' rel='stylesheet' type='text/css'>

تحت شعار “جرش مزينة بالفرح” …رئيس اللجنة العليا “علي العايد” يعلن عن فعاليات الدورة 35 لمهرجان جرش للثقافة والفنون- 22-9 ولغاية 2-10-2021.

تحت شعار “جرش مزينة بالفرح” …رئيس اللجنة العليا “علي العايد” يعلن عن فعاليات الدورة 35 لمهرجان جرش للثقافة والفنون- 22-9 ولغاية 2-10-2021.

العايد: اقامة المهرجان في المدينة العتيقة يمثل منصة للتواصل الثقافي والمعرفي والابداعي والانساني بين الاردن والشعوب.

سماوي: ومن أبرز ملامح الدورة الحاليّة وفعالياتها، هو حجم المشاركة الأردنية والعربيّة ومعايير الاختيار.

العايد: اللجنة العليا للمهرجان اتخذت كافة شروط الصّحة والسلامة العامّة بالتنسيق مع لجنة الأوبئة ووزارة الصحّة بشأن إقامة الفعاليات.

سماوي: الاعلان عن جائزة”الراحل جريس سماوي للشعر 2021″.

العايد: جميع الحفلات للفنانين الاردنيين مجانا عبر التسجيل على منصة خاصة.

سماوي: 5 نجوم عرب وأكثر من 70  فناناً أردنياً، وما يفوق 38 فرقة فلكلوريّة محلية وعربية وعالمية.

العايد: والمهرجان ليس تجاريا، لكن له دور تنمية المجتمع المحلي، ومساعدة الجسم الثقافي والفني.

سماوي: راعينا ان يلبي المهرجان ذائقة الفئات المختلفة، من خلال الغناء الطربي والشعبي، والوان غنائية كثيرة موزعة على مسارح وساحات المهرجان”.

رسمي محاسنة: صوت العرب – الاردن.

عقد وزير الثقافة رئيس اللجنة العليا للمهرجان “علي العايد” والمدير العام التنفيذي للمهرجان “أيمن سماوي” مؤتمرا صحفيا في المركز الثقافي الملكي صباح الخميس للاعلان عن فعاليات الدورة 35 من مهرجان جرش للثقافة والفنون، الذي سيقام خلال الفترة من 22-9 ولغاية 2-10-2021 في في مسارح وساحات المدينة العتيقة جرش.

“العايد” القى الضؤ على ماتم انجازه، والمحطات التي مرت بها التحضيرات لهذا المهرجان الذي يعتبر منجزا وطنيا بامتياز.بما يحمله من خصوصية ورمزية عند كل الاردنيين، وان المهرجان يستمد فعالياته لهذا العام 2021 -وخاصة انه يتزامن مع الاحتفالات بمئوية تأسيس الدولة الاردنية الهاشمية-، من قيم الدولة الاردنية التي تولي الثقافة والفنون اهمية كبيرة. ورمزية تتمثل باقامة المهرجان بشكل مستمر في جرش التاريخ والعراقة.

واشار وزير الثقافة الى ان اقامة المهرجان في المدينة العتيقة يمثل منصة للتواصل الثقافي والمعرفي والابداعي والانساني بين الاردن والشعوب، من خلال القفاعل والتبادل الثقافي والفني.

وشكر”العايد” كل الجهات التي شاركت في المهرجان، معتبرا ان المهرجان يشكل نموذجا ناجحا للتشاركية بين مختلف مؤسسات الدولة، والقطاع الخاص.

وتمنى وزير الثقافة على الجميع التقيد بالبرتوكول الصحي حفاظا على حياتنا وقال” إنّ اللجنة العليا للمهرجان اتخذت كافة شروط الصّحة والسلامة العامّة بالتنسيق مع لجنة الأوبئة ووزارة الصحّة بشأن إقامة الفعاليات، من حيث اشتراط التباعد ضمن إجراءات احترازيّة وحضور 50% فقط من طاقة المسارح الاستيعابية والحفلات الرئيسية، إضافة إلى توفير معقّمات على كافة المداخل، لافتاً إلى أنّه سيتم استخدام تطبيق “سند” من قبل موظفي المهرجان على المداخل الرئيسية للموقع الأثري، حيث يسمح فقط بدخول من تلقّى جرعتين من المطعوم، أو جرعةً واحدةً بحدٍّ أدنى ولم يمضِ على تلقيه الجرعة واحد وعشرون يوماً شريطة ألا يكون متخلفاً عن الجرعة الثانية، مؤكّداً أنّ إقامة المهرجان هو إنجاز كبير في ظلّ هذه الظروف.

وقال “العايد”” ان هذه الدورة تركز على الاهتمام بالعائلة والاطفال،ومحاور ثقافية وفنية الى جانب الصناعات الحرفية، الى جانب وجود عدد كبير من الشعراء الاردنيين والعرب، وان هناك حضورا كبيرا للفنان الاردني في برنامج المهرجان،ونحن نفخر بالفنان الاردني بما حققه على المستوى المحلي والعربي،وقد تقرر ان يكون حضور جميع الحفلات للفنانين الاردنيين مجانا عبر التسجيل على منصة خاصة”.

واشار “العايد” الى تواجد الفرق الفلكلورية الاردنية، اضافة الى فرق عربية ودولية ضمن برنامج التبادل الثقافي.وبالطبع هناك نجوم الغناء العربي على المسرح الجنوبي.

المدير التنفيذي” ايمن سماوي” قال”شعارنا لهذا العام، هو”جرش مزينة بالفرح” ومن أبرز ملامح الدورة الحاليّة وفعالياتها، هوحجم المشاركة الأردنية والعربيّة ومعايير الاختيار والجهود المبذولة لإنجاح هذه التظاهرة الثقافية والفنيّة الوطنيّة،حيث هناك مشاركة ما يزيد عن 70 فناناً أردنياً في الفعاليات، وما يفوق 38 فرقة فلكلوريّة، بواقع 12 فرقة عربيّة وعالميّة، و7 فرق تراثيّة أردنية”.

واشار سماوي الى فعالية”ندوة تذكارية عن الراحل “جريس سماوي”،وهي بمثابة لفتة وفاء من المهرجان بمشاركة شعراء عرب واردنيين، وفيلم وثائقي عن الشاعر الراحل،وقراءات من شعر”جريس”تشارك بها”عبير عيسى، ود.راشد عيسى، ود.ليندا عبيد، وسيتم الاعلان عن جائزة”الراحل جريس سماوي للشعر 2021”.

وتحدث مدير المهرجان عن”ملتقى جرش النقدي/ الرواية” الذي يتضمن مناقشة عدد من المحاور المهمّة في الرواية في أربع جلسات بمشاركة نقاد أردنيين وعرب، و”ملتقى جرش النقدي/ الدراما” الذي يناقش “الآفاق الجديدة للدراما العربية” بمشاركة نجوم دراميين عرب وأردنيين.

وحول الاعداد المسوح بها قال سماوي” سيتمّ السماح بنسبة حضور 50% لكلّ مسرح من مسارح المهرجان، حيث السّعة الفعليّة للمسرح الجنوبي (5000) شخص، بينما السّعة المسموح بها (2500) شخص، أمّا المسرح الشمالي، فالسّعة الفعليّة له (3000) شخص، بينما سعته وفقاً للبروتوكول الصحي (1500) شخص، كما أنّ قاعة المؤتمرات المركز الثقافي الملكي تبلغ سعتها الفعليّة (700) شخص، بينما تبلغ سعتها وفقاً للبروتوكول الصّحي (350) شخص، والمسرح الرئيسي في المركز تبلغ سعته الرسمية (350) شخص، بينما تبلغ سعته وفقاً للبروتوكول الصحي (175) شخص.

وقال سماوي إنّه فيما يتعلّق بمسرح الصّوت والضوء ومسرح الساحة الرئيسيّة ومسرح أرتيمس، فهي تعتبر مسارح مفتوحة، ولا تنطبق عليها شروط البروتوكول الصحي للمهرجان”.

وحول اهم النجوم المشاركين في هذه الدورة، قال مدير المهرجان” يطل من مسارح جرش عدد من النجوم العرب وفي مقدمتهم  السيدة ماجدة الرومي، والفنانة نجوى كرم، والفنان جورج وسوف، وقد راعينا ان تكون اطلالة لنجوم الاغنية الاردنية على المسرح الجنوبي  منهم  الفنان عمر العبداللات، والفنانة ديانا كرزون، والفنانة نداء شرارة، والفنانة زين عوض، إضافة لمشاركة من نجوم الغناء الأردني الشباب بالتنسيق مع نقابة الفنانين الأردنيين”.وذلك اضافة إلى مشاركة نوعية لفرق فنيّة فلكلورية وموسيقيّة محلية وعربية وعالمية، ذات حضور تراثي وغنائي في بلادها.

وحول حفل الافتتاح قال “سماوي”: الحفل سيكون مختلفاً هذا العام، ومتنوعاً، ويحقق مجموعة رسائل تتعلق بمئوية الدولة الأردنية والولاء الهاشمي والوفاء للقدس في الوجدان الأردني.وبما يليق ب35 عام هي عمر المهرجان.

وقد تم طرح بعض الاسئلة الصحفية، حيث رد عليها وزير الثقافة “علي العايد” بقولة”لقد مررنا والعالم بجائحة كبيرة، والثقافة والفنون لها دور كبيرومؤثر في معالجة الاثار السلبية التي نتجت عنها،والناس بحاجة الى الفرح وتنتظرة،لذلك كانت اقامة المهرجان بمثابة تحد كبير على مختلف الاصعدة، حيث كنا محكومين بالعديد من المعطيات،ولم يكن سهلا تصميم برنامج في ظل هذه الظروف،والمهرجان ليس تجاريا، لكن له دور تنمية المجتمع المحلي، ومساعدة الجسم الثقافي والفني، كما له تاثير ايجابي على السياحة، اضافة لكونة يمثل ارادة الاردنيين في تقديم مهرجان متماسك،ببرنامج منوع يحقق الثراء المعرفي والمتعة والفرح.

و اشار “العايد” الى الشراكة مع وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة، من منطلق تكامل مؤسسات الدولة،والعلاقة الوثيقة مابين الفنون والسياحة.

كما اجاب مدير المهرجان “ايمن سماوي” على بعض التساؤلات، وخاصة اختيار الفنانين وقال” لقد راعينا ان يلبي المهرجان ذائقة الفئات المختلفة، حيث ان الاجيال المتباينة تستطيع التقاط جزء من البرنامج يتناسب وذائقتها الفنية،حيث هناك الغناء الطربي والشعبي، والوان غنائية كثيرة موزعة على مسارح وساحات المهرجان”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: