' rel='stylesheet' type='text/css'>

“فرانس برس” تكشف مفاجأة : “السيسي” يخطط لإزاحة “حفتر” من المشهد الليبي

صوت العرب – كشفت صحيفة “فرانس برس”، اليوم الخميس، أن نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يخطط لإزاحة اللواء المتقاعد “خليفة حفتر” من المشهد الليبي وذلك بعد هزيمته أمام قوات حكومة الوفاق مؤخرًا.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها عن الباحث في معهد “كلينغيندال” في لاهاي “جليل حرشاوي” أن “ما تخطط له مصر حاليًا يعكس رغبة من جانب القاهرة في إعادة تشكيل القيادة الليبية” في شرق البلاد.

ويرى حرشاوي أن هدف مصر من دعمها لزعماء القبائل في ليبيا بمثابة “صيد عصفورين بحجر واحد”، عن طريق قيامها بنزع الشرعية عن الوجود التركي أولًا، ثم التمكن من إبعاد حفتر عن الصورة السياسية على المدى الطويل.

وأضاف حرشاوي لفرانس برس أن “القاهرة لا تريد المخاطرة بالاعتماد المفرط على خليفة حفتر البالغ من العمر 77 عامًا، والذي يجده المصريون صعب المراس. … لذلك قد يرغب المصريون الآن في اختيار مجموعة من الشخصيات الليبية … أكثر مرونة واستقرارًا وأجدر بالثقة من منظور مصري”.

وفي وقت سابق، أعلنت مصر استعدادها للتدخل العسكري في ليبيا، وسعى الرئيس “عبدالفتاح السيسي” إلى الحصول على تأييد زعماء القبائل الليبية القوية الداعمة لـ”حفتر” شرق البلاد الغارقة في حالة من الفوضى والمواجهات العسكرية.

وخلال مؤتمر نُظم في أحد فنادق القاهرة الشهر الماضي، حضر شيوخ القبائل الليبيين بعباءاتهم البيضاء للقاء “السيسي”، خلال فعاليات بثها التليفزيون الرسمي في القاهرة.

وأفادت تقارير في وقت سابق بأن مصر بدأت البحث عن خيارات أخرى بعد اقتراب قوات حكومة الوفاق من سرت، قد تفضي إلى استبدال “حفتر” من أجل استمرار نفوذها في ليبيا وخاصة في شرق البلاد، بعد هزائم “حفتر” المتتالية رغم الدعم غير المحدود ماليًّا وعسكريًّا وسياسيًّا الذي يتلقاه من حلفائه.

ومؤخرًا، استعادت قوات حكومة الوفاق بدعم تركي أغلب الأراضي التي سيطرت عليها قوات “حفتر”، في شمال غربي البلاد؛ لتنهي حملة شنها الأخير للسيطرة على طرابلس واستمرت 14 شهرًا، قبل أن يتحدد خط الجبهة الجديد عند سرت والجفرة.

وقالت قوات حكومة “الوفاق” إنها ستستعيد، بدعم من تركيا، سرت وقاعدة الجفرة الجوية التي يسيطر عليهما “حفتر”.

ويرى مراقبون أي تقدم أو تجاوز لحدود المدينة الاستراتيجية قد يؤدي إلى وقوع اشتباكات مباشرة بين القوتين الثقيلتين مصر وتركيا.

وكانت القاهرة لوّحت بالتدخل العسكري المباشر في ليبيا وقال الرئيس السيسي في حزيران/يونيو /أثناء تفقده وحدات الجيش الغربية “إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت أو الجفرة فهذا بالنسبة لنا خط أحمر”.

ويحظى “حفتر” بدعمٍ من الإمارات ومصر والسعودية ومرتزقة من روسيا، بينما تدعم تركيا قوات “حكومة الوفاق” الشرعية.

شاهد أيضاً

زوجة الشيخ طلال آل ثاني تكشف عن تلقيها تهديدات من زوجها لإثارتها قضيته دوليًا (فيديو)

صوت العرب – قالت أسماء أريان، زوجة الشيخ طلال بن عبدالعزيز آل ثاني، إنها تلقت …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: