' rel='stylesheet' type='text/css'>

سقطت بنيران صديقة: الأسد او نحرق روسيا….والله لمحض المتعة!!

هشام زهران – يوتوبي


في غمضة عين هوى إلى الجحيم (15)مختصا روسيا في هندسة الطيران والصواريخ فأعلن السفّاح (بوتن) بان حق الرد محفوظ…!!


سقوط الطائرة يمثل أكبر عملية هتك لعرض “منحبكجية بشار ومن أيّدهم من أدعيلء الممانعة والطلقة الروسية” لأنها كشفت صراحة على لسان الأمنيين الروس والصهاينة أن أي قصف يطال المناطق السورية وطالها سابقا كان بالتنسيق بين (تل أبيب) ومطار (حميميم)!!!

فضيحة التنسيق الامني تكشّفت في تصريحات ما يسمى بالمتحدث الرسمي باسم جيش الصهيوني” أفيخاي أدرعي” حيث قال بالترجمة الحرفية أن “إسرائيل وروسيا نسقتا قبل شن الهجوم من خلال نظامٍ لمنع الاحتكاك، والذي تم الاتفاق عليه وأثبت فعاليته مرات عديدة في السنوات الأخيرة، لقد تم تفعيل هذا النظام الليلة السابقة لاسقاط الطائرة”.

المجرم بوتن ابتلع “جزمة”وعضّ عليها حين كشف الكيان الصهيوني ان من أسقط الطائرة الروسية بصواريخ روسية الصنع هي دفاعات بشار الجوية ومعها دفاعات نظام الملالي الأرضية ويظهر أن(بوتن)إنهار أمام غضبة (نتن ياهو) فوضع نقطة آخر السطر واتّبع قاعدة سكّن تسْلم!!

بدا واضحا ان (بوتن)لم يكن يوما يأبه للقتلى في صفوف بشار أو شيعته من الملالي كما انه لم يأبه بسقوط الاف الشهداء المدنيين تحت قصف طائراته السوداء!!

تنسيق أمني عالي المستوى بين موسكو وتل أبيب قبل كل صاروخ ينزل على رأس بشار وشيعته..فضحته ما تسمى بالنيران الصديقة التي طالما تكررت سابقا في الميدان بسبب التخبّط وقلة الخبرة العسكرية والرعب من بنادق الثوار التي ما كانت لتنكسر لولا طائرات (بوتن) الذي ألجمه زميله في الإجرام (نتن ياهو) منبّها.. نحن خط أحمر وسنواصل القصف!!

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: