' rel='stylesheet' type='text/css'>

“عايشة الوعد” تروي حكاية “سيد الخلق” مع الطفل اليتيم.

“عايشة الوعد” تروي حكاية “سيد الخلق” مع الطفل اليتيم.

رسمي محاسنة: صوت العرب.

الفنانة المغربية “عايشة الوعد” صوت طربي ينتمي الى زمن الغناء الجميل، حيث القوة والجمال والمساحات التي تتحرك بها وتنتقل فيها بسلاسة بين المقامات، هذا الصوت الذي انطلقت الشهرة الحقيقية من مصر،وهي تنتميالى عائلة فنية، فهي اخت الموسيقار “مهدي عبدو”،وما زلت اذكر تلك الليلة الطربية الكبيرة على المسرح الشمالي في مهرجان جرش للثقافة والفنون، عندما قدم الثنائي امسية مميزة من الطرب الحقيقي الاصيل.

ونحن نعيش اجواء رمضان،تقدم الفنانة” عايشة الوعد” صاحبة الصوت الماسي، شكلا مبتكرا من الغناء، بحيث تروي قصة عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، بحيث يتناغم وقار الاداء مع عمق ودلالات الحكاية، وهذه ليست التجربة الاولى للفنانة “عايشة” انما منذ فترة قدمت مع شقيقها المطرب والملحن” مهدي عبدو” ابتهالا دينيا ” اسماء الله الحسنى”.

توظف الفنانة” عايشة الوعد” امكانات صوتها، واحساسها العميق في تقديم الحكاية،حيث تاخذنا الى تلك الاجواء الروحانية،في حوارية مابين سيدنا محمد عليه السلام، ومابين الطفل اليتيم.

انها تكرس واحدة من القيم الانسانية،من خلال الحكاية،وتلامس ذاك الساكن في النفوس،وتؤكد على ان الانسان هو جوهر الكون،وان العظماء هم النموذج والقدوة،وان الحياة لاتستقيم الا بالتكافل والسلوك الانساني القويم.

التجربة مدهشة،وتقدم فيها الفنانة” عايشة” نفسها مرة اخرى، كفنانة متمكنة من جهة، وان عليها مسؤولية كفنانة، بطرح قضايا تخص الانسان والحياة، وبشكل يحترم الذائقة الشعبية، ويلامس الوجدان، ويحرك العقل،فالحكاية ببساطتها تحمل رسائل كثيرة، كل ذلك باداء مميز، ياخذنا الى فضاءات روحانية،نحن بحاجة اليها بعد ان اثقلتنا الحياة بطلباتها ومتطلباتها.وباخراج بسيط بعيدا عن الاستعراض،بدلالات جمالية ومعرفية تخدم مضمون الحكاية.

الحكاية من انتاج وادارة واشراف”مهدي عبدو” واخراج” جبريل امرابي”،وتوزيع موسيقي” محمد يسري”،ومدير التصوير” فوزي الغاشي”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: