' rel='stylesheet' type='text/css'>

“بعد حادث منع دفن طبيبة مصرية”.. الفنان عمرو سعد يفتح مقابر عائلته لدفن الكوادر الطبية ضحايا كورونا (فيديو)

“بعد حادث منع دفن طبيبة مصرية”.. الفنان عمرو سعد يفتح مقابر عائلته لدفن الكوادر الطبية ضحايا كورونا (فيديو)

القاهرة – صوت العرب – قرر الفنان عمرو سعد، أحد نجوم السينما المصرية، السبت 11 أبريل/نيسان 2020، وهب مقابر عائلته الخاصة، إلى المتوفين من ضحايا فيروس كورونا المستجد من الأطر الطبية، وفق ما أعلن عنه في شريط فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه الخطوة، جاءت بعد الحادث الذي وقع في شبرا، إثر إقدام أهالي قرية هناك، بمنع دفن طبيبة سابقة، توفيت على إثر إصابتها بالفيروس، قبل أن يدخل الأمن المصري ويعمل القوة. كما دفع الحادث أيضاً، إصدار مفتي البلاد، لفتوى عاجلة تؤكد عدم جواز “حرمان الأشخاص من حقهم في الدفن”.

“مستعد أشيل النعش”: في شريط الفيديو، الذي انتشر بشكل واسع على “فيسبوك” بعد أن وضعه على حسابه الشخصي، يقول عمرو سعد، إنه  مستعد أن يساعد أسر المتوفين من الأطر الطبية، ولن يتردد في ذلك، قائلاً: “مستعد أشيل النعش وأساهم في الدفن بأيدي إحنا مصريين رجالة ومش بنخاف، ونحترم قدسية الموت”.

الفنان المصري استنكر خبر منع دفن الطبيبة المصرية السابقة، وصرح بذلك قائلاً: “مش معقول اللي أنا شوفته وشئ مخيف إحنا في وقت الحروب مكناش كدا ومش ممكن تكون ديه أخلاقنا، وهذا حادث فردي.. وديه حاجه غريبة علينا”.

معتبراً الذين منعوا دفن جثمان الطبيبة بأنهم ” قليلو الإنسانية والشهامة والكدعنة” كما وصف الأطباء الذين يفقدون حياتهم في معركة كورونا بأهم “شهداء الوطن”.

دفن بالقنابل المسيلة: الحادث وقع صبيحة السبت 11 أبريل/نيسان، بقرية في دلتا النيل، عندما رفض أهاليها السماح دفن سيدة توفيت إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد في مقبرتين من مقابر القرية خوفاً من انتقال المرض إليهم.

مصدر أمني أوضح لوكالة الأنباء الفرنسية بأن طبيبة غير مشتغلة تبلغ من العمر 65 عاماً توفيت إثر إصابتها بالفيروس الذي انتقل إليها من ابنتها العائدة من إسكتلندا، وتم نقل الجثمان لدفنه في مقبرة يمتلكها زوجها في قرية شبرا البهو، مسقط رأسه، بمحافظة الدقهلية على بعد نحو 130 كيلومتراً شمال القاهرة.

ولم يتم دفن جثمان السيدة بمقبرة قرية “شبرا البهو” التابعة لمركز أجا، حتى أطلقت الشرطة المصرية الغاز المسيل للدموع، على العشرات من الأهالي من أجل تفريقهم، فيما نقلت مصادر صحفية مصرية عن توقيف عدد من الأشخاص على خلفية هذا الحادث.

فتوى عاجلة: تفاعلاً مع الحادث، أصدر الدكتور شوقي علام، مفتي مصر، فتوى بخصوص تعدد هذه الوقائع، أكد فيه عدم جواز تمتيع الفرد بـ “الحق الإلهي المتمثل في الدفن”.

جاء في الفتوى أنه “لا يجوز بحال من الأحوال ارتكاب الأفعال المُشينة من التنمر الذي يعاني منه مرضى الكورونا شفاهم الله أو التجمهر الذي يعاني منه أهل الميت رحمه الله عند دفنه، ولا يجوز اتباع الأساليب الغوغائية من الاعتراض على دفن شهداء فيروس كورونا التي لا تمت إلى ديننا ولا إلى قيمنا ولا إلى أخلاقنا بأدنى صلة”.

معتبراً بأن المتوفى بفيروس كورونا “في حكم الشهيد عند الله تعالى لما وجد من ألم وتعب ومعاناة حتى لقي الله تعالى صابراً محتسباً، فإذا كان المتوفى من الأطباء المرابطين الذي يواجهون الموت في كل لحظة ويضحون براحتهم بل بأرواحهم من أجل سلامة ونجاة غيرهم، فالامتنان والاحترام والتوقير في حقهم واجب والمسارعة بالتكريم لهم أوجب”.

كما أضاف: “على من حضر من المسلمين وجوباً كفائياً أن يسارعوا بدفنه بالطريقة الشرعية المعهودة مع اتباع كافة الإجراءات والمعايير الصحية التي وضعتها الجهات المختصة لضمان أمن وسلامة المشرفين والحاضرين، وبما يضمن عدم انتشار الفيروس إلى منطقة الدفن والمناطق المجاورة”.

داعياً جميع المصريين، في ختام رسالته، أن “يعملوا جميعاً على سد أبواب الفتن بعدم الاستماع إلى الشائعات المغرضة، وألا يستمعوا إلا لكلام أهل العلم والاختصاص”.

حملة تضامن مع الأطباء: استنكر عدد كبير من المصريين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذا الحادث، وأطلقوا عدداً من التغريدات والتدوينات المتعاطفة مع الأطر الطبية في البلاد، الذين يتواجدون في الصف الأول المجابه بهذه الجائحة.

هذه الخطوة، تأتي عقب تفاقم مشاكل الأطباء المصريين، الذين وجدوا أنفسهم بين ناري الوضع الخطر في المستشفيات، والمضايقات التي يتعرضون لها.

فيما قالت نقابة الأطباء المصريين في بيان صباح السبت إن ثلاثة أطباء توفوا جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد وأصيب 43 طبيباً بالفيروس. وأكدت النقابة في بيانها أن اثنين من الأطباء الذين توفوا أصيبوا “نتيجة عدوى مجتمعية بعيداً عن العمل”. كما أوضحت النقابة أن حصر أعداد المصابين من الأطباء “ما زال مستمراً ومرشحاً للزيادة”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: