' rel='stylesheet' type='text/css'>
أخبار عاجلة

بغياب الأمراء علي وحمزة وفيصل ..ولي عهد الأردن ينشر فيديو “إفطار عائلي” يحضره بقوّة ولي العهد السابق الأمير الحسن بن طلال

ولي عهد الأردن ينشر فيديو “إفطار عائلي” يحضره بقوّة ولي العهد السابق الأمير الحسن بن طلال ويغيب عنه الأمراء علي وحمزة وفيصل بشكل يدعو للتساؤل.. الملك يجالس عمّه ويتحدث مع ضيوفه والأمير هاشم.. وأطفال العائلة المالكة حاضرين في مشهد نادر..

 

عمان – صوت العرب – وكالات – لا يظهر ولي عهد الأردن السابق الأمير حسن بن طلال إلى جانب ابن شقيقه الملك عبد الله الثاني في إفطار اليوم الأول من رمضان عبثاً، حيث يرسل الأخير رسالة حول توحد الأسرة والتفاف أعمدتها حوله، وهو الامر الذي لم يقتصر على حضور الأمير الحسن، وانما تجاوزه لوجود عدد من العائلة الهاشمية الاوسع بما في ذلك الأمير رعد بن زيد، والأمير طلال بن محمد وعائلاتهم.

اللافت للنظر أن الأخ الوحيد للملك الذي ظهر في الفيديو كان الأمير هاشم بن الحسين، بينما لم يظهر في المقطع حضور أي من الاخوة الامراء: علي، حمزة، فيصل.

 كما لم يكن ضمن مقطع الفيديو الذي نشره ولي العهد الأردني عبر موقعه على انستقرام الاميرة بسمة بنت طلال شقيقة الأمير الحسن وعمّة الملك عبد الله الثاني.

ونشر ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله الفيديو لافطار اليوم الأول من رمضان للعائلة المالكة معنوناً إياه بـ “رمضان بيحلى بالعائلة والجلسات الطيبة.. إفطار عائلي أمس”، حيث يظهر الكثير من الود والمحبة وتجاذب الأحاديث بين الملك وضيوفه وخصوصاً أخيه الأمير هاشم بن الحسين، وأكثر عمّه الأمير الحسن بن طلال الذي يبدو انه كان بجواره على المائدة الملكية بينما جاء ولي العهد ليسلم عليه وهو جالس.

ويظهر من الفيديو الملك وهو يقول لعمه ان ولي العهد كان سعيداً بصحبته في رحلة سابقة، لم يتحدث عن تفاصيلها، في مشهد يؤنسن الأسرة المالكة ويظهر الملك عبد الله أقرب لعمّه ذو الفكر والحنكة السياسية في اليوم الأول من الشهر الكريم.

وبدا لافتا غياب الامراء الثلاث وعائلاتهم، خصوصاً فيما يبدو اجتماعاً عائلياً كبيراً ما قد يزيد منسوب التكهنات والشائعات، كما برز غياب الاميرة بسمة ضمن تضامنها مع زوجها المطلوب للعدالة في الأردن وليد الكردي والمتواجد في لندن (والامر ليس جديداً).

كما ظهر في الأجواء عدد من أطفال العائلة المالكة، وغابت ابنتا الملك الاميرتين ايمان وسلمى عن الإفطار.

ويشكل حضور الأمير حسن في مناسبة كالمذكورة وجلوسه بجانب ابن أخيه الملك رسالة مهمة في المرحلة الحالية التي تحتاج لفكر الأمير وتوظيفه في الازمات السياسية المتوقعة في المنطقة والتي تؤثر على الأردن بطبيعة الحال.

 

راي اليوم

 

شاهد أيضاً

ترحيب عربي ودولي بالمبادرة المصرية لحل الأزمة في ليبيا

القاهرة – صوت العرب – وكالات – أعلنت دول عربية وغربية، السبت، ترحيبها بـ”إعلان القاهرة” …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: