' rel='stylesheet' type='text/css'>

بغداد تؤكد غارة القائم: القتلى كلهم من “داعش»”

بغداد تؤكد غارة القائم: القتلى كلهم من “داعش»”

صوت العرب – بغداد- الوكالات

أعلنت السلطات العراقية امس ان سلاح الجو العراقي وجّه ضربات لعشرات من عناصر تنظيم داعش في القائم الواقعة غربا على الحدود العراقية السورية الاربعاء.

وأكدت قيادة العمليات المشتركة في البيان ان طائرات القوة الجوية هي من نفذ الضربات في القائم لكنها اعتبرت اعلان بعض السياسين حول قتلى مدنيين هو من دعايات تنظيم داعش.

ودعا رئيس البرلمان العراقي امس الى اجراء تحقيق حكومي في غارات جوية على بلدة القائم الحدودية الغربية قتل فيها نحو 60 شخصا أغلبهم من المدنيين. وقالت مصادر بمستشفى وبرلمانيان محليان ان ثلاث ضربات جوية قتلت عشرات المدنيين منهم 12 امرأة و19 طفلا ليل لأربعاء في سوق مزدحمة في بلدة القائم التي يسيطر عليها تنظيم داعش والقريبة من الحدود مع سورية.

وقال متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لدعم القوات العراقية في قتال تنظيم داعش انه لم ينفذ أي ضربات جوية حول القائم في هذا التوقيت.

وحملت ما تسمى وكالة أنباء أعماق التابعة للتنظيم المسؤولية للقوات الجوية العراقية.
والقائم ومحافظة الأنبار الغربية التي تقع فيها تسكنهما أغلبية سنية. وتقع البلدة على نهر الفرات شمال غربي بغداد وهي جزء من منطقة نائية قرب الحدود مع سورية مازالت تحت سيطرة مقاتلي التنظيم المتشدد.

ووقع الهجوم فيما تشن القوات العراقية حملة دخلت أسبوعها السابع لسحق التنظيم في مدينة الموصل على بعد حوالي 280 كيلومترا شمال شرقي القائم.

وتقدمت وحدات مكافحة الارهاب الى شرق الموصل لكنها قابلت مقاومة شرسة من مقاتلي داعش المرابطين في جميع أنحاء المدينة.

واذا تأكد وقوع هذه الغارة فانها ستصبح الأكثر دموية في قياس عدد الضحايا من المدنيين منذ بدء الحملة الجوية ضد مسلحي تنظيم داعش في عام 2014.

وأشارت تقارير الى أن احدى الضربات كانت تستهدف الجامع الكبير الذي يستخدمه تنظيم داعش مقرا له الا انها أخطأته وأصابت تلك المباني السكنية، ما أسفر عن سقوط هذا العدد الكبير من المدنيين. واتهم عضو مجلس محافظة الأنبار، عيد عماش، طائرات مقاتلة عراقية بشن الغارة وطالب باجراء تحقيق في ملابسات الحادث.

وقال عماش ضربت الغارة الجوية سوقا في وقت الذروة وكان ثمة متقاعدون يقفون في طابور لاستلام رواتبهم التقاعدية وأناس آخرون جاؤوا لاستلام رواتبهم أو معونات الرعاية الاجتماعية. ولم يصدر بعد أي تعليق عن الحادث من الحكومة العراقية أو قيادة العمليات المشتركة العراقية التي تشرف على عمليات قتال مسلحي تنظيم داعش.

 

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: