' rel='stylesheet' type='text/css'>

امين عام وزارة الثقافة يفتتح معرض “فن الماندالا الاول” في نادي الفحيص الارثوذكسي.

امين عام وزارة الثقافة يفتتح معرض “فن الماندالا الاول” في نادي الفحيص الارثوذكسي.

البراري: الوزارة على استعداد لتبني اية مشاريع تهدف لتعليم النشء فنون جديدة، مثل فن الماندالا، الذي ساعد الكثيرين ممن مارسوه على تخطي فترة جائحة كورونا.

بطشون: هذا الفن الجديد علينا لايختص بفئة محددة، وانما الى جميع الفئات والاعمار.

رسمي محاسنة: صوت العرب- الاردن.

افتتح أمين عام وزارة الثقافة الاديب”هزاع البراري” المعرض الأول ل “فن الماندالا” الذي أقامته الفنانة “داليا بطشون”  في نادي الفحيص الأرثوذكسي. وقد تضمن المعرض عددا من اللوحات التي رسمتها الفنانة “داليا بطشون” الى جانب رسومات بعض الاطفال الذين تعلموا على يديها.

وفن الماندالا يعتبر من الفنون الغير معروفة في منطقتنا، واستطاعت الفنانة”داليا بطشون” ان تقوم بالتعريف به، وتعميمة، واصبح له جمهور من المتابعين،وكانت الامهات والاطفال هم الاكثر تفاعلا مع هذا الفن، الذي يعتمد الدائرة والخطوط والالوان، في انسيابية تعبر عن الاحاسيس والمشاعر،وهو من الفنون التي اثبتت التجارب والدراسات العلمية، ان تاثيره ليس تاثير جمالي فقط، انما له تاثير ايجابي على النفس والصحة، ويعزز الطاقة الايجابية ، ذلك ان له علاقة بتجليات الروح، والانعتاق خارج ظغوط الحياة، والتحليق في مدارات روحانية مدهشة.

وقال البراري بعد تجوله في اركان المعرض” إن وزارة الثقافة و ضمن رؤيتها و استراتيجيتها تعمل على تنمية المواهب و دعمها، من خلال توفير التدريب المناسب للموهوبين وتشجيعهم، وهي على استعداد لتبني اية مشاريع تهدف لتعليم النشء فنون جديدة، مثل فن الماندالا، الذي ساعد الكثيرين ممن مارسوه على تخطي فترة جائحة كورونا الصعبة على الجميع”.

واشار “البراري” الى تجربة وزارة الثقافة بالاستثمار في الفرغ الذي سببته جائحة كورونا، وكيف ان الوزارة اطلقت العديد من المبادرات، التي كشفت عن مواهب كثيرة في ارجاء الوطن”.

وكانت الفنانة” داليا بطشون” قد القت كلمة في افتتاح المعرض، اشارت فيها الى اهمية هذا الفن، واهمية تعمية، باعتباره احد الفنون الانسانية،كما اشارت الى تجربتها مع فن الماندالا، والحلقات التي كانت تبثها تباعا، وكيف ان كثيرين التقطوا الفكرة، واصبح هناك متابعين بعدد كبير جدا، وان “جروبات” وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت كثير بالترويج لفكرة هذا الفن.

وكانت الفنانة” داليا بطشون” قد القت كلمة في افتتاح المعرض، اشارت فيها الى اهمية هذا الفن، واهمية تعمية، باعتباره احد الفنون الانسانية،كما اشارت الى تجربتها مع فن الماندالا، والحلقات التي كانت تبثها تباعا، وكيف ان كثيرين التقطوا الفكرة، واصبح هناك متابعين بعدد كبير جدا، وان “جروبات” وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت كثير بالترويج لفكرة هذا الفن.

الفنانة”داليا بطشون” اكدّت على ان هذا الفن لايختص بفئة محددة، وانما الى جميع الفئات والاعمار،وان جزء مهم من الذين تابعوا هذا الفن من خلال الحلقات، كان من الاطفال، وبالطبع بمساعدة الاهل، وخاصة الامهات.

الفنانة”داليا بطشون” اشارت الى ان اهتمام الاطفال بهذا الفن، والفنون المشابهة، يساعد في تعزيز الروح الايجابية عندهم، اضافة الى ابعادهم عن الالعاب الالكترونية، المنتشرة والتي اصبحت متاحة بشكل كبير، وجميعنا يعرف المشاكل والاضرار التي تسببت بها هذه الالعاب.

المعرض تم تصميمه بشكل جميل،يتناسب وطبيعة هذا الفن، وحضور الاطفال المشاركين، واهاليهم، وجمع كبير من المهتمين.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: