' rel='stylesheet' type='text/css'>

حين يربح “الكومبارس″ في انتخابات البحرين !!

فرح مرقة – صوت العرب – ضبطتُ نفسي متلبّسةً بالقلق، حين رأيت رقماً قياسياً يظهر على الشاشات عن مشاركة المرأة في انتخابات البحرين. من الواضح أن عقلي الباطن بات يُدرك “اللعبة العربية”، حيث يُسلّع السياسيون العرب المرأة بطريقة مختلفة هذه الأيام، فيخفون انتهاكاتهم المختلفة لحقوق الإنسان الأساسية بتصعيد نسبة مشاركة المرأة هنا وإعادة حقّها بالقيادة هناك، وزيادة ممثلاتها في التشكيلة الوزارية او النيابية في مكان ثالث، على أمل أن يغري ذلك المؤسسات الحقوقية بأن تكتب حرفاً إيجابياً يوازن جزءاً من سيل السلبية.

في المشهد البحريني- وحسب قناة “فرانس 24”- فإن الطائفة الشيعية لا ينتخب منها إلا الموالون، حيث المعارضون سقطت عنهم حقوقهم السياسية، وكذلك الحال مع دعاة العلمانية، ليتحول المشهد البحريني إلى تحالف مصالح بين “وعد” و”الوفاق” (العلمانيين والشيعة) تصدّر تحت شعار “العزل السياسي” مقابل السنة والموالين الذين ينتخبون، وهو ما يتحوّل دوماً بوضوح لمعارضةٍ أقوى وأعنف وفقاً لدروس التاريخ، أمام “كومبارس” ينتخبون ذات اللون والشكل فتدخل الديمقراطية في “غيبوبة”.

كنت أشاهد التقارير عن المشاركة، وأشعر أن سؤال مَن ولمن ستقترع يبدو مضحكاً مبكياً، فمعظم المقترِعين من فئة الكومبارس، والبقية كلهم “معزولون سياسياً”. والأكثر إضحاكاً تقارير القنوات التي تحدّثت عن “غلبة السنّة”!.

غريب كم يستهوي الساسة العرب الضحك على أنفسهم واستجلاب “الكومبارس” في المحافل الانتخابية والحوارية. ولكن المهم أن يظهر علينا الإعلان التحفيزي الذي يزيد الادرينالين لـ “نلبّي الواجب”!

راي اليوم

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: