' rel='stylesheet' type='text/css'>

عن سوريا المُحتلّة والانتداب الروسي .. و (مؤخرة ترمبْ)!!!!

عن سوريا المُحتلّة والانتداب الروسي .. و (مؤخرة ترمبْ)!!!!

هشام زهران هشام زهران – اونتيريو

بدأت روسيا بجني ثمار أتفاقية الوصاية على سوريا عبر قيام نظام الأسد مطلع الأسبوع الحالي بتسليم مصفاة بانياس النفطية للروس بحسب ما نقلته وكالات أنباء أوروربية عن مصادر مقرّبة من نظام الأسد في اللاذقية.

وأكدت المصادر لوكالة “آكي” اﻹيطالية للأنباء بأن نظام اﻷسد قام بإخلاء مصفاة بانياس للنفط -المصفاة الأكبر في سوريا والميناء النفطي الوحيد- وتسليمها للروس.

وقام نظام الأسد بإخلاء جميع موظفيه وموجوداته من مبنى إدارة المصفاة وتسليمه لضباط وتقنيين روس، يقومون بالإضافة إلى مهامهم العسكرية بالإشراف على كل ما يتعلق بالمصفاة وتشغيلها وإيراداتها وخطط عملها، وحتى القرارات الإدارية فيها .

كما منح نظام الأسد سابقا تلزيم عطاء للروس لإدارة واستثمار الشركة السوريّة لنقل النفط، التي تتخذ من المصفاة مقرًّا أساسيًّا لها.

هذا التنازل التدريجي سيوسّع من نفوذ روسيا وله ثمرات اقتصادية كبيرة بعد أن كانت روسيا طبّعت علاقاتها مع تركيا وأصبحت تركيا معبرًا أساسيًّا للغاز الروسي إلى اﻷراضي اﻷوروبية، كما وقَّع الجانبان اتفاقيات اقتصادية بعشرات مليارات الدولارات عقب انتهاء اﻷزمة الدبلوماسية بينهما، بعد إسقاط تركيا لمقاتلة روسية اخترقت أجواءها قادمة من سوريا.

إيران من ناحيتها تسعى قدر الإمكان لإيجاد مكان دائم لها على الخارطة السورية عبر السيطرة على القرار العسكري لما تبقى من جيش الأسد وما يتبع لها من ميليشيا وبدأت المراجع الشيعية تطلق تصريحات تتهم قوات الأسد بالضعف وافتقادها للأخلاق؛ حيث ركز المرجعية الشيعية العراقي “جلال الصغير” في خطبة له، على أن “العلويين” يبيعون الأراضي بعد أن يحررها الشيعة في سوريا، وأن الرذيلة تنتشر بينهم!!!

وفي الميدان بدأت القوات الإيرانية والميليشيا العاملة بامرها تتغوّل حيث تكرر الخلافات بين عناصر من قوات الأسد وهذه الميليشيا في عدة مناطق كان آخرها في ريف دمشق وتطورت لاشتباك مسلح خلَّف العديد من القتلى والجرحى، بعد أيام قليلة من تراشقات إعلامية بين نشطاء محسوبين على حزب الله اللبناني وقوات النمر التي يقودها العقيد سهيل الحسن.

ومن جانبها اعترفت شبكة “دمشق الآن” الموالية لنظام الأسد بوقوع “شجار” في منطقة السيدة زينب بريف دمشق، وأفادت بسقوط قتلى وجرحى دون أن تحدد طرفي الاشتباك، ودون الإشارة إلى الجهة التي يتبع لها القتلى.

وكان مراسل قناة “الميادين” المقربة من ميليشيا حزب الله اللبناني “رضا الباشا” اتهم وبشكلٍ صريحٍ في مداخلة صوتية على إحدى الإذاعات كلًّا من صقور الصحراء وقوات النمر بنهب منازل السكان في حلب الغربية.

سوريا الآن يجب ان تعامل كبلد تحت الإحتلال العسكري مثلها مثل فلسطين وبظروف مشابهة فالانتداب البريطاني انسحب من فلسطين وترك (إسرائيل) كذراع له في الشرق الأوسط لتستلم الرعاية أمريكا والآن روسيا تكرر ذات السيناريو إذ تحلّق في الجو وتسيطر على المعابر والموارد وتترك على الأرض السورية (الإحتلال الإيراني) الذي ابتلع العراق وسوريا ولبنان واليمن بينما مشيخات العرب غارقة في تأمل “مؤخرة ترمب” وماهو نوع ولون ورائحة الدخان التي سيصدر عنها مستقبلا!!!

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: