وعرضت موسي، في ندوة صحفية بالبرلمان التونسي، تسجيلا صوتيا مثيرا بين النائب عن التيار الديمقراطي سامية عبو والنائب عن حركة النهضة بشر الشابي.

وأوردت رئيسة الحزب الدستوري الحر، أن النائبين البرلمانيين تحدثا عنها وأشارا إلى تقديم شكوى ملفقة ضدها، لأجل توريطها في تهمة إرهاب، بعدما صارت تزعج تنظيم الإخوان.

وأضافت عبير موسي في تصريحات للصحفيين إن هناك “تقاربا ووفاقا على الإضرار بي وتلفيق تهمة في الإرهاب وهذا يراد منه إسكات صوت عبير موسي وصوت الحزب الدستوري الحر، وإزاحة الحزب وعبير موسي من المشهد السياسي بأساليب ملتوية عبر تلفيق التهم وعبر توظيف المؤسسة القضائية”.

وفي وقت سابق من يونيو الجاري، أعلن الحزب الدستوري الحر في تونس أنه تقدم بمشروع لائحة للبرلمان، ينص على إدراج جماعة الإخوان، وذراعها السياسي ممثلا في حركة النهضة، على قائمة التنظيمات الإرهابية.

وأكدت النائبة عن الحزب الدستوري الحر عواطف قريش، في مقابلة مع “سكاي نيوز عربية”، أن رئيسة الحزب النائبة عبير موسي، تقدمت بمشروع اللائحة إلى مجلس نواب الشعب التونسي.

وقالت قريش إن “تقديم الحزب الدستوري الحر لمشروع اللائحة يهدف إلى تصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية مناهضة للدولة المدنية”، في ظل التهديدات المتصاعدة للتنظيم لعدد من السياسيين في البلاد.

وفي مطلع مايو الماضي، قالت النائبة عبير موسي رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر، إن تهديدات القتل التي استهدفتها مؤخرا تسلط الضوء على التحريض الذي يقوم به تنظيم الإخوان المتشدد في البلاد منذ 2011.