' rel='stylesheet' type='text/css'>

حماس.. جدل داخليّ يطفو على السّطح من حين إلى آخر

حماس.. جدل داخليّ يطفو على السّطح من حين إلى آخر

مراد سامي – صوت العرب – تواصل الفعاليات السياسيّة الفلسطينيّة استعدادها للانتخابات الفلسطينيّة القادمة، رغم وجود عقبات جوهريّة وبوادر انقسام جديدة داخل الساحة الوطنيّة، أحيانًا بين الفصائل وأحيانًا أخرى داخل الفصيل الواحد، ممّا يطرح تساؤلات حول الانتخابات القادمة وما إذا كانت الطبقة السياسيّة الحالية قادرة على إنجاحها.

هذا ونقلت مواقع إخباريّة في قطاع غزّة عن قيادات حمساوية بارزة استياء عدد من قيادات الحركة من سياسات إسماعيل هنيّة ونائبه صالح العاروري في التعامل مع ملفّ المصالحة مع فتح وبصفة عامّة مع الانتخابات الفلسطينيّة.
وقد أشار موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسيّ لحركة حماس، في تصريحات أخيرة له، أنّ مقاومة الاحتلال تأتي على رأس أولويّات الحركة، ثمّ تأتي الانتخابات والمصالحة وما دونها من أولويّات لدى الحركة.
وفي سياق متّصل، أكّد أبو مرزوق في إحدى تغريداته على حسابه بالتويتر:
“نرفض تأجيل الانتخابات تحت أي ذريعة، فنحن نريد تجسيد الإرادة الحرة للناخبين الفلسطينيين، ولا لاستثناء المقدسيين من التصويت”.
وأشار في التغريدة ذاتها “نريد مرشحين ذوي مصداقية ونزاهة وانتماء، ولا نريد من السلطة أن تستخدم أدواتها لدعم مرشحين بأعيانهم”.
يُذكر أنّ أبو مرزوق قد أشار قبل أيّام إلى وجود احتمال كبير لإلغاء الانتخابات قد يصل إلى 40 بالمئة، حسب ما صرّح به هذا السياسيّ الحمساويّ.
وفي حديث له عبر تطبيق  clubhouse الشّهير، أكّد القياديّ بحماس أنّه “لا يمكن أن تجرى انتخابات وهناك تنافس كبير بين محمود عباس ومروان البرغوثي، لأن البرغوثي سيفوز”. وأضاف: “سيكون الخاسر هو محمود عباس وبالتالي لن يكون هناك انتخابات”

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: