' rel='stylesheet' type='text/css'>

بلجيكيا-مغربيا نسق هجمات باريس وبروكسل من سوريا

بلجيكيا-مغربيا نسق هجمات باريس وبروكسل من سوريا

صوت العرب – وكالات 

يشتبه محققون فرنسيون بان جهاديا بلجيكيا مغربيا يدعى اسامة عطار نسق من سوريا الهجمات التي شهدتها باريس وبروكسل

يشتبه محققون فرنسيون بان جهاديا بلجيكيا مغربيا يدعى اسامة عطار نسق من سوريا الهجمات التي شهدتها باريس وبروكسل، كما ذكرت الثلاثاء مصادر قريبة من التحقيق، معلنة اختراقا في التحقيق الذي تشارك فيه عدة دول.

ويعتقد ان اسامة عطار (32 عاما) ينتمي الى تنظيم الدولة الاسلامية، وكان مشتبها به في هجمات 22 اذار/مارس في بروكسل، الا انه اتضحت الان علاقته باعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

وتشتبه الشرطة بان الهجمات على العاصمة الفرنسية التي اسفرت عن مقتل 130 شخصا، تمت بتنسيق من شخص او اكثر من سوريا، الا انها لم تكشف عن اسماء.

وقال احد هذه المصادر لوكالة فرانس برس ان عطار “المنسق الوحيد من سوريا الذي تم تحديد هويته في اطار التحقيقات”.

وتستعد فرنسا لاحياء الذكرى الاولى لاعتداءات باريس خلال الايام القليلة المقبلة، وستشهد مراسم احياء الذكرى اعادة افتتاح صالة باتكلان التي استهدفها الجهاديون في احدى هجمات باريس، يوم السبت.

– متطرف معروف –

عطار، الذي يعتقد انه يعرف بكنية “ابو احمد” في سوريا، معروف لدى اجهزة الاستخبارات منذ اكثر من عشرة اعوام.

وبعد اعتقاله في العراق في 2004 عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لذلك البلد، امضى فترة من الوقت في عدة سجون من بينها سجن ابو غريب الذي استخدمته القوات الاميركية.

وبعد الافراج عنه، عاد في 2012 الى بلجيكا التي واجهت اجهزة الاستخبارات والشرطة فيها انتقادات عنيفة بسبب نمو شبكات جهادية في بروكسل.

وصرح محامي عطار في ذلك الوقت فنسنت لوركين لوكالة فرانس برس في اب/اغسطس “لا اعلم ما الذي حل به بعد ذلك”.

وزعم عطار انه توجه الى العراق عبر سوريا لحمل ادوية الى المحتاجين. واعربت منظمة العفو الدولية عن مخاوفها بشان صحته اثناء اعتقاله في العراق.

وتكرر ذكر اسم عطار مرة اخرى بعد تفجيرات انتحارية في مطار بروكسل ومحطة قطار في العاصمة البلجيكية في اذار/مارس الماضي ادت الى مقتل 32 شخصا.

وعطار هو قريب للشقيقين خالد وابراهيم البكراوي اللذين فجرا نفسيهما خلال اعتداءات بروكسل، بعد ان اعتنقا فكر تنظيم الدولة الاسلامية بعد سنوات من ممارستهما جرائم عنيفة في بروكسل.

وقال مصدر في الشرطة البلجيكية لوكالة فرانس برس في اب/اغسطس، عندما اعتقلت الشرطة والدته وشقيقته لفترة وجيزة، ان عطار كان “واحدا من اكثر المطلوبين في بلجيكا وحتى في اوروبا”.

كما يرتبط عطار بصلات قرابة بمصطفى وجواد بن هتال، اللذين اعتقلا في 18 حزيران/يونيو للاشتباه بتخطيطهما لهجوم في بلجيكا اثناء عملية تفتيش قبل مباراة لكرة القدم في بطولة اوروبا، بحسب ما ذكر الاعلام البلجيكي  في ذلك الوقت.

– لغز “ابو احمد” –

ظهر اسم “ابو احمد” سريعا في التحقيق بعد اعتداءات باريس وذلك اثر توقيف الجزائري عادل حدادي والباكستاني محمد عثمان في النمسا 10 كانون الاول/ديسمبر.

وصل الرجلان في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر 2015 الى جزيرة ليروس اليونانية مع مهاجرين آخرين في الوقت نفسه مع انتحاريين عراقيين فجرا نفسيهما خارج ملعب ستاد دو فرانس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

بعد ان نفى حدادي التهم الموجهة اليه عاد واعترف بانهما كانا مكلفين تنفيذ الاعتداءات في باريس وان ابو احمد نظم قدومهما من سوريا الى اوروبا.

وقال المشتبه به الجزائري ان اسامة عطار هو الارجح ابو احمد وذلك بعد ان عرض عليه المحققون مجموعة من الصور، بحسب احد هذه المصادر.

وظهر اسم “ابو احمد” ايضا في التحقيق بعد تحليل لجهاز كمبيوتر عثر عليه في سلة مهملات بالقرب من احد المخابئ التي استخدمتها خلية الجهاديين في بلجيكا.

وتمكن المحققون من استخراج محادثات من الجهاز يتحاور فيها اعضاء من الخلية مع ابو احمد على ما يبدو حول توصيات وسبل تحرك، حسبما افاد مصدر قريب من التحقيق.

وتبنى التنظيم الجهادي اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس و22 آذار/مارس في بروكسل.

واضافة الى اعادة افتتاح صالة باتكلان يوم السبت، سيقود الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مراسم احياء الذكرى الاحد بحضور الناجين.

إقرأ ايضاً

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: