' rel='stylesheet' type='text/css'>

رائحة “زنخة” تهاجم قامات الوحدات الأردني

رائحة “زنخة” تهاجم قامات الوحدات الأردني

صوت العرب – خاص

تتعرض اللجنة الفنية لكرة القدم في نادي الوحدات لهجوم شخصي واضح الأهداف من ما وراء البحار، فاللجنة التي تضم مجموعة من الخبرات المميزة في عالم كرة القدم، بدأت عملها منذ فترة بسيطة وقامت بإبرام العديد من العقود مع اللاعبين، وتنتظر نهاية البطولات في دول العالم حتى تتعاقد مع المدير الفني الذي يتناسب بقدراته مع طموح الوحدات بلاعبيه وجمهوره وإدارته، ويقود هذا الهجوم غير المبرر شخص محسوب على مجلس الإدارة الحالي يقطن في الولايات المتحدة، ويتربط بعلاقة نسب مع أحد أعضاء الإدارة وبصداقة شخصية مع آخرين، ورغم ذلك يستمر في الهجوم على اللجنة الفنية دون أن يتدخل أي من اعضاء مجلس الإدارة لردعة.

وزادت حدة الهجوم بعد استقالة عضو اللجنة الفنية طارق خوري، مما يُشير إلى أن الشخص المعني المُقيم في الولايات المتحدة يعتبر خوري أفضل من اللجنة التي تضم قامات كروية معروفة بالحياد والمعرفة، ويرأس اللجنة عضو مجلس الإدارة زياد شلباية المسؤول عن نشاط كرة القدم في النادي لسنوات طوال، وناصر حسان أحد أبرز المدربين الاردنيين، والدكتور عمر طه المختص في مجال اللعبة، ووليد قنديل نجم كرة القدم في عقد الثمانينات من القرن الماضي، واللاعبين البارزين في صفوف الوحدات مروان الشمالي ووليد ميخائيل، إضافة إلى هيثم الرواشدة، وللإنصاف فإن خبرات أي من هؤلاء تعادل خبرات من ينتقدهم مئات المرات.

ويبدو ان بعض من يتواجدون خارج البلاد وبعد حصلوهم على جنسية هذه الدول، يعتقدون ويتوهمون بأنهم يملكون الحق بإهانة الآخرين ونقدهم بصورة تخلوا من التهذيب كونهم لا يُجيدون إلا الإساءة ، ويختبيء هؤلاء وراء الجنسية التي يحملونها ليصبحوا نقطة سوداء مدعين أنهم معارضون سياسيون أو خبراء رياضيون، وندرك أن بعض هذه الأصوات الناعقة يتم التحكم بها عن طريق الريموت كونترول، مما حدا بأعضاء اللجنة الفنية لمخاطبة مجلس الإدارة للتدخل للحد من الأفعال المُشينة التي يقوم بها المُسيء من الولايات المتحدة، والتي تجتاز المحيطات والبحار حاملة معها رائحة “الزناخة” للوحدات.

وخاطبت اللجنة الفنية مجلس الإدارة بكتاب رسمي جاء فيه بأن ” هذا البوق المدعو …….. ومن حرض هذا البوق على شتم القامات الوحداتية في منشورات ( وفيديو ) بحضور جماهيرنا الوحداتيه الطيبه بقصد الفتنة بين الجسم الوحداتي الواحد ، وتضليل الجمهور الطيب بمعلومات كاذبه” وأكدت الشكوى أنه ” تم شتم اللجنه وبالإسم ( فور استقالة طارق خوري ) وهذا يعد تعدي صارخ على ادارتكم اولاً .. لأن اللجنه منبثقه من خلال قرارات رسميه من مجلسكم .. وتضم قامات وحداتيه قدمت للنادي اكثر من زمن اقامة المدعو …… في الاردن، ولهذا وجب على ادارتكم الدفاع عنها وحمايتها”.

ويبدو ان الغاية من الهجوم على اللجنة بقصد جعل أعضائها يستقيلون، ويُغادرون النادي من بابه الخلفي هاربين حفاظاً على سمعتهم الطيبة حتى لا تتلوث، وهذه ليست الحالة الأولى في تاريخ الوحدات حيث تعرض رئيس نادي الوحدات الأسبق يوسف الصقور خلال الإنتخابات الأخيرة لهجوم مرعب ممن يطلق على نفسه مُعارض، فهل أصبح الوحدات هدفاً للعابثين من خارج الوطن معتقدين أن ما يقولونه سيهز ويرج النادي الكبير ؟، وهل يلجأ البعض لحاملي الجنسية المزدوجة لتصفية حساباتهم؟، هذا ما ستكشفه الايام القادمة.!!

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: