' rel='stylesheet' type='text/css'>

ست دول أجنبية تؤثث فعاليات المهرجان الدولي لفن سيرك الشارع بتونس.

ست دول أجنبية تؤثث فعاليات المهرجان الدولي لفن سيرك الشارع بتونس.

صوت العرب: تونس.

انطلقت فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان الدولي لفن سيرك الشارع تنظم جمعية “بابا روني لفنون السيرك” من 24 إلى 29 جوان 2021 بحضور سبع بلدان هي تونس وفرنسا وإيطاليا والسويد والشيلي وكولومبيا واألوروغواي ستؤثث فعالياته في ستة محافظات تونسية.

وافتتحت الدورة فعالياتها في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة قبالة المسرح البلدي أين كان الجمهور على موعد مع بهلوانيين ومهرجين وقارعي طبول ومدربون على المشي فوق الحبال. وستجوب عروض المهرجان الدولي لفن سيرك الشارع في دورته الرابعة خمس محافظات هي تونس وبن عروس وسوسة والكاف ومنوبة وزغوان. ( وتختتم فعالياتها بمدينة زغوان.

وقال مدير المهرجان “للمرة الثانية على التوالي ننظم المهرجان في ظروف صحية دقيقة وذلك من منطلق إيماننا بأهمية دور الفن في مواجهة مثل هذه الظروف والتخفيف من وقعها لا سيما في ظل حالة الانغلاق والخوف الكبيرين اللذين فرضتهما الجائحة. وقد لمسنا إقبالا جماهيريا هاما على العرض وهذا يدل على تعطش الناس للفرحة والبهجة التي حدت منها الجائحة ولا أعتقد ليس هناك ما هو أفضل من فن السيرك للقيام بذلك ولكن في المقابل نحاول قدر الإمكان الالتزام بالبروتوكول الصحي”.

ويضيف “فن سيرك الشارع هو فن معاصر موجود في كل دول العالم بما في ذلك تونس وهو يلغي ثقافة الخيمة والحيوانات في عروض السيرك ويعتمد على الفرجة التي يؤمنها فنان السيرك. ونأمل أن ينجح المهرجان في نشر هذا الفن أكثر وتشجيع محبيه على الانخراط في ممارسته خاصة وأن سيرك باباروني ينظم تدريبات مجانية لمن يرغب في احتراف هذا الفن. كما نرجو أن يكون محفزا لفناني السيرك في الدول العربية ليقوموا بخطوات مماثلة من شأنها أن تمنح هذا الفن مكانة أكبر كما هو الشأن في بقية دول العالم”.

ويعتبر المهرجان الدولي لفن سيرك الشارع بتونس الأول من نوعه الذي ينتظم في العالم العربي وفي القارة الأفريقية. وما ينفك يلقي إعجاب المتابعين مما يضطر هيئات الإشراف على المهرجانات الصيفية، في كل مرة، إلى برمجة عروض إضافية لفن السيرك، نتيجة الطلب المتزايد من قبل العائلات التونسية، باعتباره فنا يجمع تحت خيمته الصغار والكبار على حد سواء، ويشعر الجميع بالبهجة والانشراح كلغة عالمية تعتمد مهارات الجسد في مخاطبة الجمهور.

وإضافة إلى العروض في الشارع تقام بشكل يومي على مدار أيام المهرجان ورشات تطبيقية يؤمنها الفنانون الأجانب الذين يؤثثون عروض هذه الدورة لفائدة المولعين بفن السيرك في مختلف المحافظات التي سيزورونها.

وتأسس المهرجان الدولي لفن سيرك الشارع سنة 2018 . ولم يمنع تفشي جائحة كورونا بالبلاد من تنظيم دورته الثالثة العام الماضي 2020  وكذلك دورة هذه السنة التي تجري وسط إجراءات مشددة للبروتوكول الصحي.

ويهدف المهرجان إلى نشر فنون السيرك بتونس والتعريف بها، خلافا للمفهوم العام السائد عن السيرك المختزل في خيمة وعروض للحيوانات المدربة.

ولفت سيرك “بابا روني” الأنظار إليه في السنوات الأخيرة من خلال مشاركته في تظاهرات فنية عديدة، وذلك لما يميز عناصره الشابة من خفة ومرونة، وقدرة على مواكبة أحدث ابتكارات فنون السيرك في العالم. ورغم محدودية الإمكانيات إلا أن اللبنات الأولى لنشأة هذا الفن كانت متوفرة لدى أعضاء هذا الفريق المتحمس للنسج على منوال المدارس المعروفة في العالم، كالمشي والتأرجح على الحبال، واستعمال الدراجات ذات العجلة الواحدة، والألعاب النارية المختلفة، والاعتماد على العضلات لبناء هرم بشري، وغير ذلك من الحركات البهلوانية التي تعتمد المهارات وحدها وتستثني الحيوانات المروضة من عروضها.

وفن السيرك في تونس من التقاليد الفرجوية في تونس، حيث دأبت الساحات في تونس منذ عقود على احتضان عروض السيرك المدهشة سواء العروض المحلية أو الأجنبية، هذا فضلا عن تأسيس المدرسة الوطنية لفن السيرك سنة 2005 على يد المسرحي محمد إدريس إبان ترأسه لمؤسسة المسرح الوطني. وعلى مدار 10 سنوات استطاعت أن تنجب مجموعة من الفنانين المحترفين لا سيما بعد التربصات والتدريبات التي تلقوها في مدارس فرنسية رائدة في فن السيرك لكنها أغلق أبوابها سنة 2015 قبل أن تقطف ثمارها بعد رحيل صاحب الفكرة ومدير المدرسة وتعويضه باسم جديد لم يكن يحمل ذات الافكار بشأن أهمية فنون السيرك كرافد للمسرح وكشكل من أشكال التعبير الجسماني كما كان يعتقد بذلك محمد إدريس.

ولهذا فإن عناصر “سيرك باباروني” المؤسسين لهذا المهرجان قد انطلقوا في تجربتهم من أرضية لها تقاليدها في فنون السيرك لكنهم كانوا أكثر إصرارا على النجاح والاستمرار. ويعتبرون أن إحداث مهرجان دولي بشكل سنوي من شأنه أن يساهم في نشر هذا الفن أكثر ويرسخه ويجعله حالة رسمية في البلاد شأنه شأن بقية الفنون الاخرى.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: