' rel='stylesheet' type='text/css'>

“صحيفة يديعوت أحرونوت” العبرية: حماس تهدد باستئناف إطلاق البالونات الحارقة تجاه إسرائيل.

“صحيفة يديعوت أحرونوت” العبرية: حماس تهدد باستئناف إطلاق البالونات الحارقة تجاه إسرائيل.

صوت العرب:

كشفت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ الإسرائيلية، اليوم السبت، تفاصيل لقاء أعضاء قيادة حركة حماس مع السفير القطري محمد العمادي المتواجد حالياً في قطاع غزة.

وقالت الصحيفة، إن حماس هددت خلال لقائها مع السفير القطري باستئناف إطلاق البالونات الحارقة على إسرائيل بدءاً من اليوم السبت أو غداً على أبعد تقدير، مشيرةً إلى أنها تواصل التشدد بمواقفها في مفاوضات التهدئة مع إسرائيل.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ذلك يأتي على الرغم من المحادثات التي يجريها العمادي مع زعيم الحركة بغزة يحيى السنوار، مستدركةً: ”حماس مصرة في الوقت الحالي على استمرار التصعيد على السياج الحدودي خلال الأيام المقبلة على الرغم من وقف عمل وحدات الإرباك الليلة أمس الجمعة“.

وأضافت الصحيفة: ”قيادة حماس أبلغت السفير القطري أنها ترفض التدخل الإسرائيلي في المنحة المالية المقدمة من قطر، والتي يتم المصادقة عليها من خلال جهاز الأمن العام (الشاباك)“.

ويجري الشاباك الإسرائيلي، وفق الصحيفة، فحصاً لقائمة المستفيدين من المنحة القطرية والتي تبلغ 100 دولار لكل شخص وتستفيد منها 100 ألف أسرة، أعدت من قبل حماس وتقدمها قطر لإسرائيل، وذكرت الصحيفة العبرية أن ”حماس هددت باستئناف إطلاق البالونات الحارقة رداً على ذلك“.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ”إسرائيل أزالت من القائمة الأصلية التي قدمتها حماس للعمادي عددًا كبيرًا من الأشخاص وربما الآلاف، بدعوى انتمائهم لحماس“، لافتةً إلى أن حماس غاضبة جداً من هذا الأمر.

وتابعت الصحيفة: ”على الرغم من ذلك إلا أن حماس لم تعترض على إدخال المنحة القطرية وفق ما هو متفق عليه في سبتمبر/أيلول الجاري، وفق المخطط الجديد الذي صاغته قطر والأمم المتحدة“ .

وحسب الصحيفة، فإن ”قيادة حماس أوضحت للمبعوث القطري خلال المحادثات معه أن عمليات التصعيد على السياج ستستمر حتى يتم تحقيق جميع المطالب التي قدمتها الحركة“.

وقالت حماس، إن“جميع عمليات الإغاثة الإسرائيلية الأخيرة في قطاع غزة، والتي أعادت الوضع للقطاع إلى ما كان عليه قبل عملية ”حارس الأسوار“، ليست أكثر من ذر للرماد في العيون“.

ونوهت الصحيفة، للبيان الذي أصدرته حماس الليلة الماضية، والذي أكدت فيه أن ”أهالي غزة مصممون على تحقيق جميع مطالبهم وإنهاء الحصار، وأن الحركة لن تقبل بالتخفيف التدريجي، وأن جميع الخيارات والأدوات والوسائل مفتوحة ومتاحة لوضعها من أجل الضغط على إسرائيل“.

يذكر أن السفير القطري محمد العمادي وصل أمس الجمعة إلى قطاع غزة، وذلك لبحث سبل صرف المنحة القطرية وتثبيت التهدئة بين حماس وإسرائيل في القطاع.

والشهر الماضي، أعلنت إسرائيل وقطر والأمم المتحدة التوصل لاتفاق من أجل صرف المنحة القطرية للأسر الفقيرة في قطاع غزة، وذلك بعد فشل اتفاق مماثل مع السلطة الفلسطينية.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: