' rel='stylesheet' type='text/css'>

تشديد جديد للإجراءات لمواجهة الفيروس ..السعودية تُعِيد التباعد بين المصلّين بـ الحرمين المكي والنبوي..

تشديد جديد للإجراءات لمواجهة الفيروس ..السعودية تُعِيد التباعد بين المصلّين بـ الحرمين المكي والنبوي..

صوت العرب – الأناضول

قررت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين بالسعودية، الأربعاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2021، إعادة إجراءات التباعد الجسدي بين المصلين والمعتمرين في المسجدين الحرام والنبوي، فيما تشهد البلاد تشديداً بالإجراءات الاحترازية بسبب تصاعد إصابات “كورونا” مجدداً.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لم تسمّه، وقال إنه “تقرر إعادة إجراءات التباعد الجسدي في المسجد الحرام والمسجد النبوي اعتباراً من الساعة السابعة صباحاً من يوم الخميس”.

المسؤول السعودي أوضح أنه “سيتم تطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، وإعادة توزيع المصليات، وتوزيع المعتمرين على مسارات الطواف الافتراضية، بما يحقق تطبيق الإجراءات الاحترازية حفاظاً على صحة وسلامة القاصدين”، دون أن يوضح فيما إذا كان ذلك سيؤثر على العدد الذي يتم استقباله أم لا.

كان المصلون قد اصطفوا في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2021 في الحرمين المكي والنبوي لأداء صلاة الفجر، دون أن يطلب الإمام من المصلين الالتزام بالتباعد الجسدي، وذلك لأول مرة منذ عام ونصف العام.

إلزامية ارتداء الكمامة

يأتي هذا القرار بعد ساعات من إعلان المملكة إعادة إلزام ارتداء الكمامة، وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي في الأماكن المغلقة والمفتوحة، على أن يبدأ تطبيقه اعتباراً من غدٍ الخميس 30 ديسمبر/كانون الأول 2021.

وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلت عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن القرار جاء “بناءً على ما رفعته الجهات الصحية المختصة في المملكة بشأن الوضع الوبائي وتزايد الإصابات بفيروس كورونا والسلالات المتحورة منه”.

المسؤول السعودي أضاف أن “جميع الإجراءات والتدابير تخضع للتقييم المستمر من جانب الجهات الصحية المختصة في المملكة، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي محلياً وعالمياً”.

حذر المسؤول من أنه “سيتم تطبيق الإجراءات النظامية والعقوبات المعتمدة على المخالفين”، فيما دعا جميع أفراد المجتمع إلى “استكمال تلقِّي جرعات اللقاح” في أسرع وقت ممكن.

تأتي هذه الإجراءات بعد يوم من تسجيل المملكة ارتفاعاً جديداً بإصابات فيروس كورونا، بلغت 602 إصابة، بعدما سجلت الإثنين 524 إصابة.

وفقاً لإحصاء وزارة الصحة السعودية، بلغ إجمالي حالات الإصابة تراكمياً منذ ظهور أول حالة في السعودية 553921 حالة، وبلغت الحالات الحرجة 39 حالة تتلقى الرعاية في العنايات المركزة، فيما بلغ إجمالي حالات التعافي 541157 حالة، في حين ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 8873.

سبق أن خففت السعودية من الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا، وفي أكتوبر/تشرين الأول 2021، قررت السلطات السماح باستخدام كامل الطاقة الاستيعابية في المسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي، لأول مرة منذ بدء الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا قبل قرابة عامين.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: