' rel='stylesheet' type='text/css'>

بالشراكة مع مهرجان مالمو:الهيئة الملكية للافلام تطلق برنامج جديد في مجال التدريب المحلي على صناعة الافلام بعنوان” الاصوات المسموعة”.

بالشراكة مع مهرجان مالمو:الهيئة الملكية للافلام تطلق برنامج جديد في مجال التدريب المحلي على صناعة الافلام بعنوان” الاصوات المسموعة”.

البكري:نثمن دور الشراكات المحلية والعربية والدولية في رفع مستوى البرامج التدريبية التي تنظمها الهيئة في مجال صناعة الأفلام.

قبلاوي: مشروع “الأصوات المسموعة”، سيثمر عن إنتاج 8 أفلام قصيرة لاستضافتها مع أصحابها في دورتين من دورات المهرجان المستقبلية

صوت العرب: عمان.

أعلنت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، بالشراكة مع مهرجان مالمو للسينما العربية، عن إطلاق برنامج جديد في مجال التدريب المحلي على صناعة الأفلام بعنوان مشروع “الأصوات المسموعة”، لإنتاج الأفلام الروائية القصيرة، في الفترة بين أيلول 2021 وشباط 2022 في عمّان، وبدعم من المعهد السويدي.
وقالت الهيئة، في بيان صحفي ، إنه “انطلاقا من حرص الهيئة على توسيع شبكتها في التعاون الدولي من أجل توفير أفضل الفرص التدريبية لصنّاع الأفلام الأردنيين والمقيمين في الأردن، سيتم اختيار 4 مشاريع لأفلام روائية قصيرة للمشاركة في مشروع “الأصوات المسموعة” لرواية قصص حول موضوع “الموروث الثقافي”.
ويهدف المشروع، بحسب البيان، إلى بناء قدرات المشاركين والمشاركات في مجال صناعة الأفلام عبر المراحل المختلفة، مثلما سيقدم لهم برنامجا إرشاديا يبدأ من مرحلة تطوير النص والإنتاج وصولا إلى ما بعد الإنتاج تحت إشراف محترفين وصناع أفلام مهنيين من السويد والأردن.

وبين أنه لاستكمال إنتاج الأفلام القصيرة الروائية الأربعة المختارة وعرضها في الأردن، سيمنح المشروع مبلغ 4 آلاف دينار أردني لكل فيلم، وفي مرحلة لاحقة، من المُقرر أن تستأنف الهيئة ومهرجان مالمو العمل مجددا بنفس المشروع لإنتاج 4 أفلام وثائقية قصيرة.
وأكّد مدير عام الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، مهند البكري، في البيان، على دور الشراكات المحلية والعربية والدولية في رفع مستوى البرامج التدريبية التي تنظمها الهيئة في مجال صناعة الأفلام والتي تنعكس على جودة الأفلام المُنتجة من خلال ورشات العمل. وثمن البكري الشراكة مع مهرجان مالمو للسينما العربية ودعم المعهد السويدي والتي تنبع أهميتها من مكانة هذا المهرجان المرموقة، والذي يعد من أهم مهرجانات الأفلام العربية في أوروبا والمهرجان الوحيد في الدول الاسكندنافية الذي يسلط الضوء على السينما والمواهب من المنطقة العربية، لافتا إلى أن توفير منصة عبر مهرجان مالمو في دورته الثانية عشر لعرض أفلام تحكي قصصنا الأردنية وتعكس موروثنا الثقافي لجمهور دولي هو بحدّ ذاته دعم كبير للمواهب المحلية.

من جهته، عبر مؤسس ورئيس مهرجان مالمو للسينما العربية، محمد قبلاوي، عن اعتزاز المهرجان للتعاون مع الهيئة، حيث سبق التعاون معها في 3 مشاريع مهمة، وبتمويل من المعهد السويدي أيضا.
وقال إن مشروع “الأصوات المسموعة”، سيثمر عن إنتاج 8 أفلام قصيرة لاستضافتها مع أصحابها في دورتين من دورات المهرجان المستقبلية، مشيرا إلى أنه سيتيح فرصة لمشاهدة قصص من مختلف محافظات الأردن، وسيسهم في بناء قدرات الشباب في جميع أنحاء الأردن في فن صناعة الأفلام.
ولفت البيان إلى أنه تم فتح باب التقديم لمشروع “الأصوات المسموعة”، مشيرا إلى أن على من يرغب بالمشاركة ومعرفة المزيد من التفاصيل زيارة الموقع www.film.jo أو التواصل مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام على عنوان البريد الالكتروني: workshops@film.jo.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: