وبعد انتهاء الجزء الاول من الاستعراض تم تبادل الهدايا بين مدير المهرجان”مازن قعوار” ورئيسة الاكاديمية الدولية للثقافة الشركسية “ليلى خواج”.
لوحة”السيمد”، وهي لوحة نموذج لتداخل الابداع الانساني، حيث تتلون ثقافات الشعوب ببعضها البعض،وفي بلاد القفقاس بحكم تشابه الجغرافيا، وتقارب الشعوب، فان هناك مشتركات بين هذه الشعوب، وهنا يدخل الشباب بالزي الاسود، والصبايا بالابيض،في تشكيلات رباعية وجماعية،حيث العنفوان والوقار، والموسيقى المرافقة بايقاع الفرح.
لوحة”الحاكولاش”، لوحة من اجواء شواطيء البحر الاسود،عن اسطورة لفارس محارب، جاء ليشارك في فرح، لكن اصابته في قدمه منعته من اداء الرقصة الاصلية، فكان ان تم ابتكار رقصة تتناسب ووضعه الصحي، حيث يدخل الشباب بلباس الحرب الاسود، والصبايا باللون الاحمر، والفارس يراقص الصبية، في تشكيلات ثنائية ورباعية وجماعية، حيث الايقاع السريع وخفة الحركة والحيوية.
لوحة” بْجَدُغ يسلاميْه”، تحكي اللوحة قصة حب بين شاب وفتاة،في حركة دائرية، مع التركيز على قوة وخفة حركة الشاب والعنفوان الذي يتمتع به،وهي رقصة معروفة عند كل قبائل الشركس.
لوحة” الوِج”، التشكيلات الجماعية، والثنائية، واستعراض المهارة بخفة الحركة ورشاقتها.وتتميز بوجود رجل كبير في داخل حلبة الرقص، يحمل راية، وهو الذي يوجه الشباب للدخول والمشاركة، وهي من الرقصات الكلاسيكية.
لوحة”الششن”، وهي اللوحة الختامية، حيث جبال عمان تحاكي جبال القفقاس، مابين ذكريات وحنين، ومستقبل يحمل الكثير من الامل، واللوحة تتميز بجمال الالوان التي يغلب عليها الازرق، وبالرشاقة والقوة والعنفوان، بمرافقة موسيقى تراثية قديمة.
فرقة” ابناء الجبال- الاكاديمية الدولية للثقافة الشركسية ” ،قدمت برنامجا كان بمثابة بانوراما عن الايام والوقائع والمواسم والطقوس الشركسية، من مناطق مختلفة،تعكس حياتهم بما فيها من حب وفرح وحرب وفروسية وفنون قتال.وهذه المنظومة من القيم، جاءت في اطار اكتمال المشهد الفني، في ثنائيات الحب والحرب، والرشاقة وخفة الحركة والعنفوان،والانوثة والفروسية.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: