' rel='stylesheet' type='text/css'>

ترامب ثلاثة في واحد .. “الدون كيشوت, كاليجولا وميكافيلي”..!!

صالح الراشد – صوت العرب – خاص 

يقف العالم محتاراً بعد فشله في إيجاد جواب لسؤال أعجز البشرية, من هو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب؟, وهل هو كائن بشري يفكر بطريقة إنسانية أم قادم من عوالم أخرى يبحث عن مجد كوني؟, ترامب أعجز الأطباء والمحللين النفسيين عن معرفة خبايا فكره ومكنون صدره, وميزة الرجل أنه حيثما تطأ قدماه يحل الخراب, وكان أول الخاسرين بلاده التي فقدت حلفائها الواحد تلو الآخر, مما يجعلنا نعتقد بولادة تحالف عالمي جديد لن يكون لأميركا ترامب موطيء قدم فيه, وهنا نعود للتاريخ لنعرف أي الرجال الحمقى الذين اتخذهم ترامب نبراساً لإدارته للدولة الأعظم في العالم, لذا فقد ذهب الكثيرون إلى أن “كوفيد -19” صناعة ترامبيه إن لم يكن بقرار منه فمباركته, ليكون شريك كامل في جريمة محاولة إبادة البشرية.

فمنذ أن حل ترامب على العالم وهو يختلق الحروب الوهمية معيداً للذاكرة الدون كيشوت دي لامانشا , فتارة يفتعل حرباً إقتصادية هلامية مع جارته في الشمال كندا, ثم ينتقل للجنوب ليغلق الحدود مع المسكيك ويهدد ببناء سور المكسيك العظيم, وعندما شعر أن هذه الحروب ليست ذات قيمة إنتقل للشرق الأوسط, ليعلن عن صفقة القرن التي حولتها الأردن وفلسطين إلى صفعة مؤلمة لم يتوقعها, فعاد يجر أذيال الخيبة يبحث عن حرب جديدة مع القوة الجديدة المرعبة في العالم, فأعلن العداء المُطلق للصين على أمل أن تلتف حوله أوروبا, لكنه فشل فأوروبا العريقة في السياسة أدركت أن هذا العجوز ما هو إلا مراهق في علم السياسة فتركوه, وهنا أدرك الدون كيشوت ترامب ان محاربة طواحين الهواء لن تجدي ولن تثمر إلا أزمات للولايات المتحدة.

وقد يكون ترامب سبق هذا العصر وانساق صوب العصر الروماني, ليكون خليفة الإمبراطور كاليجولا الذي قلده ترامب في كل شيء, فخدم شعبه في بداية عصره بمجموعة قوانين تنهض بالاقتصاد, لكن ما لبث ترامب وعلى طريقة كاليجولا أن أصيب بمرض نفسي بسبب الرغبة الدونية لكل منهما, ولم يتبقى على ترامب حتى يصبح الأحمق الجديد إلا أن يبني جسراً بين الأرض والمشتري ليخاطب الإله الذي يضاهيه في القدرة حسب فكر كاليجولا المريض, وزادت نسبة الشبه بين الشخصيتين الباحثتين عن المجد حتى لو كان الثمن أكوام جثث من أبناء شعبه , كاليجولا أغلق مخازن الطعام حتى مات الكثيرون من الشعب جوعاً ثم فتح المخازن ليشعر بعظمته, لنشعر بأن ترامب صنع المرض وتسبب في نشره بلا مبالاته في مكافحة الكورونا في المدن الأمريكية, والآن يهب باحثاً عن العلاج حتى يشعر بأنه البطل الأعظم.

وقد يكون ترامب قد أخذ الكثير من فكر ميكافيلي المجنون الثالث, صاحب كتاب الأمير في إدارة الحكم, فهو من أوجد نظرية الغاية تبرر الوسيلة التي يتكئ عليها ترامب في تعامله مع دول العالم, ليعتقد الجميع بأن الرئيس أفاق يسعى لجمع المال, لا سيما انه يشعر بالمتعة وهو يستحوذ على أموال الآخرين مكرساً مقولة ميكافيلي “أنها متعة مضاعفة عندما تخدع المُخادع”, ويتعامل ترامب مع الجميع على أنهم مخادعون لذا يجب أن يسرقهم قبل أن يسرقوه, والأسوأ أنه يطبق مقولة ميكافيلي ” حبي لنفسي قبل حبي لبلادي” حرفياً, لذا يستخدم الدولة الأقوى في تاريخ البشرية ” كازعر الحارة”, لذا فقد وضع في سنوات حكمة الأخيرة مصلحة الشعب الأمريكي وبلادة في نهاية سلم أولوياته ليتوقع الجميع بأنها ستكون الخاسر الأكبر.

هذا هو ترامب الذي يجهله العالم ويبحث عنه في كتب التاريخ بعد أن فشل في إيجاد شخص يُشابهه في الكرة الأرضية, فهو حالم حد الجنون كالدون كيشوت ومجرم إلى درجة الإسراف في القتل كـ كاليجولا ومخادع لدرجة أنه لا يثق بأحد على طريقة ميكافيلي, وهذا يعني أن جنون ثلاث من حمقى التاريخ قد إندمج في ترامب ليصبح خارج عن السيطرة, وبالتالي لا يستبعد عقلاء العالم أن يكون ترامب قد أدخل وباء فناء البشرية للكوكب, وان ما يفعله جميع علماء العالم محاولة صعبة لإنقاذ البشرية من حمق أحمق, فهل تثبت الجريمة بحكم القانون على ترامب, بأنه الأكثر جنوناً وغباءاً ووحشية في العصر الحديث, ويتم شطب إسمه من سجلات قادة الولايات المتحدة الذين حاول الوصول لمستواهم لكنه فشل, لننتظر.!!

______
كاليلجولا : إمبراطور روماني إشتهر كاسوء طاغية في التاريخ.
الدون كيشوت:شخصية روائية للأديب الإسباني ميغيل دي ثيربانتس سابيدرا.
ميكافيلي: مفكر وفيلسوف إيطالي في عصرالنهضة.

شاهد أيضاً

“تشابمان” قاتل نجم الروك” جون لينون” في جلسة استماع.

قتلت “لينون” من اجل الشهرة..و استحق الاعدام..وافكر دائما بالفعل الخسيس الذي قمت به. لجنة الاستماع: …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: