' rel='stylesheet' type='text/css'>
الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

صفقة صواريخ الـ “رام”..تحمل رسائل سياسية وعسكرية في الشرق الاوسط.

 

صوت العرب:

جاء إقرار وزارة الخارجية الأميركية لصفقة صواريخ رام بلوك 2 المضادة للسفن والأهداف البحرية متطورة مع مصر، في بداية ولاية الرئيس جو بايدن لتبعث بعدة رسائل سياسية وعسكرية في الشرق الأوسط.

وبحسب وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع الأميركية، ستدعم هذه الصفقة سفن الصواريخ السريعة التابعة للبحرية المصرية، وستوفر قدرات دفاعية محسنة بشكل كبير على المناطق الساحلية المصرية ومداخل قناة السويس، بحسب البيان، الذي أوضح أن مصر لن تجد صعوبة في استيعاب هذه المعدات في قواتها المسلحة لأن مصر تقوم بالفعل بتشغيل صواريخ RAM Block 1A التي تم شراؤها مسبقًا، وتصل التكلفة الإجمالية المقدرة للصفقة وملحقاتها 197 مليون دولار.

وقالت الوكالة إن الحكومة المصرية طلبت شراء ما يصل إلى 168 صاروخ RIM-116C Rolling Airframe Missiles (RAM) Block 2 من الصواريخ التكتيكية.

وقال مسؤول عسكري أميركي : إن وكالة التعاون الأمني في البنتاغون كانت قد أعطت رأيها في هذه الصفقة، والتي توجه عادة إلى الدول الحليفة للولايات المتحدة بتوجيه مباشر من الرئيس الأميركي.

وأضاف المسؤول العسكري الأميركي، الذي عَمل عن قرب في برامج تعاون وتدريب أميركية – مصرية مشتركة، أن هذا النوع من الصفقات يتطلب، وعملا بقانون مراقبة صادرات الأسلحة الأميركية، إخطارا إلى الكونغرس الذي عليه ممارسة حق الرفض في غضون فترة تمتد 30 يوما، وفي حالة الصفقة الحالية إلى القوات المسلحة المصرية فان المهلة تنتهي منتصف مارس المقبل.

وبحسب المسؤول نفسه، فإن هذه الصفقة تمّ الإعداد لها إبان فترة الرئيس السابق دونالد ترامب، وهي غير مرتبطة بحجم المساعدات العسكرية السنوية التي تمنحها واشنطن إلى القاهرة والتي تبلغ ووفقا لموازنة البنتاغون لسنة 2021 أكثر من مليار و300 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تمرر الإدارة الأميركية الصفقة إلى مرحلتها النهائية فور انتهاء مهلة الـ 30 يوما، على أن يخضع التنفيذ والإعداد للتسليم إلى بروتوكول مشترك تحدده الحكومة المصرية وشركة “جنرال ديناميكس- راثيون” المصنعة لهذه الصواريخ.

وصواريخ “رام” الـ “أرض-جوّ” يملكها سلاح البحرية الأميركي وعدد قليل من الدول من بينها السعودية وألمانيا واليونان وتركيا والمكسيك وكوريا الجنوبية ومصر.

واعتبر الباحث السياسي إيهاب عباس أن صفقة الصواريخ الجديدة تأتي في إطار الدعم الأميركي المستمر لمصر، كحليف استراتيجي.

وقال إنه “رغم مرور العلاقات بين مصر والولايات المتحدة بتباينات في مناسبات مختلفة، فإنها تبقى علاقات تحالف استراتيجي وتكتيكي، وأي تأخير في تسليم معدات من هذ النوع من شأنه أن يعطل مكافحة العالم للإرهاب وليس مصر فقط”.

الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

شاهد أيضاً

الأردن يعلن حظر تجوال شاملا الجمعة – تفاصيل

أعلنت الحكومة الأردنية ، اليوم “الأربعاء”، حظر تجوال شاملاً في المملكة يوم الجمعة 29 مايو. …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: