' rel='stylesheet' type='text/css'>

بايدن يعلن ولاية كنتاكي منطقة منكوبة جراء الإعصار المدمر ومخاوف من ارتفاع أعداد الضحايا – فيديو

بايدن يعلن ولاية كنتاكي منطقة منكوبة جراء الإعصار المدمر ومخاوف من ارتفاع أعداد الضحايا – فيديو

صوت العرب – رويترز 

وضع الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد كنتاكي ضمن خانة الولايات المنكوبة وصنفها “منطقة كارثة كبرى”، إثر مقتل العشرات في سلسلة من الأعاصير المدمرة التي اجتاحتها الجمعة، ما يمهد الطريق أمام إرسال المزيد من المساعدات الاتحادية إلى المنطقة، حسبما أعلنت السلطات الأمريكية.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد ولاية كنتاكي “منطقة كارثة كبرى” بعد أن اجتاحت سلسلة من الأعاصير المدمرة الولاية الجمعة، ما يسمح للولاية بالحصول على مزيد من المساعدات الاتحادية، وذلك حسبما قال مسؤول في الإدارة الأمريكية.

 

وطلب حاكم ولاية كنتاكي آندي بشير رسميا هذا الإعلان الأحد بعد أن دمرت الأعاصير مدينة مايفيلد الصغيرة ومصنعا للشموع. وقال المسؤول في الإدارة إن بايدن تلقى الطلب ووافق عليه مساء الأحد.

وأفاد حاكم كنتاكي بأن ما لا يقل عن 80 شخصا لقوا حتفهم في ولايته وأن عدد القتلى في النهاية سيتجاوز 100، ولكن يحدوه أمل في حدوث “بعض المعجزات” على الرغم من مرور أكثر من 24 ساعة منذ العثور على أي شخص على قيد الحياة تحت الأنقاض.

وقال بشير إن هذه كانت أكثر الأعاصير تدميرا في تاريخ الولاية وأنه حتى المباني الأكثر ثباتا من الفولاذ والطوب سويت بالأرض.

تفاصيل ..

أعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ولاية كنتاكي منطقة منكوبة، بعد الإعصار المدمر الذي ضربها وعدة ولايات أمريكية أخرى، وخلف عشرات القتلى والجرحى فضلا عن عشرات المفقودين.

وقال رئيس وكالة الاستجابة للكوارث الفيدرالية (FEMA) للصحفيين في وقت سابق إن حاكم ولاية كنتاكي، آندي بشير ، طلب رسميا يوم الأحد إعلان ولايته (كمنطقة منكوبة).

وقام أفراد الإنقاذ في ولاية كنتاكي الأمريكية يوم الأحد بالبحث بين الأنقاض عن أي ناجين، في الوقت الذي قام فيه سكان كثيرون ممن انقطعت عنهم الكهرباء أو الماء، بل ولا يوجد حتى سقف فوق رؤوسهم، بإنقاذ ما يمكن انقاذه بعد سلسلة من الأعاصير القوية التي يخشى المسؤولون أن تكون قد قتلت أكثر من 100 شخص ودمرت منازل وشركات.

وقالت السلطات إنه ليس لديها أمل يذكر في العثور على ناجين بعد أن اجتاحت الأعاصير الغرب الأوسط والجنوب الأمريكي ليل الجمعة، مما أسفر عن سقوط قتلى في ما لا يقل عن خمس ولايات.

ولقي ستة عمال حتفهم في مخزن لشركة أمازون في ولاية إيلينوي بعد أن انهار المخزن بسبب قوة الإعصار.

واجتاحت الأعاصير دارا لرعاية المسنين في ولاية أركنسو مما تسبب في وفاة شخصين لقيا حتفهما في تلك الولاية. وتم الإبلاغ عن مقتل أربعة في ولاية تينيسي، واثنين في ولاية ميزوري.

ولكن أكثر المناطق التي تضررت من الأعاصير بلدة مايفيلد الصغيرة بولاية كنتاكي حيث دمرت الأعاصير الشديدة، التي يقول خبراء الأرصاد الجوية إنها غير معتادة في الشتاء، مصنعا للشموع ومراكز للإطفاء والشرطة.

وقال حاكم ولاية كنتاكي آندي بشير إن ما لا يقل عن 80 شخصا لقوا حتفهم في ولايته وأن عدد القتلى في النهاية سيتجاوز 100، ولكن يحدوه أمل في حدوث “بعض المعجزات” على الرغم من مرور أكثر من 24 ساعة ولم يعثر على أي شخص على قيد الحياة تحت الأنقاض.

وقال بشير إن هذه كانت أكثر الأعاصير تدميرا في تاريخ الولاية وأنه حتى المباني الأكثر ثباتا من الفولاذ والطوب سويت بالأرض.

وانتقل أكثر من 300 من أفراد الحرس الوطني من منزل إلى آخر وقاموا برفع الأنقاض. وعملت فرق على توزيع المياه ومولدات الكهرباء.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: