' rel='stylesheet' type='text/css'>

عودوا إلى دياركم: أزفت نهاية العولمة وبدأت العزلة والاستعمار

صوت العرب – كتب المدير العام لشركة E-generator، يوري بيلوأوسوف في “أوراسيا ديلي، حول ضرورة هروب البزنس الأجنبي من أمريكا قبل فوات الأوان.

وجاء في المقال: العولمة تحتضر، والاستعمار يعود ليحل محلها. إن الولايات المتحدة وأوروبا، اللتين أطلقتا توحيد اقتصاد السوق، الذي كان من المفترض أن يقود العالم كله إلى سوق واحدة، وقادتا عموما عملية العولمة في اتجاهات مختلفة، لم تكونا في الواقع على استعداد لفقدان مركز قيادة هذه العملية في مجرى المنافسة الحقيقية.

ففي الواقع، كان الاستعمار الإمبراطوري يعمل، خلف غطاء العولمة، ولم يكن التحالف عبر الأطلسي مستعدا للسماح للشركات الأجنبية الكبيرة بدخول بلدانه. علاوة على ذلك، فمع وصول دونالد ترامب، انهار التحالف نفسه: عزلت الولايات المتحدة نفسها، وراح الاتحاد الأوروبي يبحث عما يفعله بعد ذلك، لأن عملية التوحد في فضاء واحد لم تتباطأ فحسب، بل بدأت في الانهيار.

إلام يقود ذلك؟ اليوم، كل شيء يتجه نحو العزلة: في المستقبل القريب، سيكون من غير الممكن للأجانب ممارسة البزنس على المستوى الدولي، أو سيصبح ذلك امتيازا لأولئك الذين ستمنحهم الولايات المتحدة “علامة” ويسمح لهم بدخول مجموعة النخبة.

تتعرض شركات تكنولوجيا المعلومات والشركات الصينية العملاقة في مجال التكنولوجيا لحظر اقتصادي وسياسي في الولايات المتحدة، ما يبعث على مخاوف لدى البزنس من التعامل مع الصينيين بشكل عام.

من الواضح أن جميع الشركات غير المحلية تتعرض للهجوم اليوم، ويمكن تسجيل أي منها بوصفها عميلة لتأثير الصين أو روسيا أو ما هو أسوأ.

وهكذا، دعوني أختم بتوصية بسيطة: إذا قررتم فجأة أن الحياة في روسيا فظيعة، ولا يمكنكم تقبلها، ولذلك هاجرتم إلى الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة وأسستم مشروعا هناك، فقد حان الوقت الآن للتفكير في العودة. هذه القصة لن تمر بجواركم، فعاجلاً أم آجلاً سوف تُعدون عملاء لتأثير الكرملين. وأبسط شيء سوف يحدث لكم هناك هو أنكم ستفقدون كل شيء ببساطة.

 

شاهد أيضاً

البرهان : الصلح مع الأعداء مشروع !

صوت العرب – قال رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان اليوم الإثنين، إن التطبيع مع …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: