برلمانية مصرية لحقوقية فرنسية: حقوق الإنسان عند "ماما" - فيديو - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / برلمانية مصرية لحقوقية فرنسية: حقوق الإنسان عند “ماما” – فيديو

برلمانية مصرية لحقوقية فرنسية: حقوق الإنسان عند “ماما” – فيديو

صوت العرب – هاجمت البرلمانية غادة عجمي، عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري، الناشطةَ الحقوقية الفرنسية كلير تالون، بحدة، في برنامج “النقاش”، المذاع على قناة “فرانس 24”.

وكانت الحلقة التي بُثت أمس الأربعاء، تناقش زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مصر وهي الأولى له خارج الاتحاد الأوروبي، وآفاقَ الشراكة الفرنسية-المصرية، وملف حقوق الإنسان في مصر والذي تنتقده بشدةٍ منظمات حقوقية دولية.

وقالت عجمي إن ما قالته تالون، الباحثة بمبادرة الإصلاح العربي، بشأن وجود انتقاص بحقوق الإنسان في مصر، لا علاقة له بالواقع، مضيفة: إن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، “أنقذ مصر والعالم العربي والعالم أجمع من الإرهاب”.

وأضافت البرلمانية: إن “الرئيس السيسي خلال 4 سنوات، فعل الكثير؛ مِن نشر الأمن والأمان لأي مواطن بمصر، لأن هناك كثيراً من المشروعات العملاقة التي حسَّنت الاقتصاد القومي وأسهمت في تخفيض العجز التجاري”.

وتابعت قائلةً: “أين حقوق الإنسان من الشهداء وأُسرهم؟! هناك أكثر من 40 ألفاً من الشرطة والجيش والأبرياء استُشهدوا”، متسائلة: “لماذا تدعم المنظمات الحقوقية الإرهابيين والمجرمين!”.

 

وردَّت عجمي على ما تثيره الناشطة الفرنسية بشأن السجناء وتقارير حقوق الإنسان، بأنها “صدرت من جهات مموَّلة خارجياً كلنا يعلمها، وإن الرئيس السيسي أوضح لماكرون أن لدينا قانون حقوق إنسان نتفاخر به”.

في المقابل، ردَّت عليها الباحثة الفرنسية بالقول: “إنكِ لا تمثلين الشعب المصري؛ فأنتِ تشاركين في برلمان صنعته المخابرات المصرية، ولا علاقة له بالانتخابات الجادة في مصر”.

كما تحدثت النائبة المصرية بعبارات فرنسية، لكن بشكل غير سليم، وهو ما أثار سخرية واسعة.

وسخرت الباحثة الفرنسية من أسلوب النائبة المصرية، وقالت: “كنت أظن أني سأحضر حلقة من النقاش بالقناة، لكني اكتشفت أني أشارك في مسرحية! وأنتِ لا تتكلمين بأدب، ولا احترام، لذلك لن أتكلم معكِ باحترام”، وهو ما دفع غادة عجمي لرفض كلامها والاشتباك معها لفظياً على الهواء.

من جهتها، ردَّت عجمي على كلام كلير تالون، بأن الناشطة الفرنسية ليست لها علاقة بما يجري في مصر، وأن عليها الاهتمام بنفسها وبلدها، مضيفة: “حقوق الإنسان عند ماما”، أي “عند أمك”.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، انتقد حقوق الإنسان خلال زيارته مصر، التي استمرت أياماً مطلع الأسبوع الجاري.

وأكد ماكرون، يوم الأحد الماضي، أن وضع حقوق الإنسان بمصر أسوأ مما كان عليه في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، الذي أطاحت به احتجاجات شعبية في 2011.

وشدد خلال مؤتمر صحفي له مع السيسي، الاثنين الماضي، على ضرورة استخدام السلطات المصرية الأسلحة الفرنسية في أغراض عسكرية فقط، للدفاع عن البلاد من التهديدات الخارجية لا لقمع المدنيين.

وخلال المؤتمر، سوَّغ السيسي الاعتقالات التي قام بها بحق الحقوقيين والناشطين، بأن بلاده ليست كأوروبا أو أمريكا، وأن الدولة “لن تقوم بالمدوِّنين”، في إشارة إلى النشطاء الفاعلين في الحديث عن انتهاكات حقوق الإنسان بالبلاد.

وتقول منظمات حقوقية دولية إن في مصر أكثر من 60 ألف معتقل سياسي، وتتهم هذه المنظمات القضاء المصري بإصدار أحكام مسيَّسة. وقد جاءت البلاد على رأس قائمة الدول من حيث أحكام الإعدام، خلال السنوات الماضية، كما جاءت مصر ثالث دولة في العالم من حيث عدد الصحفيين المسجونين فيها، خلال 2017.

وأكّدت منظمة العفو الدولية، في سبتمبر الماضي، أن الحكومة المصرية حوّلت البلاد إلى “سجن مفتوح” للمنتقدين، وفاقت حالة حقوق الإنسان فيها أي حالة مشابهة في أثناء حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

افتتاح الدورة الثالثة لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون.

صفاء اّغا : صوت العرب – الفجيرة بحضور الشيخ ” حمد بن محمد الشرقي” حاكم …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم