' rel='stylesheet' type='text/css'>

سَقَط دفاعاً عن الأسد فقَتلوا شقيقه في تشييعه

سَقَط دفاعاً عن الأسد فقَتلوا شقيقه في تشييعه

صوت العرب – وكالات 

شهدت مدينة صافيتا التابعة لمحافظة طرطوس الساحلية السورية، حادثة قتل بطريق الخطأ، تمثلت بمقتل شقيق أحد جنود جيش النظام السوري، عبر إطلاق نار صاحَب مراسم التشييع، في تقليد دأب عليه أنصار الأسد كلما سقط لهم واحد في معارك مع المعارضة السورية.

وكان أنصار النظام السوري يشيّعون أحد جنوده وهو أسامة زمام قائد مجموعة “درع الأسد” وقتل أمس الأحد في معارك محافظة حماه على يد المعارضة السورية. وعندما بدأ ذووه وجيرانه بتشييعه في قرية “بتلعوس” الطرطوسية، عبر إطلاق النار العشوائي في المكان، فأصابوا شقيقه “قصي” بطلقات نارية في رأسه، ليقضي على الفور قبل إسعافه إلى المستشفى.

يشار إلى أن إطلاق النار في تشييع قتلى الأسد لم يتخذ هذا الشكل المفرط والعشوائي إلا بعدما تحول إلى عادة اكتسبها أنصار بشار الأسد من ميليشيا “حزب الله” اللبناني، حيث عرف عن الأخير إطلاق النار العشوائي الكثيف بالتشييع.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: