' rel='stylesheet' type='text/css'>

       رسالة الرابطة العربية للقانون الدولي إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية” احمد ابو الغيط”.

       رسالة الرابطة العربية للقانون الدولي إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية” احمد ابو الغيط”.

 

صوت العرب:

       معالي الأستاذ أحمد أبو الغيط الموقّر…الأمين العام لجامعة الدول العربية

تحية واحتراماً،

       نتوّجه إليكم بأخلص التمنيات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وننتهز هذه الفرصة لنبعث إليكم برسالة “الرابطة العربية للقانون الدولي” الموّجهة إلى الأمين للأمم المتحدة، وذلك بهدف الإطّلاع عليها وضمّ الجهود العربية إلى بعضها البعض لبلورة رؤية مشتركة لتحرك دبلوماسي دولي، ولا سيّما في الأمم المتحدّة للدفاع عن القضايا العربية العادلة والمشروعة وفي القلب منها القضية الفلسطينية، التي رافقت التنظيم الدولي منذ نشأته قبل أكثر من 100 عام، وما تزال لحدّ الآن كمشكلة دولية قائمة.

       وإذ نخاطب معاليكم، فإنّنا نقدّر مكانة جامعة الدول العربية ودورها كمنظمة إقليمية دولية عريقة، تمتلك علاقات واسعة وخبرة غنية، ولها ممثليات في العديد من الدول الكبرى من أجل ضمّ الجهود إلى بعضها والتعاون مع منظمات مهنية لها وزن وثقل دولي، بهدف تحقيق ما ورد في رسالة الرابطة العربية للقانون الدولي وذلك بمناسبة مرور 100 عام على انعقاد مؤتمر سان ريمو، وهو المؤتمر الذي منح بريطانيا “حق” الإنتداب على فلسطين، ووافقت على هذا القرار عصبة الأمم، ونجم عنه مشكلة دولية تفاقمت مع مرور الأيام، ولا سيّما بالتغيير الديموغرافي القسري الذي مارسته سلطة الإحتلال منذ العام 1948 وإلى اليوم.

       ونستعيد بهذه المناسبة، مرور 20 عاماً على انعقاد مؤتمر ديربن (جنوب أفريقيا) العام 2001، وما حقّقه الجهد العربي المشترك من نجاح في إدانة الممارسات الإسرائيلية، وتتذكرون دعم نحو 3000 منظمة حقوقية ومدنية دولية الذي حظيَ بها ذلك القرار، وقد كان لنا شرف المشاركة في المؤتمر والتنسيق والتعاون مع منظمات وهيئات دولية عديدة، إضافة إلى جامعة الدول العربية وبعض الحكومات للوصول إلى ما تحقّق.

       نأمل بجهودكم وبالدور الذي تقوم به جامعة الدول العربية في الميدان الدبلوماسي الدولي، أن يأخذ مضمون رسالة الرابطة العربية للقانون الدولي طريقه إلى التنفيذ، خصوصاً بحشد الأشقّاء ومساندة الأصدقاء لدعم الحقوق العربية العادلة والمشروعة، وفي المقدمة منها حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة الدولة المستقلّة وعاصمتها القدس الشريف.

       ننتهز هذه الفرصة لنعبّر لمعاليكم، عن خالص تمنياتنا لكم بالصحة ولشعوبنا العربية وجامعتها الموقّرة العز والسؤدد، ونأمل أن نتسلّم ردّكم الإيجابي.

وتقبلوا فائق الإحترام،

       الدكتور جورج جبور                                   الدكتور عبد الحسين شعبان

مرفقات:

–  رسالة الرابطة العربية للقانون الدولي إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

نسخة منه إلى:

1- إتحاد المحامين العرب

2- إتحاد الحقوقيين العرب

3- إتحاد الصحفيين العرب

4- إتحاد الكتاب العرب

5- المنظمة العربية لحقوق الإنسان

6- منظمة التضامن الأفروآسيوي

***

المؤسّسون:

1 –   د. جورج جبور               (رئيس الرابطة السورية للأمم المتحدة وخبير مستقل في مجلس                                       حقوق الانسان) – سوريا.

2 –   أ. تهاني محمد الجبالي        (مستشارة ونائبة رئيس المحكمة الدستورية العليا) – مصر.

3 –   أ. عمر محمد زين             (أمين عام اتحاد المحامين العرب سابقاً) – لبنان.

4 –   أ. علي الضمور               (قاضي وأمين عام اتحاد  الحقوقيّين العرب) – الأردن.

5 –   د. خالد شوكات                (وزير سابق ورئيس المعهد العربي للديمقراطية) – تونس.

6 –   أ. ضياء السعدي        (نقيب المحامين العراقيّين) – العراق.

7 –   د. حسن جوني                (أكاديمي وخبير دولي) – لبنان.

8 –   د. إياد البرغوثي              (رئيس الشبكة العربية للتسامح) – فلسطين.

9 –   د. محمد المالكي        (رئيس مركز دراسات الدستورية والسياسية) – المغرب.

10 – د. محمد المخلافي            (وزير الشؤون القانونية سابقاً، محامٍ وأستاذ جامعي) – اليمن.

11 – د. أحلام بيضون        (أستاذة جامعية) – لبنان.

12 – د. شيرزاد النجار        مستشار ورئيس جامعة سابقاً – العراق/إربيل.

13 – أ. نور الإمام                  (محامية وخبيرة مستقلة) – الأردن.

14 – الشيخ ودّ الحمدي        (نقيب المحامين الموريتانيّين) – مورتانيا.

15 – د. رائق الشعلان              (أكاديمي – جامعة دمشق) – سوريا/الجولان المحتل.

16 –       د. نزار عبد القادر صالح    (المدير التنفيذي لمعهد جنيف لحقوق الإنسان) – السودان.

17 –       د. عبد الحسين شعبان        (أكاديمي، مدير عام المركز الوثائقي للقانون الدولي الإنساني) –                                       العراق.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: