' rel='stylesheet' type='text/css'>

بسبب علم دولة “كوسوفو”.. روسيا تعرقل جلسة لمجلس الأمن عبر الفيديو.

بسبب علم دولة “كوسوفو”.. روسيا تعرقل جلسة لمجلس الأمن عبر الفيديو.
FILE PHOTO: The United Nations Security Council meets about the situation in Syria at United Nations Headquarters in the Manhattan borough of New York City, New York, U.S., February 28, 2020. REUTERS/Carlo Allegri/File Photo

ثمانية أعضاء من أصل 15 في مجلس الأمن لا يعترفون بكوسوفو كدولة .

صوت العرب:

تسببت روسيا الثلاثاء، بعرقلة جلسة عبر الفيديو لمجلس الأمن الدولي، حول كوسوفو، بعدما طالبت بنزع علم هذا البلد من خلف ممثلته، في حدث غير مسبوق في الأمم المتحدة منذ بدء أزمة وباء كوفيد-19.

وأكد نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، ديمتري بوليانسكي، دعماً لمطلبه أن “ثمانية أعضاء من أصل 15 في مجلس الأمن لا يعترفون بكوسوفو كدولة”.

وأوضح أن روسيا لا تعارض أن تتحدث ممثلة كوسوفو وزيرة الخارجية دونيكا غيرفالا، خلال الجلسة، كما جرت العادة.

وردّ دبلوماسي يمثل المملكة المتحدة بالقول إن اجتماعات مجلس الأمن عبر الفيديو ليست رسمية وأثناء الجلسة الأخيرة حول كوسوفو كان علم هذا البلد موضوعاً خلف ممثله.

وفي أعقاب ذلك، طلب رئيس الجلسة السفير الفيتنامي دانغ دينه كوي وقف الاجتماع لإجراء مشاورات مغلقة بهدف حلّ المشكلة، واستمرّت هذه المشاورات ثلاثة أرباع الساعة.

وعند استئناف الجلسة العامة، أعلن دانغ دينه كوي، أن الاجتماعات عبر الفيديو لديها طابع غير رسمي وأن خلفيات الشاشة ليس لديها أي تأثير على سير الجلسات.

وعندما جاء دوره في الكلام، ندّد ديمتري بوليانسكي الذي كان غضبه واضحاً، بـ”قلة احترام” ممثلة كوسوفو، معتبراً أن وجود علم بلدها “غير مقبول” بالنسبة إلى معظم الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

ولفت الدبلوماسي الروسي إلى أن القرار النهائي قضى بالقول “مهما كانت الخلفية المختارة، مهما كان العلم وحتى لو كان برج إيفل (في الخلفية)، فإن ذلك ليس لديه أي أهمية ولا يشكل سابقة!”.

ومنذ أكثر من عام وبسبب الأزمة الصحية العالمية، لا تعمل أعلى هيئة أممية تقريباً إلا عبر الفيديو. وأثناء الجلسات الحضورية في قاعتها التقليدية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، يتحدث ممثلو الدول المعنية بدون وضع علم بلدهم إلى جانبهم.

وعام 2008، أعلنت كوسوفو، الإقليم الصربي السابق ذو الغالبية الألبانية المسلمة استقلالها الذي لا تعترف به حتى اليوم لا روسيا ولا صربيا.

وكان ممثل صربيا وزير خارجيتها نيكولا سيلاكوفيتش مشاركاً الثلاثاء في اجتماع مجلس الأمن ودُعي أيضاً لإلقاء كلمة.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: