' rel='stylesheet' type='text/css'>

سعوديات يتمردن بـارتداء العباية المقلوبة

#العباية_المقلوبة
صوت العرب – الرياض – في خطوة جديدة للمطالبة بحقوقهن، أطلقت نساء سعوديات حملة #العباية_المقلوبة على وسائل التواصل الاجتماعي، للتعبير عن رفضهن للزي الوحيد الذي يسمح لهن بارتدائه في الأماكن العامة بالمملكة العربية السعودية.
وادعى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في لقاء مع “بي بي سي” الأميركية في آذار/مارس الماضي، أن القوانين تنص على ارتداء المرأة ملابس محتشمة بشكل عام، ولا تجبرها على ارتداء العباءة السوداء، على الرغم من أن تاريخ السعودية حافل بالتحكم بمظهر النساء، حيث ضجت وسائل التواصل الاجتماعي عام 2016، بقصة اعتقال ملاك الشهري، بتهمة خلع العباءة في شارع التحلية في العاصمة الرياض.

وتعتبر السعودية من أكثر دول العالم تمييزًا ضد المرأة، إذ تخضع النساء لنظام الوصاية، الذي لا يسمح لهن بالقيام بالعديد من الأمور من دون إذن أولياء أمورهن، مثل السفر إلى الخارج أو الزواج أو فتح حساب مصرفي، كما ما زلن يعانين من قيود اجتماعية في قيادة السيارة، على الرغم من السماح لهن بذلك بأمر ملكي في يونيو/حزيران الماضي.

ولاقت الحملة تفاعلًا كبيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي دعت النساء لارتداء عباءاتهن بالمقلوب، تعبيرًا عن احتجاجهن على التحكم بمظهرهن، حيث كتبت إينغل شهري على “تويتر”: “لن يتفهم الشعور الجميل الذي يمنحه الاحتجاج على ما أجبرت عليه، إلا من يحتج بالفعل، تعبيرك عن الرفض حتى بأبسط الأفعال، شعور جميل يستفز من يعارض حريتك وخيارك، اقلبوها”. في حين قالت ناشطة أخرى: “ياما لبستها مقلوبة بالغلط، عقلي الباطن معترض بالفطرة”.كما كتبت شفا: “قد يضحك الناس أو يستغربون غدًا، خصوصاً أني أعمل بمجال مختلط، لكن كل هذا لا يهمني، يجب أن أسدي خدمة للجيل الجديد وأخلق بعالمهم أملًا تمنيت رؤيته وأنا صغيرة، وهو صورة المرأة غير المتخاذلة، لأني تمنيت أن يمر زمن تستطيع فيه المرأة قول هذه الكلمة البسيطة: (لا)”. في حين قال مارشال، إن “الإجبار على ارتداء العباءة أمر سيئ جداً، وهو ليس فضيلة، فالفضيلة لا تكون بالإجبار، كما أنها لا تكون بقطعة قِماش”.

كما وصفت بعض النساء المعاناة التي يسببها لهن ارتداء العباءة، مؤكدين أن حق اختيار المظهر أبسط حق من حقوق الإنسان، حيث قالت حوراء: “ابتداء من اليوم سأرتدي عباءتي بالمقلوب احتجاجا على العادات وأنظمة الدولة التي جعلتنا تحت التهديد، لو تجرأنا وأظهرنا هوياتنا. نضطر للعمل دوامًا كاملًا بالنقاب والعباءة، بحجة أن المكان مختلط، وهذا الحمل ثقيل ثقيل على الكائن البشري، أنا لست منقبة يا بشر”.

وقالت إحدى مستخدمات “تويتر”: “العباءة بلونها وشكلها الحالي ليست نموذجا لثياب نساء جزيرة العرب قديماً، إنما وصلت لنا عبر الأتراك وقت الحكم العثماني الذين اختاروا لحجاب نسائهم اللون الأسود، الذي يتوافق مع شروط الحرملك الطامس لوجود النساء في الفضاء العام المدني تماماً كما أنه يناسب جوهم البارد”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: