تسريب صور غير قانونية لمؤسس ويكليلكس جوليان أسانج من محبسه - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / تسريب صور غير قانونية لمؤسس ويكليلكس جوليان أسانج من محبسه

تسريب صور غير قانونية لمؤسس ويكليلكس جوليان أسانج من محبسه

Assange behind bars: Secret photos reveal he’s had a sharp haircut and lag who took them says Wikileaks founder is well-liked by inmates

Assange behind bars: Secret photos reveal he's had a sharp haircut and lag who took them says Wikileaks founder is well-liked by inmates

Assange behind bars: Secret photos reveal he's had a sharp haircut and lag who took them says Wikileaks founder is well-liked by inmates

New photos show Wikileaks founder in jail talking to fellow Belmarsh inmates He was thrown out of Ecuadorian Embassy in London in April and jailed He faces a possible 175-year term in the USA for crimes under the Espionage Act His lawyers have said his mental health has deteriorated and he missed a planned court appearance by videolink last month Photos of WikiLeaks founder Julian Assange taken by a fellow prisoner on an illegally smuggled mobile phone have been leaked out of Belmarsh jail.

The pictures show Assange, who is serving 50 weeks at the Category A jail for breaching his bail, smiling and joking with fellow prisoners, who say he is well-liked among them.

Assange sports a neatly trimmed beard and has been given a short prison haircut, replacing the man-bun and unkempt facial hair he had when he was dragged out of the Ecuadorian embassy in April after eight years holed up there.

Lawyers for Australian Assange, 47, recently said his mental health was so poor they could not hold a normal conversation with him and WikiLeaks said he had been moved to the jail’s hospital wing due to ill-health. He did not appear via videolink as planned at a court hearing last week.

But today’s photos show the whistleblower looking relaxed in a prison-issue long-sleeve blue t-shirt and seemingly no thinner than when he was last seen in public.

The website Gateway Pundit, which published the leaked photographs, said they were taken before he became ill.

Assange faces extradition to the United States where he could be locked up for the rest of his life if he is found guilty of the charges he faces of breaching the Espionage Act.

The images were taken on a camera phone by another prisoner and many are have writing on them advertising the address of a crowd-funding website in an apparent attempt to generate money to pay for a QC for Assange. It had raised £30 of its £150,000 target this morning.

Gateway Pundit said others also showed the inside of Assange’s small cell, which contains a thin blue mattress.

The photographer, whose claims have not been corroborated, told the publication that he was a support of the Australian, saying: ‘He exposed the biggest scandals in the world. Whose side do you think someone in prison would be on? The government who have us locked up in here or a fellow prisoner who actually doesn’t deserve to be here?’ He said he had been offered a five-figure sum by a national newspaper for the photographs but was only interested in telling Mr Assange’s story ‘properly’.

‘I want his case to be understood fully, in detail,’ the inmate told TGP. ‘I want people to know why exactly the USA wants him and what good he has done for the world.

‘ After being told Assange looked like he had lost weight, the inmate remarked ‘it’s true. Belmarsh has sucked the life out of him.’ Speaking generally about how Assange is viewed by the other inmates, the prisoner said that he is well liked among the prison population. ‘Everyone’s got a million questions for him — like ‘is the illuminati real?’ He’s probably heard that question a million times,’ the inmate said, along with laughing emojis.

The prisoner stated that Assange is still currently in the hospital wing of the prison, and received as many as 500 letters a day from fans and supporters.

Mr Assange lived inside the Ecuadorian embassy in London for almost seven years before being dragged out last month and sentenced to 50 weeks in jail for a bail violation.

He now faces an extradition request from the US to face claims of violating the US Espionage Act by publishing classified military and diplomatic documents in 2010. t comes after a UN special report concluded Britain had subjected Julian Assange to an ‘endless stream of psychological torture’ according to a UN expert who visited the Wikileaks founder in prison and found his mental state had ‘deteriorated’.

The UK, along with the US Sweden and Ecuador has engaged in a ‘relentless and unrestrained campaign of public mobbing, intimidation and defamation against Mr Assange’, according to Professor Nils Melzer, the UN Special Rapporteur on torture, who warned the Australian could not expect a fair trial in the US.

Prof Melzer concluded the the ‘systematic judicial persecution’ ‘oppressive isolation’, and ‘deliberate collective ridicule’ of Mr Assange amounted to ‘cruel, inhuman or degrading treatment or punishment, the cumulative effects of which can only be described as psychological torture’.

لندن – صوت العرب – كشفت صحيفة The Daily Mail البريطانية أن صوراً غير قانونية لمؤسس موقع WikiLeaks جوليان أسانج سُرِّبَت من سجن بلمارش التقطها مسجونٌ بكاميرا هاتف محمول.

تسريب صور لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج من سجنه

حيث يظهر أسانج، الذي يقضي عقوبةً قدرها 50 أسبوعاً (سنةٌ وأسبوعان) في السجن ذي التصنيف «أ» لخرقه كفالته، وهو مبتسمٌ ويمزح مع مساجين آخرين، يقولون إنه محبوبٌ بينهم.

وظهر أسانج بلحيةٍ مهذبةٍ بعناية، وشعرٍ قصيرٍ يليق بالسجن، ليحل مظهره هذا محل مظهره ذي الشعر الطويل واللحية غير المهذبة الذي ظهر به حين أُخرج من سفارة الإكوادور في أبريل/نيسان 2019 بعد سبع سنواتٍ من الاحتجاز فيها.

وقال محامو أسانج ذي الأصل الأسترالي، والبالغ من العمر 47 عاماً إن حالته الذهنية ليست بخيرٍ، حتى أنهم لم يتمكنوا من خوض محادثةٍ طبيعيةٍ معه، ويقول موقع WikiLeaks إنه نُقل إلى مستشفى السجن بسبب تدهور حالته الصحية. وقد تغيب أسانج عن حضور جلسة الاستماع في المحكمة التي كان من المقرر أن تُعقد الأسبوع الفائت، وأن يشارك هو فيها عبر مكالمة فيديو.

وقد ظهر نحيفاً ويعاني من أمراض صحية

غير أن صور اليوم تُظهِر الناشط مفشي الأسرار مسترخياً في حلةٍ زرقاء طويلة الأكمام تابعةٍ للسجن، وبدا أنحف كثيراً مما بدا عليه حين ظهر للعامة آخر مرةٍ. وقال موقع The Gateway Pundit الذي نشر الصور إنها التقطت له قبل أن يمرض.

ويواجه أسانج احتمال ترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قد يُسجن لما بقي من حياته لو وجد أنه مذنبٌ بالتهم الموجهة إليه فيما يتعلق بخرق قانون التجسس.

كانت الصور قد التُقطت بكاميرا هاتف محمول خاص بمسجون آخر، ويحمل الكثير منها كتابةً دعائية لرابط يخص موقع حشد تمويلي؛ في محاولةٍ على ما يبدو لجمع أموالٍ لتعيين محامٍ لأسانج من مستشاري الملكة. وقد جمع الموقع اليوم 30 ألف جنيه إسترليني (38 ألف دولار) من مبلغ 150 ألف جنيه (190 ألف دولار) الذي يستهدفه.

يقول موقع The Gateway Pundit كذلك إن هناك صوراً أخرى تُظهر زنزانة أسانج الصغيرة من الداخل وتبدو بها مرتبةٌ زرقاء صغيرة.

وقال المصور، الذي لم تُدعم مزاعمه، للعامة إنه كان من أنصار أسانج، وأضاف: «لقد كشف أكبر فضيحةٍ في العالم. في أي جانبٍ قد تتخيل أن يقف رجلٌ مسجون؟ الحكومة التي حبستنا هنا، أم زميلنا المسجون الذي لا يستحق في الواقع أن يكون هنا؟».

قال كذلك إنه قد عُرض عليه مبلغٌ من خمسة أرقامٍ كانت ستدفعه صحيفةٌ دوليةٌ مقابل الصور، لكنه لم يكن مكترثاً إلا لحكي قصة أسانج بأمانة.

وصرح لموقع The Gateway Pundit قائلاً: «أريد لقضيته أن تُفهم تماماً، وبالتفصيل. أريد للناس أن يعرفوا لمَ تريده الولايات المتحدة، وأي خيرٍ قد قدم للعالم».

وحين قيل له إن أسانج يبدو كأنه خسر وزناً رد بالإيجاب قائلاً إن سجن بلمارش امتص الحياة منه.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وتناقلت الروايات عن أسانج أنه محبوب في السجن

أما بالحديث عن موقف بقية المساجين بشكلٍ عامٍ من أسانج، فقد قال السجين إنه محبوبٌ بينهم. وأضاف: «لدى كل واحدٍ ملايين الأسئلة له، مثل: هل تنظيم المتنورين موجودٌ حقاً؟ قد يكون سمع هذا السؤال ملايين المرات»، مذيلاً كلامه بصورة وجهٍ ضاحك.

صرح السجين كذلك أن أسانج لا يزال حالياً في مستشفى السجن، ويتلقى يومياً نحو 500 رسالةٍ من المؤيدين والمحبين.

يُذكر أن أسانج قد عاش لنحو سبع سنواتٍ داخل سفارة الإكوادور في لندن قبل أن يُجبر على الخروج منها الشهر الماضي، ويُحكم عليه بالسجن لخمسين أسبوعاً لخرقه كفالته.

والآن بات يواجه المطالبة بترحيله إلى الولايات المتحدة لمواجهة تهمٍ بانتهاك قانون التجسس الأمريكي عبر نشره وثائق عسكريةً ودبلوماسيةً سريةً عام 2010.

يأتي ذلك في أعقاب تقريرٍ خاصٍ للأمم المتحدة خلُص إلى أن بريطانيا قد أخضعت أسانج «إلى سيلٍ مفرطٍ من التعذيب البدني» وفقاً للخبير التابع للأمم المتحدة الذي زار مؤسس موقع Wikileaks  في السجن ووجد أن صحته الذهنية قد «تدهورت».

ووفقاً للمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب، البروفيسور نيلز ميلزر، والذي حذر من أنه ليس من المتوقع أن يلقى الأسترالي أسانج محاكمةً عادلةً في أمريكا: «لقد شاركت بريطانيا مع الولايات المتحدة والسويد والإكوادور في حملةٍ غير مقيدةٍ ولا هوادة فيها من المضايقات العامة، والتخويف، والتشهير ضد أسانج».

واستنتج البروفيسور ميلزر أن «الاضطهاد القضائي المنهجي» و»العزل القمعي» و»السخرية الجماعية المتعمدة» التي يلاقيها أسانج تصل إلى حد «المعاملة أو العقوبة القاسية وغير المهنية ولا الإنسانية التي لا يمكن وصف آثارها التراكمية إلا بالتعذيب النفسي».

شاهد أيضاً

مصادر رسمية مصرية تؤكد مغادرة محمود السيسي وزوجته عبر مطار القاهرة إلى الإمارات

القاهرة – صوت العرب – تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم