' rel='stylesheet' type='text/css'>

اليونسكو تدرج فنا تقليديا في البحرين على قائمة التراث الثقافي غير المادي

اليونسكو تدرج فنا تقليديا في البحرين على قائمة التراث الثقافي غير المادي

دبي – صوت العرب – (أ ف ب)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” الأربعاء إدراج فن الفجري الشعبي في البحرين الذي يحيي تاريخ صيد اللؤلؤ في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي.

وكانت المملكة الخليجية التي يبلغ عدد سكانها نحو 1,5 مليون نسمة قد تقدمت بهذا الترشيح أمام المنظمة الأممية التي أعلنت الادراج الجديد على حسابها في “تويتر”.

وفن الفجري كان ضمن 48 ترشيحا من كل أنحاء العالم تم النظر في إدراجها في قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية خلال اجتماع سنوي برئاسة “اليونسكو”.

وقالت المنظمة الأممية على موقعها إن تاريخ الفجري “يعود الى أواخر القرن التاسع عشر، وكان يؤديه تقليديا غواصو وطواقم صيد اللؤلؤ للتعبير عن المشقات التي يواجهونها في البحر”.

وأضافت أن “المؤدين يجلسون على شكل دائرة ويغنون ويعزفون على أنواع مختلفة من الطبول والصنوج المعدنية الصغيرة في الاصابع وآلة الجحل، وهي عبارة عن وعاء من الفخار يستخدم كآلة موسيقية”.

وتابعت “يحتل وسط الدائرة الراقصون والمغني الرئيسي المسؤول عن ضبط ايقاع العرض”.

كما كانت البحرين من بين 16 دولة ذات غالبية مسلمة رشحت ايضا الخط العربي الذي أدرج في قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية خلال اجتماع هذا الأسبوع.

وفن الفجري الذي ظهر في جزيرة المحرق البحرينية يُؤدى في مهرجانات في كل أنحاء البلاد.

وقالت اليونسكو إن الفن “بات الآن معروفا في كل أنحاء البلاد ويُنظر إليه على أنه وسيلة للتعبير عن الصلة بين الشعب البحريني والبحر”.

وأضافت أن “الكلمات والإيقاعات والأدوات الموسيقية تستخدم لنقل قيم المثابرة والقوة والمهارة”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: