' rel='stylesheet' type='text/css'>

صدمة عربية جديدة.. سلطنة عمان تتخذ أولى خطوات التطبيع مع إسرائيل

صوت العرب – اتخذت السلطات العمانية خطوات رسمية جادة في طريقها للتطبيع مع الكيان الصهيوني، بعد أيام من إعلان الإمارات التوصل لاتفاق رسمي للتعاون الاقتصادي والسياسي مع إسرائيل.

وتلقى وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي، اليوم الاثنين، اتصالًا هاتفيًّا من نظيره الإسرائيلي، جرى خلاله التطرق إلى التطورات الأخيرة في المنطقة.

وكشفت مصادر عن وجود تحركات جادة من دولتين خليجيتين لإبرام اتفاقيات تعاون رسمي (تطبيع علاقات) مع إسرائيل، عقب اتخاذ الإمارات الخطوة نفسها، وتشير التوقعات إلى أن البلدين هما البحرين وعمان.

كما تلقى الوزير أيضًا اتصالًا هاتفيًّا من أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح” الفلسطينية، وذلك بحسب بيان لوزارة الخارجية العمانية.

وذكر بيان الخارجية العمانية أنه، خلال الاتصال مع الوزير الإسرائيلي، تم التأكيد بوضوح على “موقف السلطنة الثابت والداعم لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط وضرورة استئناف مفاوضات عملية السلام وتحقيق المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وهو ما يتوافق في ذات الوقت مع الموقف العربي”.

​وتابع البيان : “كما تلقى معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في وقت لاحق اتصالًا هاتفيًّا من اللواء جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، أعرب فيه المسؤول الفلسطيني عن تقديرهم واطمئنانهم لدور السلطنة وسياستها المتوازنة والحكيمة إزاء القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.

وأكد وزير خارجية عمان على عمق العلاقات العمانية الفلسطينية وجهود السلطنة الإقليمية والدولية الداعمة لفرص تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط.

وأعربت سلطنة عمان، قبل أيام، عن تأييدها لقرار الإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل، بحسب بيان أوردته وكالة الأنباء العمانية.

ونقلت الوكالة عن ناطق رسمي باسم الخارجية العمانية تأكيده “تأييد السلطنة قرار دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن العلاقات مع إسرائيل في إطار الإعلان التاريخي المشترك بينها وبين الولايات المتحدة وإسرائيل”، وأعرب عن أمله في أن “يسهم ذلك القرار في تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط”.

وهذا الاتفاق بين إسرائيل والإمارات الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، هو الثالث من نوعه تتوصل إليه إسرائيل مع دولة عربية.

وأكد البيان المشترك، الصادر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أن الحكومة الإسرائيلية “ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية” بحسب ما كانت تنص عليه خطة ترامب للسلام، و”تركز جهودها الآن على توطيد العلاقات مع الدول الأخرى في العالم العربي والإسلامي”.

وأعلن ترامب أنّ اتفاق السلام سيتم توقيعه في البيت الأبيض، في غضون ثلاثة أسابيع، من قِبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، وولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان.

شاهد أيضاً

المغرب : الحكومة تمدّد “إجراءات كورونا” أسبوعين إضافيّين في الدار البيضاء

صوت العرب – قررت الحكومة تمديد فترة العمل بالتدابير التي تم إقرارها سابقا بعمالة الدار …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: