' rel='stylesheet' type='text/css'>

بوخارست تعيد فتح تحقيق في «جرائم ضد الإنسانية» إبان «ثورة» 1989

بوخارست تعيد فتح تحقيق في «جرائم ضد الإنسانية» إبان «ثورة» 1989

صوت العرب – بوخرست – وكالات 

أعلن القضاء الروماني أمس الأربعاء إعادة فتح تحقيق في «جرائم ضد الإنسانية» يحتمل أن تكون حصلت إبان الانتفاضة الشعبية ضد النظام الشيوعي في ديسمبر 1989 والتي قتل خلالها حوالى الف شخص إثر إعدام الدكتاتور نيكولاي تشاوشيسكو وزوجته ايلينا.

وكان القضاء أغلق قبل عام ملف التحقيق المطول في هذه القضية معللا قراره بعوامل عديدة ابرزها التقادم وعدم توافر الادلة، لكنه عاد وفتح الملف مجددا في يونيو بناء على قرار من محكمة النقض العليا، اعلى هيئة قضائية في البلاد.

وأمس الأربعاء أعلنت النيابة العامة العسكرية لدى محكمة النقض العليا في بيان أن التحقيق سيجري هذه المرة في «جرائم ضد الانسانية» وهي من الجرائم التي لا تسقط بمرور الزمن.

وفتح القضاء التحقيق في هذه القضية ضد مجهول لكن النيابة العامة العسكرية وجهت في بيانها اصابع الاتهام الى «الادارة السياسية والعسكرية الجديدة» التي تولت السلطة بعد فرار تشاوشيسكو من القصر الرئاسي في 22 ديسمبر 1989.

ولدى سقوط نظام الدكتاتور تولت السلطة في رومانيا في الاسابيع الاولى «جبهة انقاذ وطني» بقيادة الوزير السابق في عهد تشاوشيسكو إيون ايليسكو، الذي اصبح لاحقا في 1990 أول رئيس منتخب للبلاد.

وقالت النيابة العامة في بيانها إن القادة الجدد عمدوا يومها «في سبيل الحفاظ على السلطة» الى تنفيذ «خطة» وتسببوا بعمليات «قتل واصابات بالرصاص وايذاء جسدي او ذهني، اضافة الى اعتقال عدد كبير من الاشحاص».

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: