' rel='stylesheet' type='text/css'>

بيان صحفي صادر عن منظمات الامم المتحدة في الاردن.

بيان صحفي صادر عن منظمات الامم المتحدة في الاردن.

صوت العرب:

واجه اللاجئون في الأردن تحديات متصاعدة مع الذكرى العاشرة للصراع في سوريا بعد مرور عشر سنوات من الأزمة السورية، تدعو الأمم المتحدة في الأردن إلى اتخاذ إجراءات فاعلة لإنقاذ مستقبل اللاجئين السوريين.باعتبار الأردن ثاني أكبر مضيف للاجئين في العالم، كان الأردن بلدًا مضيفًا مثاليًا للاجئين السوريين على مدار العقد الماضي، حيث وفر السلامة والأمن لمن هم في أمس الحاجة إليه.على الرغم من ذلك، لا تزال الاحتياجات الإنسانية قائمة. مع تزايد الفقر الناتج عن جائحة كورونا، هناك خطر متزايد من تأخر خطط التنمية والتي مكنت اللاجئين من إعادة بناء حياتهم والمساهمة في الاقتصاد الأردني والمجتمعات التي يعتبرونها الآن وطنهم. بينما يتطلع الأردن – والعالم – نحو التعافي الاجتماعي والاقتصادي من الجائحة، تدعو الأمم المتحدة إلى إدراج اللاجئين في هذه الجهود.بالنسبة للأطفال والشباب، الذين يشكلون ما يقرب من 50% من إجمالي عدد اللاجئين، هناك حاجة لاتخاذ تدابير فورية وطويلة الأجل لعكس الأثر التربوي والنفسي للأزمة.

يعد ضمان الاستمرارية العادلة للتعلم خلال هذا الوقت أمرًا بالغ الأهمية، بغض النظر عن الجنسية. بالإضافة إلى ذلك، تفاقم تأثير جائحة كورونا على النساء والفتيات، بما في ذلك زيادة مخاطر العنف المنزلي وانعدام الأمن الغذائي والضغوط الاقتصادية. يظل الوصول المستدام إلى فرص كسب العيش وخدمات الحماية أمرًا ضروريًا للتخفيف من هذه المخاطرعلى مدار العام الماضي، أظهر إدراج اللاجئين في برنامج الاستجابة الصحية والتطعيم الوطني الأردني لـ كورونا أنه إذا تم شمول الجميع، فيمكننا أن نصبح أقوى معًا. تشيد الأمم المتحدة بحكومة الأردن لكونها من أوائل الدول في العالم التي قامت بإعطاء اللقاح للاجئين، وأظهرت ريادة عالمية في استضافة اللاجئين.

وبمناسبة الذكرى العاشرة للصراع، فإن الأمم المتحدة في الأردن، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، واليونيسيف، والأونروا، ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة، واليونسكو، وبرنامج الأغذية العالمي، تدعو الحكومة الأردنية، والمجتمع الدولي والشعب لمواصلة التضامن مع اللاجئين.

أندرس بيدرسن، منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن

“لقد كان الأردن مضيفًا كريمًا للاجئين السوريين على مدى عقد من الزمان وبمساعدة المجتمع الدولي، يقدم المساعدة للاجئين في المخيمات والمجتمعات المضيفة على حد سواء. بينما نتطلع إلى مواصلة تقديم الخدمات الأساسية، نحتاج إلى إيجاد حلول مستدامة ليس فقط لتوسيع نطاق جهودنا الجماعية، ولكن أيضًا لتوسيع ميثاق الأردن. الان هو الوقت.

دومينيك بارتش، ممثل المفوضية في الأردن

“في حين أن الحل السياسي الذي سيسمح بعودة اللاجئين إلى سوريا هو الهدف النهائي، لكن أثناء بقائهم في الأردن، يجب علينا ضمان توفر فرص كافية للاجئين، جنبًا إلى جنب مع الأردنيين، حتى يكونوا أعضاء منتجين في المجتمع.”

تانيا شابويزات، ممثلة يونيسف في الأردن

“بعد مرور عشر سنوات، نشا أطفال سوريا ليصبحوا شبابًا في سوريا، بينما لا يزال الجيل القادم، المولود كلاجئين، يواجه حالة من عدم اليقين بشأن احتمالية العودة إلى الوطن. تواصل اليونيسف العمل مع الحكومة الأردنية لمساعدة جميع الأطفال والشباب المحتاجين، بغض النظر عن وضعهم أو جنسيتهم، على البقاء والازدهار. الآن أكثر من أي وقت مضى، بعد التأثير المدمر لجائحة كورونا على صحة الأطفال ورفاههم وتعلمهم، نحن ممتنون لمؤيدينا الذين يواصلون العمل معنا للمساعدة في منع جيل ضائع “

السيدة مارتا لورنزو، مديرة شؤون الأونروا في الأردن

“على مدى عقود، استجابت حكومة وشعب الأردن بالتضامن مع جميع اللاجئين. دامت الأزمة السورية ما يقرب من ضعف مدة الحرب العالمية الثانية. لقد أصبح لاجئو فلسطين من سوريا لاجئين للمرة الثانية، أولاً من فلسطين ثم من سوريا. بعد أن أُجبروا على الفقر، فهم يعتمدون على المساعدات النقدية التي تقدمها الأونروا وغيرها من الخدمات لتغطية احتياجاتهم الأساسية. يساعد الجيران الطيبون عندما تكون الأوقات صعبة. أصبح التضامن من المجتمع الدولي أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى لمساعدة جميع اللاجئين على العيش بكرامة “.

ألبرتو كوريا مينديز، ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في الأردن

“إن انعدام الأمن الغذائي بين اللاجئين هو الأعلى الآن منذ أن بدأت العائلات في القدوم من سوريا قبل 10 سنوات؛ وفقًا لتقديرات برنامج الأغذية العالمي، يعاني ربع اللاجئين في جميع أنحاء الأردن من انعدام الأمن الغذائي و65٪ على حافة انعدام الأمن الغذائي، وهي زيادة كبيرة منذ بدء الوباء. تطلب العائلات من أطفالها تناول كميات أقل من الطعام، أو إخراجهم من المدرسة، أو إرسالهم إلى العمل أو حتى التسول. يجب أن نواصل، لأن العائلات بحاجة ماسة إلى الدعم؛ وتشكل مساعدة برنامج الأغذية العالمي بالفعل 60٪ من إجمالي دخل الأسر “.

لمزيد من المعلومات

UNHCR

EN Lilly Carlisle, carlisle@unhcr.org, +962799649430

AR Mohammad Hawari, hawari@unhcr.org, +962 7 9895 6781

WFP

Dara Elmasri, dara.elmasri@wfp.org, +962790137267

UNICEF

Dima Salameh, dsalameh@unicef.org , +962799841703

UNRWA

Widian Othman, wi.othman@unrwa.org, + 962 796801048

UNRCO

Khetam Malkawi, khetam.malkawi@one.un.org, +9620798557128

معلومات إضافية

تم تسجيل أكثر من 660 ألف لاجئ سوري لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن. تشير التقديرات إلى أن أكثر من 80 في المائة يعيشون تحت خط الفقر.

للحصول على أحدث الإحصائيات والتفاصيل يرجى زيارة:

https://data2.unhcr.org/en/documents/details/85205

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: