' rel='stylesheet' type='text/css'>

بينيت يصل إلى أبوظبي في أول زيارة للإمارات يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي – فيديو

بينيت يصل إلى أبوظبي في أول زيارة للإمارات يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي – فيديو

أبوظبي – صوت العرب – أ ف ب

في أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي منذ تطبيع العلاقات بين البلدين العام الماضي، وصل نفتالي بينيت الأحد  إلى الإمارات العربية المتحدة . وتأتي الزيارة وسط تصاعد التوترات في المنطقة إذ تسعى قوى عالمية لإحياء اتفاق نووي مع إيران. ولم يصدر أي تعليق رسمي من الإمارات حول الزيارة.

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مساء الأحد وصوله إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي في أول زيارة رسمية لرئيس وزراء إسرائيلي منذ إقامة العلاقات بين البلدين العام الماضي.

زيارة “تاريخية”

وفي وقت سابق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن هذه الزيارة “تاريخية” و”الأولى من نوعها”.

وقال بينيت قبل استقلاله الطائرة في مطار بن غوريون قرب تل أبيب إن “الزيارة تهدف إلى تعميق التعاون بين البلدين في كافة المجالات”.

وبحسب بينيت فإن “العلاقات ممتازة وشاملة وعلينا مواصلة رعايتها وتعزيزها وبناء سلام دافىء بين الشعبين”.

“طعنة في الظهر”

ووقعت إسرائيل في 15 أيلول/سبتمبر 2020 في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وحضوره، اتّفاق إقامة علاقات مع الإمارات، في خطوة ندد بها الفلسطينيون ووصفوها ب”طعنة في الظهر”.

والإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع للعلاقات مع الدولة العبرية بعد الأردن (1994) ومصر (1979)، وتلتها في ذلك البحرين ثم السودان وأخيراً المغرب.

وتوصلت إسرائيل إلى هذه الاتفاقات في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد زار الإمارات أواخر حزيران/يونيو الماضي، وقام بتدشين أول سفارة للدولة العبرية في الخليج.

ملف النووي الإيراني

ويعتبر الموقف المتقارب من إيران بين إسرائيل وبعض دول الخليج من الأسباب المساهمة في إقامة العلاقات.

وتأتي الزيارة بينما استأنفت طهران والقوى الكبرى محادثات تهدف إلى  إحياء الاتفاق المبرم بين إيران وست قوى كبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) عام 2015 بشأن برنامج طهران النووي، بعد سنوات من التوتر والمفاوضات الشاقة.

وأتاح الاتفاق رفع الكثير من العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية، في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت بقرار أحادي في عهد ترامب من الاتفاق في 2018، ومن المقرر أن تشارك بشكل غير مباشر في المحادثات.

“السلام مع الدولة العبرية”

وطلبت إسرائيل في وقت سابق هذا الشهر من الولايات المتحدة “وقفاً فورياً” للمحادثات الجارية في فيينا. وأكد بينيت أن إيران تمارس “ابتزازاً نووياً باعتباره احد تكتيكات اجراء المفاوضات، وإنّ الردّ المناسب يكون بوقف المفاوضات فورا واتخاذ خطوات صارمة من قبل الدول العظمى”.

وكان مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان زار إيران في وقت سابق هذا الشهر، في أول زيارة من نوعها منذ 2016.

وتتطلع الإمارات وإسرائيل إلى جني ثمار التطبيع وتحقيق أرباح سريعة بعد التداعيات الاقتصادية السلبية محلياً لأزمة تفشي وباء كوفيد-19، وقد وقعت الدولتان اتفاقات في مجال الإعفاء من التأشيرات والسياحة والمال وغيرها.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلنت شركة “البيت سيستمز” الإسرائيلية للأسلحة عن فتح فرع لها في الإمارات.

وزار نحو 200 ألف إسرائيلي الإمارات منذ إقامة العلاقات، بحسب القنصل العام لإسرائيل في دبي.

وندد الفلسطينيون باتفاقات التطبيع التي يرون أنها تتعارض مع الإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطًا أساسيا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

وتشارك إسرائيل أيضا في معرض “اكسبو 2020” الذي يعقد في دبي حاليا.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: