' rel='stylesheet' type='text/css'>

زاخاروفا: الادعاءات الغربية بشأن “ضلوع” موسكو في حادثة طائرة “رايان إير” غير صحيحة … وهناك نوعا من الحدود للآداب والأخلاق المهنية.

زاخاروفا: الادعاءات الغربية بشأن “ضلوع” موسكو في حادثة طائرة “رايان إير” غير صحيحة … وهناك نوعا من الحدود للآداب والأخلاق المهنية.

صوت العرب:

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الادعاءات الغربية بشأن “ضلوع” موسكو في حادثة طائرة “رايان إير” في بيلاروس يوم الأحد الماضي، ليس لها أي أساس من الصحة.

وقالت زاخاروفا للصحفيين اليوم الأربعاء: “لقد لاحظنا أن شركاءنا، والغربيون منهم بشكل أساسي، والقادة ورؤساء الحكومات والمسؤولون ووسائل الإعلام ومعظمهم أيضا من التيار السائد، يعلقون على هذا الموقف مفترضين وجود نوع من العلاقة لروسيا به.. وتظهر هناك مزايدات تتحدث عن “يد موسكو” المزعومة في الحادثة”.

وصفت زاخاروفا هذه الادعاءات بأنها تتجاوز حدود الآداب وقالت: “قرأت آراء الكثيرين ولم تفاجئني، لكن مع ذلك هناك نوعا من الحدود للآداب والأخلاق المهنية”.

وفي وقت سابق اليوم قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان لقناة “فرانس 2” التلفزيونية إن “عدم وجود رد روسي على حقيقة أن بيلاروس هبطت بطائرة واعتقلت صحفيا معارضا كان على متنها يأتي بمثابة تساهل مع هذه الإجراءات”.

وأضاف لودريان أن فرنسا وإيرلندا وإستونيا ستثير الحادث في جلسة خاصة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت لاحق اليوم.

وكانت السلطات البيلاروسية أعلنت أن طائرة ركاب تابعة لشركة “رايان إير” هبطت اضطراريا في مينسك يوم 23 مايو، بعد تلقي بلاغ عن وجود قنبلة على متنها، مضيفة أن صحة هذه المزاعم لم تتأكد.

واعتقلت السلطات البيلاروسية عقب هبوط الطائرة في مينسك، الناشط والمدون المعارض المقيم في خارج البلاد رومان بروتاسيفيتش والذي كان على متن الطائرة المتوجهة من اليونان إلى ليتوانيا، ما أثار موجة من الغضب النتقادات في الغرب.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: