وأعلن بيان رسمي من مكتب ترودو، الخميس، أن “نصيحة الطبيب لرئيس الوزراء هي مواصلة أنشطته اليومية، مع مراقبة نفسه، نظرا لعدم ظهور أي أعراض عليه. ومع ذلك، وزيادة في الحذر، يختار رئيس الوزراء الانعزال والعمل من المنزل حتى ظهور نتائج صوفي”.

وذكر البيان أن صوفي غريغوار ترودو التي ظهرت عليها أعراض مشابهة لأعراض الزكام عقب عودتها من لندن “تخضع لفحص كوفيد-19”.

ويعتزم ترودو إجراء اتصالات هاتفية “مع قادة دوليين”، لكنه ألغى اجتماعات مقررة، يومي الخميس والجمعة، في أوتاوا مع رؤساء وزراء المقاطعات والأقاليم الكندية.

وأضاف البيان أن ترودو ونائبته كريستيا فريلاند سيجريان اتصالات هاتفية مع حكام المناطق “من أجل مناقشة تدابير جماعية للحد من انتشار كوفيد-19، وإبقاء الكنديين سالمين”.

وسجلت كندا، الخميس، أكثر من 100 إصابة بالفيروس على أراضيها، مع حالة وفاة واحدة حتى الآن.

وأكد البيان أنه “منذ بدء تفشي كوفيد-19، طلبنا من الكنديين اتخاذ كافة التدابير الوقائية الضرورية، والالتزام بكافة توصيات اختصاصيي الصحة. هذا ما يفعله رئيس الوزراء وعائلته”.