' rel='stylesheet' type='text/css'>

رئيس الحكومة الليبية المنتخب”دبيبة”: اختيار السلطة الجديدة إنجاز مهم لكل الليبيين.

رئيس الحكومة الليبية المنتخب”دبيبة”: اختيار السلطة الجديدة إنجاز مهم لكل الليبيين.

دبيبة: سوف اعمل خلال الفترة المقبلة على الرقي بالوطن ومعيشة المواطن، والتأسيس لدولة المستقبل.

صوت العرب: ليبيا.

قال رئيس الحكومة الليبية المنتخب عبد الحميد دبيبة، إن ما تم التوصل إليه والتوافق على خارطة سياسية جديدة وإنهاء النزاع هو “إنجاز مهم لكل الليبيين ينهي كل المراحل الانتقالية التي تسببت في حالة من الانسداد السياسي”.

وهنأ دبيبة، خلال كلمته اليوم السبت نقلتها بوابة الوسط الليبية، الشعب الليبي بتحقيق أكبر إنجاز في تاريخ بلادهم بإجراء انتخابات ديمقراطية لاختيار الحكومة، و”التي ستساهم في إنهاء النزاع القائم في البلاد”.

وقال إن الانتخابات الدستورية التي ستعقد في نهاية ديسمبر المقبل تعد العامل الأساسي للقضاء على التنازع والفرقة التي أنهكت ودمرت هيكل الدولة ومؤسساتها.

وتقدم بالشكر لكل من أسهم في هذا الإنجاز وعلى رأسهم “بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ممثلة في ستيفاني وليامز، وأعضاء ملتقى الحوار الليبي بمختلف مساراتهم الذين شاركوا في الجلوس على طاولة طوال الفترة الماضية”، مشيرًا إلى أنهم قدموا في جلساتهم بمختلف المؤتمرات الأمن والاستقرار السلمي على أي بنود أخرى.

وتابع أنه يتوجه بالشكر لمن منحه الثقة بأن يصح رئيسًا لحكومة الوحدة الوطنية الجديدة، ولمحمد يونس المنفي، رئيسًا للمجلس الرئاسي الجديد، وعضوية كل من موسى الكون، وعبدالله اللافي، لافتًا إلى أن أساس الاختيار اعتمد على الديمقراطية الحقيقية.

وأشار إلى أن الفوز بهذا المنصب يتخطى المسمى اللفظي إلى كونه يمثل لمَّ الشتات وتحقيق الوحدة الوطنية للجسد الليبي الذي لابد أن يبقى واحدًا.

وأكد أنه سيعمل خلال الفترة المقبلة على الرقي بالوطن ومعيشة المواطن، والتأسيس لدولة المستقبل، كما أنه سيكون مستعدًا للاستماع للجميع والعمل برفقتهم من أجل الوصول إلى الرقي المنشود للبلاد.

وشدد على أنه سيتعاون بإيجابية مع المجلس الرئاسي، ومؤسسات الدولة السيادية من أجل رفع معاناة عن كاهل المواطن وتحسين جودة الخدمات المقدمة له.

وأوضح أنه سيعمل على دعم دور المرأة ومشاركة الشباب للإسهام في بناء الدولة من جديد ومدها بدماء شبابية جديدة تستطيع أن تحقق إنجازات غير مسبوقة، بالإضافة إلى أنه سيمنع الإقصاء والتهميش لأي شريحة من شرائح المجتمع، ونبذ خطاب الكراهية والتحريم.

وأكد أنه سيستمر في بناء المزيد من علاقات التعاون مع دول الجوار بما يخدم المصلحة الوطنية وإعادة تطوير البلاد، داعيا جميع الدول دون استثناء لتشارك في تحقيق الاستقرار بالمنطقة والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وأشار رئيس الحكومة الجديد إلى أن ترشحه كان برؤية جديدة مبنية على تجاوز خلافات الماضي والرقي بمعيشة المواطن والتأسيس لدولة المستقبل، مؤكدا استعداده للعمل والاستماع للجميع من “أجل الوطن الذي يستحق هذا التعاون”.

كان منتدى الحوار السياسي الليبي الذي تقوده الأمم المتحدة، قد صوت على اختيار القائمة التي تضم محمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وعضوي المجلس موسى الكوني، وعبد الله حسين اللافي، ورئيس الحكومة عبد الحميد محمد الدبيبة.

 

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: