خبزٌ أسوَد ... عَطَشٌ حتى الشهادة.... وبلطجية "أمل ونصر اللات" يهاجمون الخيامْ!! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / خبزٌ أسوَد … عَطَشٌ حتى الشهادة…. وبلطجية “أمل ونصر اللات” يهاجمون الخيامْ!!

خبزٌ أسوَد … عَطَشٌ حتى الشهادة…. وبلطجية “أمل ونصر اللات” يهاجمون الخيامْ!!

هشام زهران – صوت العرب –مونتريال

نستطيعُ أن نقدّم تحليلات سياسية ترقى لمستوى العالمية في افتتاحيات “صوت العرب”وقد فعلنا ذلك عشرات المرّات..وحُزنا – زلنا نحوز- على سبق صحفيّ قبل حدوثه بأشهر ، ذلك أن كتابة المقال الصحفيّ ضربٌ من ضروبِ الخيال السياسي ممزوجة بمعلومة طازجة دسمة تُعرض للجمهور ليستطيع أن يميّز بين رائحة “الألم والأمل ” في عالم غابت عنا الحكمة والعدالة…

لكننا نميلُ-وبعض الميل غواية- لنكتب بلغة الأنسنة الأدبية ونرسلُ اشارات ورموز لأنّ العامة ملّت وقرفت رذاذ أفواه عشرات المحللين السياسيين من الخاصّة  الذين اغرقوا ” يوتيوب وفيس” وباقي مواقع التواصل الاجتماعي بالثرثرة….فنلجأ أحيانا لتقديم المعلومة على شكل قصّة خيالية أاو قصيدة شعرية أو حتى صورة بدون معنى في ظاهرها ، تحمل في خفاياها مئات المعاني..!!

رقاعٌ مغرقة في السوريالية ليست قصصا عبثية ولا سيلان روح بل هي رسائل تحتمل الصواب أو الصواب في مملكة “أبجد هوّز …حطّي ألَمٌ”

قال لي صديقي الناشر الصحفي الكندي من أصول فلسطينية-محمد هارون- ذات مقال..ماذا تكتب يارجل؟؟ لن يفهموا..كُن مباشراً وسخيفاً ليفهموك فحاولت أن أتماشى مع نصيحته لكنّ قلمي استعصى..وإنيّ عصيُّ!!

واعترف انّه ربما ينقضي العمر ولا اكتب مقالتي الأولى عن “الحب والحرب” كما أريد، فمقصّات الرقابة الداخلية والخارجية تلاحقني بمبرر ودون مبرر!!

لنعُد الى المباشرة..بدون سخافة..

الخبز الأسمر يعصف بالانظمة العربية في البلاد…ثورات جائعة للحرية والخبز النظيف وعواصف استباقية في أفريقيا وأوروبا وأمريكا تمهّد لإعصار إنهيار النظام العالمي ،وكلمة السر “ترامب- نتن ياهو!!”

العالم الآن يضجُ بالغضب، وثمّة هياكل تتزعزع ليس كما اشتهى “برنانس لويس” صاحب نظرية “شرق أوسط جديد”التي خلقت نظرية “نظام عالمي جديد” فالصين تتذمّر وروسيا تقاوم الفناء حتى الرمق الأخير…..وأوروبا العجوز تفقد بوصلتها بينما الولايات المتحدّة –روما الجديدة- تضع يدها على قلبها خوفا من سكتة قلبية مفاجئة تطيح بالدولار مما سيؤدي إلى انهيار ثلثي الاقتصاد العالمي ومعه دول !!

السلطة الفلسطينية” اللا وطنية ” بدأت تتخبط ككل الأنظمة “اللاوطنية” العربية في لبنان ومصر وسورية والعراق…وتجرّأت هذه السلطة على الإمعان في حرمان أسرى محررين من معيشتهم مع أن الشهيد والأسير كانا يوما ما طريقا لوصول هذه السلطة إلى مربعها الأمني في رام الله..وعبّاس ما زال يلعب دور “حمار المرحلة” رغم أنّه قارَب على القرن الأول من عمره..كــــ حمار!!

كيف ببيتٍ يفقد أساساته ان يصمد أمام رياح المرحلة.؟؟قلنا عام 1993 غزة أريحا أولا وليس آخرا!

الآن إعلان “بومبيو” عن مستوطنات الصهيونية يسرق ميراث “أوسلو” ويُسقطُ معه شرعية السلطة قبل أي شيء آخر ليخرج علينا اشتيان-رئيس وزراء السلطة – ويكذب على شباب”عَطَش حتى الموت”  بربطة خبز ويدعوهم لشد الحَجَر على البطون ويتحدّث عن الصبر والمقاومة وهو لا يميّز بين مسدس عيار (6) أو عيار (9) ولا يعلمُ أن للحجر الفلسطيني خصوصية الجذب وليس الشد على البطون!!

الممانعة!!

سقطت في أول اختبار في الحرب ضد الشعب السوري المسكين المغدور…والآن يهاجم خيالة نصر اللات والمرتدين –على رأي العميل أبو بكر البغدادي- خيام العزل المسالمين في ساحات طرابلس وبيروت كما فعل بلطجية حسني مبارك في ميدان التحرير وما زال هذا الببغاء يرغي ويتحدث ولم يفهم ان نظام الملالي في (قم )بدأ يبول على نفسه وسراويله بعد انتفاضة الشيعة في العراق  وبعض مدن الشعب الإيراني -واسميها انتفاضة – لأنها واعية لحجم الجوع والتلوث والظلم الذي يلحق بأغنى مدن العالم بالنفط..البصرة وغيرها!!

الخليج العربي ما زال محكوما سلفاً بالجريمة ..بجلاوزة وهراطقة وسَفَلَة يلبسون تحت عباءاتهم سراويل داخلية مصنوعة في “تل أبيب”لونها ازرق وأبيض وتحمل شعار من الفرات إلى النيل وهم لم ينتبهوا للآن أنّ عروشهم مرتبطة برأس ترامب –نتن ياهو-وأنهم سيسقطون في غضون بضعة أعوام وإنّ “الخوافي قوّة للقوادم!! “

الكرة الأرضية ستنفجر عمّا قيل- وسيتحول شكلها من شكل كمثرى إلى شكل رغيف خبز مسطّح…

هنالك عالَمُ ظلٍّ يتشكّل…شعبه الجائعين والمحرومين…وسنشهد مزيدا من الثورات والانتفاضات…

لا سلام بدون القدس!!!

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

” أبناء اليمن ”  في “ميسيساغا” …..إلى الأمامْ….. سر!!

هشام زهران – صوت العرب – ميسيساغا  تطلق الجالية العربية في ((اونتيريو-كندا))  لقب ((مسلم ساغا …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم