' rel='stylesheet' type='text/css'>

ثورة الربيع الأمريكي ضد تفشي العنصرية

 زبيدة طويل

صوت العرب- شبه إجماع ناقشه كتاب وحقوقيون وسياسيون في شتى بقاع العالم على العنصرية الامريكية ضد ذوي البشرة السوداء التي ما تزال متغلغلة في المجتمع الأمريكي ، حيث لا تزال وفاة المواطن الأمريكي جورج فلويد تثير تداعيات خطيرة في الولايات المتحدة، إذ تم إعلان حالة الطوارئ في 25 مدينة واعتقال المئات من المتظاهرين، في وقت ندّد فيه الرئيس ترامب بما يجري.

ألقت الشرطة الأمريكة القبض على ما يقرب من 1400 شخص في 17 مدينة أمريكية في الوقت الذي تستمر فيه الاحتجاجات بسبب وفاة جورج فلويد، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية مساء السبت، لكن من المرجح أن يكون الرقم الفعلي للمعتقلين أكبر مع استمرار الاحتجاجات ليلة السبت وصباح الأحد.

ولفظ فلويد، 46 عاماً، وهو مواطن أمريكي من أصول إفريقية، أنفاسه الأخيرة في ولاية مينيسوتا يوم الاثنين الماضي بعد أن وضع ضابط شرطة ركبته على عنقه لأكثر من ثماني دقائق. وتم تداول شريط فيديو يوثق للجريمة على مدار واسع، وقد ألقي القبض لاحقاً على الضابط ويواجه اتهام بجريمة قتل من الدرجة الثالثة.

وتأتي تلك التظاهرات التي اندلعت في الكثير من الولايات بعد تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخدام القوة العسكرية المفرطة ضد المحتجين والمتظاهرين، داعياً قوات الشرطة أن تكون أكثر صرامة مع المحتجين وهو ما ظهر في الكثير من الفيديوهات المتداولة عبر منصات السوشيال ميديا المختلفة والتي ظهر فيها اعتداء صريح من الشرطة على المحتجين.
وأعلن حاكم كاليفورنيا، غافين نيوسوم عن حالة الطوارئ في لوس أنجلس، مؤكداً أنه سمح بوصول تعزيزات أمنية إلى المدينة بعد اشتداد وتيرة المظاهرات. ويقوم 2500 جندي من الحرس الوطني بدوريات في شوارع مجموعة من الولايات.

وحسب شبكة سي أن أن، فقد تمّ إعلان حظر التجوال في 25 مدينة بـ 16 ولاية، ومن أبرز هذه المدن سان فرانسيسكو و أتلانتا وشيكاغو وفيلاديليفيا وكولومبيا وناشفيل وسياتل، كما فُرض حظر تجوّل ليلي في ولاية كنتاكي.

وندّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت بأعمال الشغب التي شهدتها مينيابوليس ليل الجمعة، معتبراً أن ما شهدته هذه المدينة هو من صنع “لصوص و فوضويين” متحظثا في تصريحات صحفية بمركز كينيدي الفضائي في فلوريدا عن أن “وفاة جورج فلويد في شوارع مينيابوليس مأساة خطيرة”، لكنه أضاف أنّ ذكرى فلويد أساء إليها “مشاغبون ولصوص وفوضويّون”، داعيًا إلى “المصالحة والعدالة، وليس الكراهية والفوضى”.

وعلى مدار الساعات الأخيرة الماضية، شهدت الشوارع الأمريكية عمليات فوضى وذعر كثيرة وانتقلت الاحتجاجات إلى شواع لوس أنجلوس ونيويورك في ظل تكثيف أمنى كبير من رجال الشرطة الأمريكية لفرض السيطرة من جديد.

وسرعان ما انتقلت الاحتجاجات السلمية لحالة من تبادل القنابل السائلة للدموع والخرطوش من قوات الشرطة ضد المتظاهرين الذين قرروا تكسير نوافذ المتاجر الشهيرة لسرقتها وتحطيم محتوياتها وابرام النيران في الكثير من السيارات المتواجدة في الشوارع.

لا أملك أن أتنفس”، هي العبارة التي سرت في وسائل التواصل الإجتماعي، كالنار في الهشيم، وهي العبارة التي رددها جورج فلويد، بينما كان الشرطي الأبيض، ديريك شوفين (44 عاماً) يضغط بركبته ، وبكل ما أوتي من قوة على عنقه، ليلفظ فلويد أنفاسه لاحقا في سيارة الإسعاف، بينما كان في طريقه إلى المستشفى.

هذه الاحتجاجات تؤكد على السلوك العدائي للأمريكيين أصحاب البشرة البيضاء، تجاه مواطنيهم من السود، وتجدد مرات ومرات على أن الكلام المنمق الذي تستخدمه الإدارات الأمريكية المتعاقبة للحديث عن بعض وجوه المساواة والعدالة المتحققة في المجتمع الأمريكي، ليس حقيقة في المجمل، وإنما في جزء منه فقط، وهو يخفي خلفه صورة قبيحة لهذه الدولة، لا يمكن قبولها في القرن الحادي والعشرين، ويدلل في الوقت ذاته على أن الاضطهاد والعنصرية متأصلان في الولايات المتحدة، رغم أن الدعاية الأمريكية منذ زمن طويل تحاول أن تصور هذه البلاد وشعبها بأنهم يعيشون في مدينة فاضلة أشبه بمدينة أفلاطون”.

شاهد أيضاً

“إسرائيل مش أعداءنا وناس حلوين”.. ناشطة سعودية تدعو بلادها للتطبيع مع تل أبيب (فيديو)

صوت العرب – أثارت الناشطة السعودية سعاد الشمري جدلاً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي، خاصةً …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: