' rel='stylesheet' type='text/css'>

بدء فعاليات النادي الصيفي في مكتبة درب المعرفة بـمؤسسة  “شومان”.

بدء فعاليات النادي الصيفي في مكتبة درب المعرفة بـمؤسسة  “شومان”.

صوت العرب: الاردن.

بدأت في مكتبة درب المعرفة بمؤسسة عبد الحميد شومان/ ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، أول أمس، فعاليات النادي الصيفي بعنوان (لغز في المكتبة).

ويهدف النادي الصيفي الذي تقام فعالياته في فرعي المكتبة في جبل عمان والاشرفية الى تسليط الضوء على أهم مهارات القرن الواحد والعشرين التي تراجعت خلال الفترة الماضية بسبب ما فرضته جائحة كورونا بضرورة التباعد الاجتماعي والحجر الصحي والحظر الشامل والتي من أهمها: التواصل، التعاون، العمل الجماعي ضمن فريق، وذلك لإيمان المؤسسة بدور المكتبات في تنمية مهارات الأطفال واليافعين.

وقالت رئيس قسم مكتبة درب المعرفة رؤى الحليسي، أنه تم التمهيد للنهج المتبع في النادي خلال أنشطة درب المعرفة لشهر حزيران بمحور (محقق في المكتبة) وهو الشهر السابق للنادي الصيفي، وهو محور مبني على أساسيات النهج الصحيح في تحليل المعلومات والدلائل للوصول الى الإجابات.

وأضافت أنه سيتم تقديم الأنشطة خلال النادي الصيفي الذي تستمر فعالياته حتى نهاية الشهر الحالي، عن طريق نوادي صغيرة، يتعلم فيها الأطفال واليافعين المهارات المرجوة ضمن فريق يتكون من 20 مشاركا خلال 6 جلسات لكل نادي وصولاً لحل اللغز، وسيكون من حق كل مشارك الانضمام لناديين ليقوموا بنهاية النادي بجمع المخرجات الناتجة من الجلسات لتكمل بعضها البعضَ وصولاً لحل اللغز، وذلك ضمن أيام الأسبوع على فئات العمرية من 3- 6 ومن 7- 11 ومن 12-16.

ولفتت الحليسي الى أنه وراء كل ناد تم تنفيذه في مكتبة درب المعرفة قصة عظيمة تستحق أن تروى، ولذلك تم تحديد محور النادي الصيفي ليكون “مهارات القرن الواحد والعشرين” تحت مسمى (لغز في المكتبة) يتم حله ضمن مجموعة من التساؤلات المتسلسلة وصولاً لحل لغز من خلال التجربة والخطأ وهي أهم استراتيجيات التفكير الناقد في التعلم، مشيرة الى أنه سيتم وضع الكنز في منتصف المكتبة محاطا بصندوق زجاجي وسيعمل المشاركون في النادي على حل اللغز المقترن بالكنز ضمن السيناريو التالي: (كان يا مكان في وقت ليس ببعيد سكن حارس الكنز قصرا كبيرا يدعى (مكتبة درب المعرفة) وأخذ على نفسه عهدا بأن يحمي الكنز ولا يشاركه مع أحد إلا إذا استحق ذلك من خلال حل اللغز الذي يحتاج لعدة مراحل في حله) وهو: “إيصال ورقة ليست من صنع البشر تحتوي على تمثالاً لكائن دخيل وهو يغني أغنية شعبية على مركبة فضائية “.

وأكدت أنه منذ بدء جائحة كورونا عام 2020 ولإيماننا بأهمية وصول مكتبتنا للجميع حتى وإن ابتعدنا عن بعضنا في المسافة، قامت مكتبة درب المعرفة بإنشاء محتوى مصور للأندية ليكون هذا النادي الثالث من هذا النوع من النوادي، حيث تم تصوير 5 حلقات للنادي تتضمن التعريف بالشخصية والأطفال وطرح الموضوع وخوض المغامرة والرسم أو الاشغال اليدوية ومعلومات عن اشهر البلدان واقتراح كتاب من المكتبة، إضافة الى انه سيقوم أحد اليافعين بالتحدث عن شخصية ملهمة له، موضحة أنه تم اعتماد خمس شخصيات لتصوير الحلقات وهي السيد درون المهووس بالتكنولوجيا والحواسيب ويقضي أغلب أوقاته في القراءة عن أحدث التقنيات التي تساعد البشر على التطور وتحسين مستوى الحياة، والسيدة حرفة التي تحب صنع الأشياء من مواد بسيطة موجودة حولها كما أنها تشجع على الصناعات الثقافية، والسيدة نغمة التي تحب الموسيقى والألحان ودائما ما تقرأ الشعر، والسيدة مطرقة وهي دائماً تصلح الأشياء وتجمع البطاريات والمحركات لتساعدها في تسهيل حياتها، والسيد نيزك المحب للفضاء والنجوم ويراقب أشكال القمر طوال الوقت.

وتتضمن الأنشطة للفئات المستهدفة نوادي السيدة حرفة والتعليم الحسي والمخترعين والسيد نيزك ونادي التكنولوجيا والموسيقى.

وبينت الحليسي أن الغاية من الأنشطة التي تنفذها مكتبة درب المعرفة هو انشاء جيل واع لذاته ومتمكن من قدراته ليواكب ما يحدث من حولنا في العالم، مشيرة في هذا الصدد الى أهمية المكتبة في المجتمعات.

يشار الى أن “درب المعرفة” ليست مجرد مكتبة أطفال عادية، بل هي مساحة حرة وحيوية للأطفال على اختلاف أعمارهم وخلفياتهم، يلتقون فيها للبحث والاكتشاف من خلال ممارسة الأنشطة القرائية والإبداعية التفاعلية، والتي تحفزهم على تنمية وصقل قدراتهم الخلّاقة.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: