' rel='stylesheet' type='text/css'>

شخصيات سياسية وفكرية وحقوقية مغربيّة تطالب الرباط بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي.

شخصيات سياسية وفكرية وحقوقية مغربيّة تطالب الرباط بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي.

صوت العرب:

وقع أكثر من 220 شخصية سياسية وفكرية وحقوقية في المغرب، اليوم الجمعة، عريضة تطالب سلطات البلاد بالإغلاق الفوري لمكتب الاتصال الإسرائيلي بالعاصمة الرباط.

وأطلقت “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين”، العريضة التي اطلعت عليها الأناضول، بعد عدوان إسرائيلي على الفلسطينيين استمر أياما، وخلف مئات الضحايا المدنيين.

وجاء في العريضة: “نجدد نحن الموقعين أسفله إدانتنا لاتفاقيات التطبيع المشؤومة مع العدو الصهيوني، والتي أبرمت ضدا على إرادة الشعب المغربي، الذي اعتبر دوما القضية الفلسطينية قضية وطنية”.

وأضافت: “نطالب بإلغاء كل الاتفاقيات المبرمة مع العدو الصهيوني وقطع كافة أنواع العلاقة معه سرية كانت أم علانية، والإغلاق الفوري لما يسمى بمكتب الاتصال”.

ومن أبرز الشخصيات الموقعة على العريضة، أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعبد القادر العلمي، منسق المجموعة، ومحمد بنسعيد آيت إيدر، من قادة المقاومة وجيش التحرير وزعيم سياسي.

كما وقع عليها، عبد الرحمن بن عمر، رئيس هيئات المحامين بالمغرب سابقا، والكاتب والمفكر بنسالم حميش، فضلا عن عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة “التوحيد والإصلاح” (إسلامية)، وغيرهم.

وفي 10 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

وفي 22 من الشهر ذاته، وقع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، “إعلانا مشتركا” بين بلاده وإسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي للرباط.

وأصبح المغرب بذلك رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

وتصاعد التوتر في قطاع غزة بشكل كبير بعد إطلاق إسرائيل عملية عسكرية واسعة ضده في 10 أيار/ مايو الجاري، تسببت بمجازر ودمار واسع في المباني والبنية التحتية.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، عن استشهاد 244 بينهم 70 طفلًا، و40 سيدة، 17 مُسنًّا، فيما أدى إلى إصابة أكثر من 8900، منهم 90 صُنفت إصاباتهم شديدة الخطورة.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: