وحث جونسون البريطانيين على البقاء في بيوتهم لأربعة عشر يوما، منبها إلى أن عدد المصابين قد يتضاعف في حال لم يجر اتخاذ الخطوات الضرورية.

وأوصى رئيس الوزراء البريطاني الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي، بما أسماه “التباعد الاجتماعي” والتقليل قدر الإمكان من التواصل بين الناس.

وقال إن الوباء ينتشر بشكل سريع في بريطانيا، ومن المحتمل أن يستمر ذلك خلال الأسابيع المقبلة، وأضاف أن السلطات ستتعامل بشكل مختلف مع التجمعات البشرية.

وصرح بأن السلطات ستحرص على تطبيق الحجر الصحي على المرضى وكبار السن، في نهاية  الأسبوع الجاري.

وأضاف أن خروج الناس إلى الخارج يجب أن يكون مقتصرا على جلب المواد الضرورية، وينصح بتفادي الذهاب إلى الحانات والمطاعم.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن لندن مرشحة لأن تكون أكثر مناطق البلاد تأثيرا من العدوى، مشيرا إلى الوتيرة السريعة لانتشار المرض بالبلاد.

وشدد جونسون على ضرورة بقاء كبار السن والنساء الحوامل داخل بيوتهم، حتى يكبحوا انتشار الوباء  الذي يستفحل بشكل مقلق في أوروبا ومناطق أخرى من العالم.

وأورد أن بلاده تقود حملة كبيرة للتعاون مع الحلفاء بهدف إيجاد عقار لفيروس كورونا الذي أودى بحياة الآلاف.

وكان جونسون قد ألقى خطابا قبل أيام قال فيه إن على البريطانيين أن يتوقعوا فقدان أحبائهم في خضم انتشار كورونا، وهو ما أثار هلع ورعب المواطنين.