' rel='stylesheet' type='text/css'>

حركة حماس تنقل رسالة تهدئة إلى إسرائيل عبر مصر.

حركة حماس تنقل رسالة تهدئة إلى إسرائيل عبر مصر.

صوت العرب:

كشفت وسائل إعلام عبرية، تفاصيل رسالة نقلتها حركة حماس إلى إسرائيل عبر مصر بشأن صاروخ أطلق الاثنين الماضي، على مدينة سديروت الإسرائيلية، مرجحة أن تكون رسالة التهدئة هذه السبب وراء عدم رد الجيش الإسرائيلي بقصف قطاع غزة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ”كان“، إن ”حركة حماس أوصلت رسالة إلى إسرائيل عبر المصريين مفادها أنها ”أوقفت إطلاق الصواريخ صوب إسرائيل، كما أنها وصلت إلى القاذف الذي أطلق منه الصاروخ على سديروت“.

وأوضحت القناة العبرية أن ”التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن حركة الجهاد الإسلامي هي من تقف وراء عملية الإطلاق“.

ونقلت القناة عن مسؤولين أمنيين كبار قولهم إنه ”كان من المتوقع أن يتم شن هجوم على قطاع غزة، ردا على إطلاق الصاروخ، وأن الرد سيكون أكثر حدة، من الرد على إطلاق البالونات الحارقة“، مبينة أن ذلك ”دفع القيادة الإسرائيلية للتروي وتأجيل الرد العسكري“.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الاثنين الماضي، رصده عملية إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه سديروت، القريبة من الحدود مع القطاع.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إنه ”تم رصد إطلاق قذيفة صاروخية من غزة نحو إسرائيل“، مشيرا إلى اعتراض الصاروخ من قبل القبة الحديدة“.

وفي وقت سابق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أن إسرائيل سترد في الوقت المناسب على إطلاق الصاروخ من قطاع غزة باتجاه سديروت، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي مستعد لجميع السيناريوهات.

وقال بينيت: ”هدفنا هو توفير الأمان لسكان الجنوب وغلاف قطاع غزة على المدى البعيد. سنعمل في الوقت والمكان المناسبين وفي الظروف المناسبة لنا وليس لأي طرف آخر“.

وأضاف: ”من وجهة نظرنا، العنوان في غزة هو حمـاس وليس جهات مارقة ولا أحد غير حركة حماس، وإسرائيل وجيشها على أهبة الاستعداد لمواجهة جميع السيناريوهات“.

وفي ذات السياق، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس: ”قررنا بعد عملية حارس الأسوار أن ما كان ليس ما سيكون، وهكذا أيضا فعلنا، نحتفظ بحق العمل والرد في المكان والزمان اللذين نحددهما، وسنفعل ذلك كما يجب“.

وأضاف غانتس: ”لا مصلحة لنا في غزة سوى الهدوء الأمني وإعادة الأسرى الإسرائيليين إلى بيوتهم، ونحن لسنا أعداء لسكان قطاع غزة، العدو الحقيقي لسكان القطاع هو حماس التي تحتجزهم كرهائن“.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: