' rel='stylesheet' type='text/css'>

بعد عودة ابنه مع “حريمه” من ألمانيا.. التايلانديون يسجدون حداداً لإحياء ذكرى وفاة الملك (صور)

Thais prostrate themselves in mourning to mark anniversary of King’s death – as current ruler attends lavish ceremony after returning with his harem from Germany to face protests against his reign

  • Esteem in which late King Bhumibol Adulyadej is held was evident in the dozens of nurses who lay prostrate on the floor of Siriraj hospital in Bangkok as an image of the monarch was projected onto the wall last night
  • Although most hailed the arrival of prodigal son King Maha Vajiralongkorn, police arrested 21 who yelled at his gleaming white Rolls Royce as it rolled towards the Grand Palace on Tuesday
  • The king, dressed in white, and Queen Suditha, 42, wearing gold and opulent jewels, greeted devoted royalists outside as servants held umbrellas to shield them from the rain
  • The monarch, 68, returned from Germany over the weekend, where he has drawn ire for luxuriating with a retinue of concubines during the pandemic as furious pro-
  • democracy demonstrators rail against him at home 

صوت العرب – أحيا التايلانديون الذكرى الرابعة لوفاة الملك السابق في حفلٍ حضره ابنه، الذي عاد من ألمانيا لمواجهة الاحتجاجات ضد حكمه، حسب ما نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية، الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

بينما حذَّر وزير الخارجية الألماني صاحبَ السيادة مها فاجيرالونغكورن، الأسبوع الماضي، من أنه من غير اللائق إدارة السياسات المحلية لبلاده من داخل منتجع تزلُّجٍ على الجليد في بافاريا.

الاحتجاجات في استقبال الملك: فيما ناقضت الضجة التي أحاطت بوصوله الغضب الذي اشتبك به المتظاهرون مع الشرطة أثناء مرور موكبه، في وقتٍ سابق من اليوم.

إذ جرى اعتقال 21 متظاهراً بعد أن قذفوا الطلاء الأزرق على قوات الشرطة التي تحمي الطريق، وصرخوا في سيارة الملك العابرة، قائلين: “افرجوا عن أصدقائنا”.

قال المتحدث باسم الحكومة أنوشا بوراباشاي، لوكالة رويترز: “من المحتمل أن المتظاهرين لم يلتزموا بالقانون اليوم، لذا تعيّن على الشرطة التدخل لفرض النظام، ولم تتصرّف بقوةٍ غير متناسبة”.

هذا النوع من المعارضة العلنية للملكية ليس له سابقةٌ في تاريخ تايلاند الحديث، كما أنها جاءت في عشية المظاهرات الأخيرة التي جرى التخطيط لها ضد الحكومة.

تُمثِّل الاحتجاجات المتواصلة منذ ثلاثة أشهر، أكبر تحدٍّ منذ سنوات للمؤسسة السياسية التي يُهيمن عليها الجيش والقصر.

إذ يطالب المحتجون بدستورٍ جديد، وعزل رئيس الوزراء برايوت تشان-أوشا الذي كان من زعماء المجلس العسكري السابقين.

انتقاد “قُدسية” العائلة المالكة: كما دعوا أيضاً إلى فرض قيود على سلطات الملكية، ليكسروا بذلك أحد المحرمات القديمة التي تنهى عن انتقاد العائلة الملكية، التي ما يزال كثيرون يُقدسونها.

بينما لم يردَّ القصر الملكي على طلبات التعليق على الاحتجاجات والمطالب بالإصلاح الملكي.

في حين كتب باريت شيراوات، القيادي الطلابي، على تويتر: “هنا يتجلّى قبح الإقطاعية، حيث بإمكان شخصٍ واحد أن يفعل ما يحلو له، في حين يتعيّن على الغالبية القبول به دون شروط”.

فيما تصدَّر تويتر في تايلاند وسم (هاشتاغ) يُهين الملك، بأكثر من 1.5 مليون تغريدة.

مع العلم أن عقوبة إهانة الملكية تصل إلى السجن 15 عاماً بموجب قوانين انتهاك الذات الملكية التايلاندية، لكن رئيس الوزراء قال في وقتٍ مُبكّر من العام الجاري، إن الملك طلب عدم استخدام هذه القوانين في الوقت الراهن.

شعبية الملك “صامدة”: في علامةٍ على شعبية الملك الصامدة بين كثيرين، استُقبِلَ الملك والملكة بآلاف الابتسامات والتصفيق الحماسي.

إذ تجمَّع آلاف الموالين للملكية؛ من أجل تقديم احترامهم، وحملوا صور الملك الراحل والأزهار، مرتدين الأزياء الصفراء، وهو اللون المرتبط بالملك الراحل.

كما انتقد عديد من الموالين للملكية المحتجين. إذ قال نارونغساك بومسيسا-آرد (67 عاماً): “ربما تعلموا وتربَّوا على أن الملكية لا قيمة لها في البلاد. ولكنني أُريد أن أُذكِّرهم بأن بلادنا ما تزال قائمةً حتى يومنا هذا بفضل هذه المؤسسة القوية”.

شاهد أيضاً

وزيرة الثقافة تطلق الموسم الجديد للأكاديمية المصرية للفنون بروما

عبد الدايم : الأكاديمية المصرية للفنون بروما بوابة ذهبية لعبور الابداع الى قلب اوروبا وأحد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: