' rel='stylesheet' type='text/css'>

عدد من القناصل والدبلوماسيين ألاوروبيين يزورون  “حي الشيخ جراح” بالقدس المحتلة.

عدد من القناصل والدبلوماسيين ألاوروبيين يزورون  “حي الشيخ جراح” بالقدس المحتلة.

صوت العرب: فلسطين.

حضر عدد من القناصل والدبلوماسيين الأوروبيين، اليوم الثلاثاء، إلى حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة؛ للاجتماع مع العائلات الفلسطينية المهددة بإخلاء منازلها لصالح مستوطنين.

وقال مسؤول (طلب عدم نشر اسمه) في مكتب الاتحاد الأوروبي بالقدس، “للأناضول”، إن “الزيارة تأتي للاستماع إلى الأهالي المهددين بالطرد من منازلهم”.

وأفاد مراسل “الأناضول” بأن الدبلوماسيين الأوروبيين يتقدمهم مبعوث الاتحاد الأوروبي في فلسطين، سفين كون فون بورغسدورف، وقناصل فرنسا، والسويد، وإسبانيا، وإيطاليا، وغيرهم.

وليست هذه المرة الأولى التي يزور فيها قناصل ودبلوماسيون أوروبيون الشيخ جراح؛ حيث اعتادوا على زيارته من آن لآخر، بشكل جماعي أو فردي، وكانت آخر زياراتهم منذ نحو شهر، بحسب مراسل “الأناضول”.

لكن هذه الزيارة تتزامن مع اعتداءات من الاحتلال الإسرائيلي المتصاعدة في مدينة القدس والمسجد الأقصى، وحالة توتر متصاعدة ساهم فيها مساعي طرد سكان الحي.

وتواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين بموجب قرارات صدرت عن محاكم الاحتلال الإسرائيلية.

ويقول السكان إنه في حال تنفيذ قرارات الإخلاء فإنها ستشكل خطرا على العائلات التي تقيم في 28 منزلا منذ العام 1956.

وفي سياق متصل، قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، إن عمليات الإخلاء المخطط لها في حي الشيخ جراح: “تأكيد على حقيقة الفصل العنصري التي يواجهها ملايين الفلسطينيين”.

وجاء ذلك في سلسلة تغريدات على “تويتر” نشرها مدير المنظمة الحقوقية الدولية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، عمر شاكر، اليوم الثلاثاء.

وأضاف شاكر: “تنبع عمليات إخلاء الشيخ جراح المخطط لها من سياسة الحكومة الإسرائيلية المتمثلة في الحفاظ على أغلبية يهودية صلبة في القدس والتأكيد على حقيقة الفصل العنصري التي يواجهها ملايين الفلسطينيين”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: