' rel='stylesheet' type='text/css'>

حركة حماس: الاحتلال طالب فصائل المقاومة بوقف إطلاق النار أولا.

حركة حماس: الاحتلال طالب فصائل المقاومة بوقف إطلاق النار أولا.

صوت العرب: فلسطين.

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، موسى أبو مرزوق، في تصريحات لصحيفة “نيويورك تايمز”، الثلاثاء، أن حركته مستعدة لوقف إطلاق مع جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي يشن عدوانا على غزة منذ يوم الإثنين 10 أيار/ مايو الجاري.

وأوضح أبو مرزوق أن حماس مستعدة لوقف إطلاق النار مع إسرائيل، لكنها رفضت الطلب الإسرائيلي بوقف فصائل المقاومة “إطلاق النار لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات، على أن تقرر إسرائيل ما إذا كانت ستوقف إطلاق النار”.

ووصف أبو مرزوق الموقف الإسرائيلي بأنه “عنيد”. وأضاف أنه “وافقنا على وقف إطلاق النار بالتزامن”، مشيرا إلى أن تصعيدا آخر يمكن أن يحدث إذا تم تهجير العائلات المقدسية من حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة.

من جهته، قال مسؤول إسرائيلي كبير مطّلع على محادثات وقف إطلاق النار في حديث لـ”نيويورك تايمز”، إن إسرائيل قد تكون مستعدة لوقف إطلاق النار قريبًا.

واقترحت الوسيط المصري، وقفا لإطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة اعتبارا من الساعة السادسة صباح يوم الخميس المقبل، بحسب ما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية، مساء اليوم.

وأشارت إلى أن حركة “حماس” وافقت على المقترح المصري. مشيرة إلى “تقدم نسبي” في جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة. وشددت القناة على موافقة فصائل المقاومة على وقف متبادل ومتزامن لوقف إطلاق النار.

من جهتها، نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مسؤول إسرائيلي “تحذيره من اتخاذ قرار إسرائيلي بوقف إطلاق النار قبل أوانه، مشيرا إلى أن حماس “يمكنها استغلال مثل هذا الوضع لتجهيز نفسها لهجمات جديدة ضد إسرائيل”. وأشار إلى أن “إسرائيل تسعى إلى تهدئة طويلة الأمد ودائمة”.

من جانبه، قال رئيس شعبة العمليات في جيش الاحتلال الإسرائيلي، أهارون حليفا، إن “5 سنوات من الهدوء على الأقل في غزة بعد انتهاء العمليات العسكرية، تعتبر إنجازا لإسرائيل”. وذلك في تصريحات للقناة العامة الإسرائيلية (“كان 11”).

وأشارت القناة 12 الإسرائيلية، الإثنين، إلى أن المصريين توجهوا إلى المسؤولين في حركة حماس، بجناحيها، العسكري والسياسي، بما في ذلك رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، واقتحرحت وقفا فوريا لإطلاق النار، يبدأ من جانب حماس.

وبحسب القناة، فإن الاقتراح المصري يشمل توقف حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية عن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، وفي المقابل، ستتوقف إسرائيل عن مهاجمة غزة على الفور.

في المقابل، أعلن المستشار الإعلامي لهنية، طاهر النونو، في بيان تم توزيعه على وسائل الإعلام، أن “هنية تلقى قبل قليل اتصالا من القيادة المصرية تناول الجهود المبذولة لوقف العدوان على غزة”، دون الإعلان عن أي تفاصيل إضافية.

وعلى صلة، دعا وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى “وقف فوري لكل أعمال العنف وتطبيق وقف لإطلاق النار” بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك إثر اجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد.

وصرح بوريل بأن “الهدف هو حماية المدنيين والسماح بايصال المساعدة الانسانية إلى غزة”، مؤكدا أن هذا الموقف يحظى بدعم 26 من 27 دولة عضوا في الاتحاد الاوروبي، باستثناء المجر.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: