ترميم قصر البارون بالقاهرة.. واللون الذي أثار الجدل؟ - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار مصر / ترميم قصر البارون بالقاهرة.. واللون الذي أثار الجدل؟

ترميم قصر البارون بالقاهرة.. واللون الذي أثار الجدل؟

القاهرة – صوت العرب – أثناء عملية الترميم، بدأ لون قصر البارون الأثري “مختلفا عن الحقيقي”، حسب انتقادات وجهها ناشطون مصريون على وسائل التواصل لعملية الترميم التي تقودها وزارة الآثار المصرية للقصر التاريخي. معتبرين أن القصر تعرض لعملية طلاء غيرت من لونه الحقيقي.

الوزارة سارعت بدورها إلى التأكيد في بيان أن عملية ترميم قصر البارون الأثري “تمت وفقا للأسس العلمية المعتمدة”، نافية أن تكون قد طلت القصر أو غيرت من لونه الحقيقي.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشروا صورا للقصر وقد انتهت الوزارة من نحو 85 في المئة من عملية الترميم.

وكان وزير الآثار خليل العناني قد لفت إلى أن الوزارة ستفتتح القصر خلال 90 يوما من الآن، بعد أن تنتهي عملية الترميم الشاملة والتي تكلفت نحو 100 مليون جنيه.

وقد بني قصر البارون أو كما يعرف بالقصر الهندي بين عامي 1907 إلى 1911، بعد أن عاد صاحبه البارو ن البلجيكي إدوارد إمبان من الخارج.

ويقع قصر البارون في قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة، ذات الطراز المعماري المميز، والتي تقع بالقرب من مطار القاهرة الدولي.

يقول دكتور غريب سنبل رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار، إنه كلف في عام 2015 بمعاينة القصر، “وبدأنا في مراجعة الوثائق التاريخية للقصر، ووجدنا اللون الذي أثير حوله الجدل”.

وأضاف  أن “البارون البلجيكي إدوارد لويس إمبان، طلب أن يكون لون قصره مميزا، ولذلك اختار اللون الأرجواني على غرار الكاتدرائيات الموجودة في فرنسا، أما الطراز المعماري فهو طراز كمبودي هندوسي”.

ولفت سنبل إلى أنه هو الذي كشف على اللون الذي يظهر القصر به حاليا، موضحا أن الفريق لم يدهن الجدران بعكس ما قيل، بل ظهر اللون بمجرد تنظيف الجدران وازالة الغبار.

وأوضح رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم أن الطراز المعماري للقصر لم يمس، إلا أن التماثيل التي ظهرت في الصورة القديمة للقصر والتي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي لم يتبق منها إلا تمثال واحد.

وأوضح سنبل أن التماثيل كانت مصنوعة من الجبس، ما يجعلها معرضة للتدمير بسهولة بفعل الزمن، كما أن بعض هذه التماثيل قد دمر أثناء فترة الانفلات الأمني التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011.

المعماري المهندس طارق المري، والذي ساهم في أعمال تخص القصر منذ عام 2009 وحتى 2012، يقول  إن “المشكلة تكمن في الذاكرة البصرية لغير المتخصص”.

موضحا أن “الذاكرة البصرية لغير المتخصصين ستتعود على اللون الأصلي الجديد خلال خمسة أعوام على الأكثر”،مشيرا إلى جدل مشابه “عندما تم ترميم المتحف المصري القديم بوسط القاهرة”.

وأكد المري على أن اللون الحالي مثبت من الناحية التاريخية و بالمعاينة البصرية وأكدت التحاليل المعملية التي أجراها فريق الترميم.

شاهد أيضاً

محمد علي يطالب وزير الدفاع المصري باعتقال السيسي (فيديو)

برشلونة – صوت العرب – وجَّه الفنان المصري محمد علي رسالة إلى وزير الدفاع المصري …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم