' rel='stylesheet' type='text/css'>

انفجار مخيم برج الشمالي في لبنان يسفر عن سقوط قتلى (فيديو)

انفجار مخيم برج الشمالي في لبنان يسفر عن سقوط قتلى (فيديو)

صوت العرب – رويترز – أ ف ب

أفادت وسائل إعلام رسمية بأن الانفجار الضخم الذي هز مخيما للفلسطينيين في مدينة صور الساحلية بجنوب لبنان مساء اليوم الجمعة، أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر فلسطيني من داخل المخيم أن 12 شخصا على الأقل أصيبوا، بينما سقط عدد غير معروف من القتلى.

من جانب آخر، قالت مصادر محلية إن الفصائل الفلسطينية فرضت طوقا أمنيا بالمنطقة وتم إخلاء المنازل المجاورة من السكان، فيما استمرت أصوات الانفجارات.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” إن الانفجار وقع في مستودع أسلحة تابع لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” في مخيم برج الشمالي وإن قاضيا أمر قوات الأمن بإجراء تحقيق.

ونقلت وكالة “شهاب” الإخبارية، التي يُعتقد أنها مقربة من “حماس”، عن مصدر فلسطيني قوله إن الانفجار نجم عن اشتعال اسطوانات أوكسجين مخزنة للاستخدام في مكافحة جائحة كوفيد-19.

تفاصيل ..

أفاد مصدر عسكري لبناني مساء الجمعة بوقوع انفجار ضخم بمخيم للاجئين الفلسطينيين بجنوب لبنان، ما أسفر عن وقوع إصابات عدة حسب شهود عيان.

وأضاف المصدر أن حريقا في مستودع ذخيرة وأسلحة ومواد غذائية تابع لحركة حماس هو الذي أدى إلى وقوع الانفجار.

وذكرت مراسلة فرانس24 في العاصمة اللبنانية، جويل مارون، أن الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أفادت بسقوط قتلى جراء الانفجار.

أصيب عدة أشخاص لم يتم تحديد عددهم بعد، في انفجار ضخموقع مساء الجمعة في مستودع للذخيرة والأسلحة في مخيم للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، وفق ما أفاد مصدر عسكري وسكان.

وأسفر الانفجار عن وقوع إصابات، وفق السكان والمصدر العسكري من دون أن يتمكنّوا من تحديد عددهم.

 وقال سكان في المخيم إن انفجارا ضخما وقع قرب مسجد تابع لحركة حماس في مخيّم برج الشمالي قرب مدينة صور، اندلعت إثره نيران ضخمة. وسمع سكان في صور دوي الانفجار الضخم.

وأفاد مصدر عسكري أن “حريقاً في مستودع ذخيرة وأسلحة ومواد غذائية تابعا لحركة حماس أدى إلى وقوع الانفجار الضخم”، مشيرا إلى أن أسباب اندلاع الحريق لم تتضح حتى الآن.

ونفى مسؤول في المخيم أن يكون المستودع يحتوي على ذخيرة، مشيرا إلى أن المستودع كان يحتوي على قوارير غاز وأجهزة أوكسيجين.

سيارات الإسعاف تصل المخيم

وقالت مهى، إحدى سكان المخيم، “فجأة وقع انفجار، ارتج منزلنا، خرجت الناس إلى الشارع خوفاً”، مشيرة إلى سماع “أصوات انفجارات متتالية بعد دوي الانفجار الأول”. ولا يزال العمل جارياً على إخماد الحريق.

وشاهد مصور لوكالة الأنباء الفرنسية في المكان دخانا أسود متصاعدا من موقع الانفجار، وسيارات إسعاف تدخل إلى المخيم الذي انتشر الجيش اللبناني في محيطه.

وأفاد مسؤول في أحد الفصائل الفلسطينية أنه جرى العمل على إخلاء بضعة سكان من المنطقة القريبة من موقع الانفجار.

ويؤوي لبنان، بحسب تقديرات رسمية، 174 ألف لاجئ فلسطيني على الأقل في مخيمات تحولت على مر السنين إلى أحياء عشوائية مكتظة بالسكّان والأبنية والأسلاك الكهربائية. إلا أن تقديرات ترجح أن يكون العدد الفعلي قرابة 500 ألف.

ولا تدخل القوى الأمنية اللبنانية المخيمات الفلسطينية بموجب اتفاق غير معلن بين منظمة التحرير الفلسطينية والسلطات اللبنانية، وتمارس الفصائل نوعا من الأمن الذاتي داخل المخيمات، وتنسيقا أمنيا وثيقا مع الأجهزة الأمنية اللبنانية.

وتحتفظ الفصائل الفلسطينية المتعددة في المخيمات بأسلحة خفيفة، وشهدت مخيمات عدة خلال السنوات الماضية حوادث اغتيال واعتداءات بسيارات مفخخة واشتباكات.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: