' rel='stylesheet' type='text/css'>

شغب مباراة “الإسكندرية” لا يزال قيد البحث: الحكم الدولي المصري و”ناطحه” الأردني ..نجمين في سماء الإعلام

شغب مباراة “الإسكندرية” لا يزال قيد البحث: الحكم الدولي المصري و”ناطحه” الأردني ..نجمين في سماء الإعلام

شغب مباراة “الإسكندرية” لا يزال قيد البحث: الحكم الدولي المصري و”ناطحه” الأردني ..نجمين في سماء الإعلام ومعركة خلف الكواليس لتجنب “عقوبات كبيرة”  والنادي الفيصلي “يتبرأ ” من مشجعيه ولاعبيه”المتعصبين والمخالفين”

مازالت ردود الفعل في الشارع الأردني تتوالى على الجدل الذي أثير بعد مباراة الإسكندرية الشهيرة بين فريق النادي الفيصلي  وفريق الترجي التونسي على نهائي بطولة الأندية العربية .

الضغوط خلف الكواليس مستمرة من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم لكي يفرض بعض العقوبات على الفريق الأردني فيما يضغط اتحاد الكرة الأردني من جهته بالاتجاه المعاكس على أمل انتهاء النقاش بالأحداث التي أعقبت المباراة.

 إدارة النادي الفيصلي نفسها أصدرت بيانا عبرت فيه عن أسفها لما فعله بعض اللاعبين والمشجعين لفريقها في ملاعب الإسكندرية .

البيان الصادر عن النادي الفيصلي ينسجم مع ذلك الذي أصدره اتحاد الكرة الأردني وهو يتحدث عن نفر من المشجعين المتعصبين لا يعكسون أخلاقيات الرياضة الاردنية .

الفيصلي كان قد تبرأ علنا من مشجعيه وسلوك لاعبيه وإدارته عندما يتعلق الأمر بمخالفة القوانين والشغب متوعدا بإخضاع اللاعبين والإداريين المتورطين بالاعتداء على حكم المباراة بالتحقيق والعقوبات .

انتقاد الاتحاد الكرة الأردني ومن بعده فريق الفيصلي شغب المشجعين ومخالفات اللاعبين يهدف إلى احتواء الموقف وعدم فرض عقوبات وغرامات كبيرة على النادي من قبل الاتحاد العربي الذي لم يحدد موقفه بعد من مجريات مباريات الاسكندرية .

البيان الصادر بعد ظهر الأربعاء من اتحاد الكرة المصري لا يحمل نفس المضامين بل يتعهد بملاحقة ومحاسبة كل شخص أردني خالف القانون في الإسكندرية بما في ذلك اللاعبين والإداريين المعتدين على الحكم المصري والمشجعين الذين قاموا بتكسير مرافق الملعب بتكلفة قدرتها السلطات الأمنية المصرية بنحو 600 ألف دولار .

المواجهة بين الجانبين تسبق اجتماعا لتفحص مسار الشغب في المباراة للاتحاد العربي وقالت مصادر عن عقوبات كبيرة قد تطال الفريق الاردني  خصوصا وان الاعلام المصري لازال يبث عشرات البرامج التي تظهر المرافق الإداري للنادي الفيصلي وهو الشاعر سليمان العساف في لقطة شهيرة ينطح فيها برأسه حكم المباراة فيما يعتدي عليه أيضا ثلاثة آخرون من لاعبي ومرافقي النادي الاردني .

الحكم الدوري المصري ابراهيم نور الدين أصبح نجما شهيرا في وسائط التواصل الاجتماعي الأردنية وفي وسائل الإعلام المصرية فهو بالنسبة للشارع الاردني  الحكم الذي حرم الأردنيين بأخطاء واضحة من لقب البطولة وبالنسبة للجنة الحكام والإعلام المصريين فهو الرجل الذي أهين باعتداء المتعصبين من الفيصلي عليه علنا وامام الكاميرات وفي مصر .

أحداث تلك المباراة الحساسة لم تنتهي بعد .

رأي اليوم

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: