' rel='stylesheet' type='text/css'>

شرطة الاحتلال الاسرائيلي  تعتقل الشيخ كمال الخطيب رئيس الحركة الاسلامية الشمالية.

شرطة الاحتلال الاسرائيلي  تعتقل الشيخ كمال الخطيب رئيس الحركة الاسلامية الشمالية.

صوت العرب: فلسطين.

عتقلت الشرطة الإسرائيلية (الجمعة) نائب رئيس الحركة الإسلامية الشمالية الشيخ كمال الخطيب في بلدة “كفر كنا” بالجليل شمال إسرائيل، وسط تصاعد أعمال العنف بين العرب واليهود في المدن الإسرائيلية.
وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان، انه تم اعتقال الشيخ كمال الخطيب بالتعاون مع جهاز الأمن العام (شاباك) “بسبب عمليات التحريض التي قام بها بين العرب في إسرائيل”.
وأضافت الشرطة أنه أثناء عملية اعتقال الخطيب قام عدد من الشبان العرب بالاحتجاج بشكل عنيف، وأغلقوا الشوارع وأضرموا النيران ورشقوا الحجارة وأطلقوا النار على أفراد الشرطة وحاولوا منعهم من الخروج.
ووفقا للشرطة الإسرائيلية، تم تفريق المتظاهرين باستخدام وسائل التفريق وإطلاق النار في الهواء.
وأوضحت الشرطة أنه على إثر الصدامات، أصيب 9 أشخاص من بينهم 4 إصابات خطيرة، وإصابة بحالة متوسطة و4 بجروح طفيفة.
وقال بيان صادر عن مستشفى (العائلة المقدسة) في الناصرة ان 18 إصابة وصلت إلى المستشفى في أعقاب الصدامات مع الشرطة الإسرائيلية معظمها كانت إصابات في القدمين.
وأضاف بيان المستشفى أن الطواقم الطبية قامت بتقديم العلاج والإسعافات للمصابين، مشيرة إلى أن من بينهم جريحا بحالة “حرجة جدا” حيث أجريت له عملية جراحية.
وعلى مدار الأيام الماضية، اندلعت مواجهات بين العرب والشرطة الإسرائيلية في البلدات والمدن الإسرائيلية المختلطة (التي يقطنها اليهود والعرب) على خلفية مقتل شاب عربي برصاص إسرائيلي في وقت سابق من هذا الأسبوع خلال مظاهرة احتجاجا على أعمال العنف التي حدثت في مدينة القدس والمسجد الأقصى الأسبوع الماضي.
ومنذ يوم أمس، شنت الشرطة الإسرائيلية حملة اعتقالات في المدن والبلدات العربية في إسرائيل، فيما استمر فرض حظر التجول الليلي على مدينة اللد.
وفي وقت سابق من اليوم، عقد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو جلسة لتقييم الأوضاع في مقر قيادة حرس الحدود في مدينة اللد شارك فيها كل وزير الأمن الداخلي ونائبه ورئيس بلدية اللد والمفتش العام للشرطة ورئيس هيئة الأمن القومي والقائم بأعمال مدير عام مكتب رئيس الوزراء ومسؤولون كبار آخرين.
وقال نتنياهو في بيان، ان ما يحدث في المدن الإسرائيلية “خطير جدا”، مشددا على ضرورة وقف أعمال العنف.
وأضاف “رد القيادات العربية كان حتى الآن ضعيفا.. يجب على الجميع إدانة ذلك، إدانة كل أشكال العنف .. العنف الذي يمارسه عرب بحق يهود وأيضا العنف الذي يمارسه يهود بحق عرب.. أقول ذلك على الملأ ولا أتردد في ذلك ولو للحظة”.
والمواطنون العرب في إسرائيل هم فلسطينيون بقوا في مكانهم خلال حرب عام 1948، التي أدت إلى قيام دولة إسرائيل.
وغالبًا ما يشتكي العرب في إسرائيل من العنصرية، وتظهر الأرقام الرسمية أنهم يعانون من قلة فرص العمل، وانخفاض الإنفاق الحكومي على التعليم والصحة والبنية التحتية.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: